مسؤول إيراني يتحدث عن احراز تقدم في المحادثات النووية مع القوى الدولية

Dec 31, 2013
نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي
نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي

دبي- (رويترز): قال مسؤول إيراني كبير الثلاثاء ان إيران والقوى الدولية الستة الكبرى احرزت تقدما في محادثات تجرى على مستوى الخبراء في جنيف بشأن كيفية تنفيذ الاتفاق النووي التاريخي الذي ابرم الشهر الماضي ويلزم طهران بوقف الانشطة النووية الأكثر حساسية.

ولا يزال الامر مبهما فيما يخص مدى اقتراب الدول السبعة من حل كل القضايا العملية العديدة المتعلقة بتنفيذ الاتفاق الذي ابرم يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني او ما اذا كانت قد اتفقت على موعد لبدء تنفيذه بعد المحادثات التي استمرت طوال الليل.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الايراني لوکاله الجمهوريه الاسلاميه للانباء (ارنا) الرسمية انه لم يتبق سوى بعض المسائل التي مازال يتعين الاتفاق عليها على مستوى اعلى.

وتخشى دول غربية على رأسها الولايات المتحدة من أن يكون للنشاط النووي الايراني اهداف عسكرية وفرضت عليها عقوبات صارمة لسنوات في مسعى لاجبار طهران على وقف برنامجها النووي.

وتنفي ايران سعيها لصنع قنبلة نووية وتقول ان انشطتها النووية سلمية وتهدف فحسب إلى توليد الكهرباء والابحاث الطبية.

والاجتماع الذي عقد في جنيف هو الثالث منذ 24 نوفمبر تشرين الثاني بين خبراء نووين ومتخصصين في العقوبات من الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا ونظرائهم من ايران للعمل على تنفيذ الاتفاق.

وخلال الاجتماع الذي استغرق ما يقرب من 23 ساعة وانتهى في السابعة صباحا (0600 بتوقيت جرينتش) وسعى المشاركون فيه مجددا للاتفاق على ما يتعين على ايران القيام به تحديدا للوفاء بالتزاماتها بوقف بعض انشطة تخصيب اليورانيوم والكيفية التي ستخفف بها الحكومات الغربية العقوبات في المقابل.

ونقلت ارنا عن عراقجي قوله ان الاجتماع الاخير “حقق تقدما جيدا… سيرفع الخبراء تقريرهم الي المساعدين والمدراء السياسيين لأن بعض القضايا العالقة ينبغي حلها علي المستوي السياسي”.

ورفض مسؤولون من الاتحاد الأوروبي الذي ينسق الاتصالات مع ايران نيابة عن الدول الست التعليق على الفور.

والى الان فإن احدى النقاط الرئيسية العالقة هي الوقت الذي تحتاجه ايران لاخطار الحكومات الغربية مسبقا بانها تفي بالتزاماتها قبل ان ترفع بدورها العقوبات المتفق عليها.

وقال عراقجي انه من المرجح ان يلتقي مع هيلجا شميت مساعدة كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي لمناقشة بعض القضايا الاسبوع المقبل.

وبدات المحادثات الفنية يوم 9 ديسمبر كانون الاول لكن ايران اوقفتها لفترة وجيزة بعدما اضافت الولايات المتحدة 19 شركة وشخصية ايرانية إلى قائمة العقوبات.

وقال مسؤولون ايرانيون ان الاجراء انتهك روح الاتفاق لكن المسوؤلين الامريكين ردوا بأن القرار لا يمثل خرقا للاتفاق.

- -

3 تعليقات

  1. ايران وافقت على مراقبة برنامجها فيما يسمى بالاتفاق التاريخى حتى قررت التقرب من امريكا واوروبا وقامت (توزع القبلات والاحضان ) خصوصا عندما اعلنت امريكا ودول الغرب امكانية رفع بعض العقوبات مؤقتا ولايزال الموقف – الوضع على ماهو علية رغبة ايرانية فى مراقبة برنامجها النووى السلمى الاان الداخل الامريكى يخطط للمزيد من التنازلات ربما فيما يخص الاستراتيجيات لان النووى الايرانى وقع فالمصيدة الامريكية بينما تمسكت ايران بالاخطر منة الاستراتيجيات هى ماتبحث عنة امريكا تدمير الاسترتيجيات واعادة ايران لجغرافيتها مكسورة ولاتزال امريكا تخطط لايران الكثير والكثير من المؤامرات ويشترط لنجاحها استغلال فرصة التنازلات الايرانية وتضغط امريكا للمزيد والثالثة ثابتة ومؤتمر جنيف سيكشف المستور مما يدور ويطبخ تحت الطاولة واما تغلغل امريكى لاستهداف عدوها او فشلها وتوقف الغزوات الامريكية فى محيط فلسطين والاكتفاء بسرقة الكيماوى ومراقبة النووى السلمى الايرانى وبقاء الوضع معلق دون حل مابين ايران ودول الغرب وامريكا 0

  2. CONGRATULATIONS
    والي الامام. انتم مفخره لكل المسلمين في هذا الوقت ……واستقلالكم ينبع من احترامكم لكل مواطن في هذه الدوله الاسلاميه العريقه الباسله …..نعم لحق المواطن بالعيش بكرامه …….مما ادي الي استقلالكم في جميع مناحي الحياه …وهذا هو الواقع وليس التعصب او الوهم …….الاقصي الشريف في انتظاركم ……..ولكم كل التقدير علي ما تقدمون لاهذه الامه الاسلاميه من محبه وتعاون وماخاه………….أخوكم ……….AL NASHASHIBI

  3. نحن نطالب السعوديه ودول الخليج بالوقوف في وجه أيران لأنها معادية لأسرائيل ومؤيده للأعداء الأرهابيين الفلسطينيين والسوريين والعراقيين

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left