برلماني إيراني: طهران تحتفظ بحق الشكوى ضد السعودية في مجلس الأمن بشأن الماجد

Jan 04, 2014
موقع الهجوم الانتحاري المزدوج أمام السفارة الإيرانية في بيروت
موقع الهجوم الانتحاري المزدوج أمام السفارة الإيرانية في بيروت

طهران- (يو بي اي): قال نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، منصور حقيقت بور، إن طهران تحتفظ بحق رفع شكوى ضد السعودية في مجلس الأمن بسبب ضلوع أحد مواطنيها بالتفجير الإنتحاري المزدوج الذي نفذ ضد السفارة الإيرانية في لبنان أخيراً.

وقال حقيقت بور، لوكالة أنباء (فارس) الإيرانية السبت، “نظراً لأن عملية التفجير ضد السفارة الإيرانية جرت من قبل عنصر سعودي، فإن إيران تحتفظ لنفسها بحق رفع شكوى ضد السعودية إلى مجلس الأمن الدولي وينبغي متابعة هذه المسالة من قبل المسؤولين المعنيين”.

وأضاف أن السلطات السعودية “عرضت 3 مليارات دولار لاستعادة (أمير تنظيم “كتائب عبد الله عزام” السعودي، ماجد) الماجد الضالع في التفجير الإرهابي المزدوج الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت، الأمر الذي يشير إلى مدى أهمية المعلومات التي من المحتمل أن يعترف بها بالنسبة للحكومة السعودية”.

وقال حقيقت بور إن السعودية “أثارت الكثير من الضجيج اثر الخبر المزعوم بضلوع إيران في محاولة اغتيال السفير السعودي في أمريكا”، لذا فمن حق طهران أن تقوم عبر مجلس الأمن الدولي بمتابعة قضية التفجير الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت قبل فترة.

وكانت الأجهزة الأمنية اللبنانية أعلنت قبل أيام عن اعتقال الماجد زعيم “كتائب عبد الله عزام” التي أعلنت مسؤوليتها عن تنفيذ التفجير الإنتحاري المزدوج الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي مودياً بحياة العشرات.

- -

3 تعليقات

  1. طيب اما انه تعلموا من النظام السوري نحتفظ بحق الرد او سورية من علمت ايران بهذا القرار
    على كلا الطابور للشكاوى امامهم طويل ……………….. ؟

  2. مشكلة البرلمني ناسي ان الماجد تم رصد تنقلاته بين افغانستان وايران ولبنان وايران تعلم ان المذكور مطلوب دولين وايران ساهمت في تنقلاته .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left