المحكمة الدولية تتابع في اليوم الثاني لجلسات محاكمة قتلة الحريري التسلسل الزمني لمؤامرة الاغتيال

Jan 17, 2014
صورة للحريري في أحد شوارع بيروت
صورة للحريري في أحد شوارع بيروت

بيروت- الأناضول: استكملت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الجمعة جلسات محاكمة  خمسة عناصر من حزب الله، غيابيا، متهمين باغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري يوم 14 فبراير/ شباط 2005، وعرض الادعاء التسلسل الزمني لـ”مؤامرة الاغتيال” وحركة اتصالات المتهمين ومهماتهم التي سبقت العملية.

وعرض ممثل الادعاء في المحكمة القاضي غرايم كاميرون بالتفصيل لحركة المتهمين الخمسة سليم عيّاش ومصطفى بدر الدين، وحسين عنيسي، وأسد صبرا وحسن مرعي، لافتا إلى أنّه في شهر كانون الثاني/ يناير، أي قبل شهر واحد من الاغتيال، ازدادت حركة مراقبة الحريري بشكل كبير، فيما تم اتخاذ الخطوات الفعلية في 25 من الشهر نفسه من خلال شراء السيارة التي استخدمت في عملية التفجير.

وأشار كاميرون الى أنّه وفي المراحل التي سبقت الاغتيال، تم توسيع نطاق المشاركين في العملية كما الأعمال التحضيرية للسيارة وبعدها تم تفعيل الخطوات والتنسيق.

واضاف:”تم اختيار مدينة طرابلس شمال لبنان والتي تبعد 83 كلم عن بيروت لشراء السيارة المستخدمة في التفجير كما الهواتف، باعتبار أن معظم سكانها من المسلمين السنة، بهدف ترك خيط خاطىء اذا تم الكشف عن الجريمة.”

وكان قضاة الادعاء قد عرضوا يوم أمس، وبالتفصيل لأحداث يوم 14 شباط وتحركات الحريري ومرافقيه انطلاقا من جلسة مجلس النواب التي كان يشارك فيها من ثم دخوله وخروجه الى أحد المقاهي في وسط بيروت وصلا الى ركوبه سيارته ومرور موكبه في منطقة السان جورج حيث حصل الانفجار.

واستخدموا صورا ومقاطع فيديو أخذت من كاميرات المراقبة في المباني المحيطة لموقع التفجير كما تم استخدام مجسّم للمنطقة وضع داخل قاعة المحكمة.

وبدأت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وهي محكمة جنائية ذات طابع دولي أقرها مجلس الأمن عام 2007، عملها رسميا مطلع مارس/آذار 2009 لمحاكمة المتهمين بتنفيذ اعتداء 14 فبراير/شباط 2005 الذي أدى إلى مقتل الحريري و 23 شخصاً آخرين بينهم مرافقيه.

وأصدرت المحكمة في العام 2011 قرار اتّهام بحقّ أربعة أفراد ينتمون لحزب الله ؛ لدورهم المزعوم في اغتيال الحريري، وهم سليم عيّاش ومصطفى بدر الدين، وحسين عنيسي، وأسد صبرا.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت المحكمة أن قاضي الإجراءات التمهيدية فيها صدّق قرار اتّهام جديد بحق، اللبناني، حسن حبيب مرعي المتهم ايضا بالمشاركة باغتيال الحريري.

وأعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، في 4 يوليو/ تموز 2011 رفضه قرار المحكمة وكل ما يصدر عنها، واصفا ايّاها بأنها “أمريكية – إسرائيلية ذات أحكام باطلة.

- -

1 COMMENT

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left