إحالة مرسي ومرشد الاخوان وآخرين للمحاكمة بتهمة التخابر

Dec 18, 2013
محمد مرسي
محمد مرسي

القاهرة- (رويترز): قال مكتب النائب العام المصري المستشار هشام بركات إنه أمر بإحالة الرئيس السابق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ونائبي المرشد العام وآخرين من قيادات الجماعة إلى محكمة الجنايات بتهمة التخابر مع منظمات أجنبية.

وأضاف في بيان تلقت رويترز نسخة منه أن التحقيقات في القضية كشفت أن التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين قام بتنفيذ “أعمال عنف إرهابية داخل مصر لإشاعة الفوضى العارمة بها وأعد مخططا إرهابيا كان من ضمن بنوده تحالف قيادات جماعة الإخوان بمصر مع بعض المنظمات الأجنبية وهي حركة المقاومة الإسلامية حماس … وحزب الله اللبناني”.

- -

4 تعليقات

  1. عندما تتهم المومس الشرفاء بعدم الشرف … فلا تكلف نفسك عناء الرد
    فلن يصدقها حتى من هو على شاكلتها و لكن من يصفق لها من يريد منها غرضاً أو من عمى الحقد قلبه وعميت بصيرته.
    هؤلاء من يتهمون مرسى بالتخابر مع حماس هم فى الحقيقة يبحثون عن محلل لمعصيتهم المعروفه والمعلنه. فبكل تأكيد من يصادق الصهاينه لا بد أن يكون هكذا كلامه.
    فالمقاومة شرف للشرفاء…وفقط للشرفاء وهى لا يتشرف بها الأرذال ولا تتشرف بهم.

  2. اى بلد فى العالم لا يقبل ان يقوم مواطن بالاتفاق مع جماعات مسلحة من خارج البلد للقيام باستخدام السلاح باقتحام حدود البلد واقتحام السجون وقتل الجنود وبعض السجناء وتهريب هذا المواطن السجين ومن معه وتهريب سجناء آخرين من بلد آخر .. هذا العمل فى اى بلد فى العالم يعد تخابرا مع جهات اجنبية والعمل على هز استقرار امن البلاد والعبث به ناهيك عن الارواح التى ازهقت من ابرياء بدون وجه حق .. ايا كان الجماعة المتفق معها صديقة ام عدوة فهى من خارج البلد قانونا والتخابر معها والاتفاق الجنائى معها يعد خيانة فى القانون ..وهذه هى القضة التى سيحاكم عليها مرسى وجماعته وسط قضايا اخرى مثل قتل متظاهرين عند قصر الاتحادية .. ولمن لا يعلم من خارج مصر فان هذه القضية ليست وليدة اليوم وانما كان يتم التحقيق فيها لمدة ستة اشهر متواصلة فى محكمة جنح الاسماعيلية فى ظل حكم مرسى نفسه وصدر فيها حكما فى ظل حكم مرسى بتحويلها للنيابة لاعادة التحقيق فيها بعد ثبوت بيانات وقرائن وادلة جديدة جنائية لا يمكن لمحكمة الجنح البت فيها بحكم اختصاصها …فليصمت من لا يعلم او يحاول ان يعلم قبل ان يتحدث او يتحدث كما يحلو له اذا كان قرر ان يرفض ما لا يعجبه مهما كانت الحقائق وفى كل الحالات لسنا معنيين فى مصر بهؤلاء ..نبنى بلدنا على اسس العدل والقانون وعدم التمييز ومن يريد دولة على هذا النسق فليحق بنا ومن يعجبه التخلف فهنيئا له به.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left