إيران تطلب من لبنان المشاركة بالتحقيق مع زعيم ‘كتائب عبد الله عزام’ السعودي ماجد الماجد

Jan 02, 2014
موقع الهجوم أمام السفارة الإيرانية في بيروت
موقع الهجوم أمام السفارة الإيرانية في بيروت

بيروت- (يو بي اي): أعلن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عدنان منصور ان ايران طلبت رسمياً من لبنان المشاركة في التحقيق مع السعودي ماجد الماجد المسؤول عن “كتائب عبد الله عزام” الذي أوقفه الجيش اللبناني الأسبوع الماضي.

وقال منصور في حديث الى تلفزيون المنار الناطق باسم حزب الله الخميس ان “موضوع الماجد مرتبط بعدد من الدول ومنها ايران وسوريا، وتسليمه الى دولة ما بحاجة الى اتفاقيات بين البلدين، وإذا لم يكن هناك اتفاقيات يمكن تسليمه او عدم تسليمه”.

وكانت كتائب “عبد الله عزام” أعلنت مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف مقر السفارة الايرانية في بيروت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي و أدى الى سقوط قتلى وجرحى بينهم الملحق الثقافي في السفارة.

واتهم منصور الماجد بتنفيذ”عمليات ارهابية ضد لبنان والشعب اللبناني والسيادة اللبنانية”. وقال “من حق السلطات اللبنانية ان تقوم بالتحقيق معه، والحكم عليه، ومن حق لبنان ان لا يسلمه الى أحد، ومن حقه تطبيق الحكم عليه “.

وأشار منصور إلى أن “الموجة الارهابية في العالم تمول من جهات خارجية وهي بوتيرة متزايدة والدعم الذي يأتي الى المجموعات يفوق امكانيات مجموعات او أفراد”.

وقال إن “تجفيف الارهاب يجب ان يتم من خلال تجفيف المصدر الذي يمول ويسلح ويخطط، ويجب ان نتعاطى مع المصدر وعليه ايقاف هذه العمليات”.

وكان الجيش اللبناني اعتقل الماجد الاسبوع الماضي، وهو يخضع حاليا لفحوص الحمض النووي للتأكد من هويته.

- -

4 تعليقات

  1. هذا تدخل في شؤون لبنان ليتركوا القضاء اللبناني يقوم بالمهمة

  2. هذا الطلب بعید المنال لان القضاء فی لبنان تحت وطئة السیاسة و لیس له ای
    استقلالیة ، و هو تحت الوصایة الامریکیة و بلتالی الاسرائلیة و اصحاب الملیارات .

  3. دعونا نفكر بمنطق ..!
    يفترض أن يكون ماجد الماجد ،، او أي زعيم آخر من قادة الجماعات ( الجهاديه / التكفيريه ) ،، مطلوبا اول ،،، لدى حزب الله / واعتقد أننتا جميعا ( وفقا لأدعاءات حزب الله ) ،،؛ نتفق على ذلك
    ،، فمالذي يجعل أي واحد من هؤلاء ،،،،؛ يتورط بالقدوم الى لبنان ،، ويأتي مكشوفا ،،وهو يعرف سيطرة حزب الله على معظم اجزائه ،،، واستخباراته في كل مكان ،،، خاصة على الطرق التي تأتي من سوريا أو تؤدي أليها ..؟!!!… فيأتي الى لبنان هكذا ،،، وكمن يقدم نفسه هدية لها ..؟!!!
    الجواب عندي ،،، وسبق أن أشرت أليه وأكدته ،،، وهو أن معظم مايطلق عليه منظمات جهاديه في وقتنا الحاضر وفي منطقتنا ( كتنظيم دولة العراق والشام ،،، وفتح الأسلام ،، والقاعده في بلاد الرافدين … وغيرها )،،، هي تابعه وتدار وتمول من قبل النظامين في سوريا وفي ايران ،، ويتولى الجنرال سليماني هذه المهمه ،،، ،، واظن أن عزام كان في زياره تنسيقيه مع حزب الله ،،، فتمكن الجيش اللبناني من اصطياده
    وهذه هي الخلاصه

  4. تصحيح :
    واظن أن الماجد ( وليس عزام ) .. كان في زياره تنسيقيه مع حزب الله ،،، فتمكن الجيش اللبناني من اصطياده
    وهذه هي الخلاصه

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left