ثلاثة قتلى في قصف للجيش العراقي على الفلوجة واستمرار المعارك ضد داعش

جنود عراقيين ​​ينتشرون في شوارع الرمادي

جنود عراقيين ​​ينتشرون في شوارع الرمادي


الأنبار- الأناضول: قال مدير مستشفى “الفلوجة العام” عبد الستار لواص الأحد، إن “المستشفى استقبل ثلاثة شهداء من المدنيين سقطوا جراء القصف المدفعي للجيش على المنازل بمنطقة الكرمة شرقي الفلوجة”.

وأضاف “لواص” لوكالة الأناضول إن “هناك حالات آخرى (لم يحدد عددها) لم تتمكن من الوصول إلى المستشفى من منطقة الكرمة نتيجة استمرار الاشتباكات بين أبناء العشائر والجيش وانقطاع أغلب الطرق المؤدية الى المستشفى”.

من جهته، أشار رئيس “مؤتمر صحوة العراق” الشيخ أحمد أبوريشة، إلى استمرار المعارك التي يخوضها شيوخ عشائر الرمادي والشرطة المحلية بدعم من طيران الجيش ضد عناصر “داعش” (الدولة الإسلامية في العراق والشام) في مناطق (جزيرة الخالدية، البوبالي، البوعبيد)، شرقي الرمادي.

وأضاف أبوريشة أن “العشائر والشرطة استطاعوا تحرير أجزاء كبيرة من هذه المناطق من هذه المجاميع الإرهابية التي جاءت لقتل أهل الأنبار لا للدفاع عنهم حسبما يزعمون”.

وتشهد الأنبار، منذ 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق ينفذها الجيش العراقي، تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية؛ لملاحقة مقاتلي تنظيم (داعش)، المرتبط بتنظيم القاعدة، والذي تقول حكومة بغداد إن عناصر تابعة له متواجدة داخل الأنبار.

ومن جانب آخر، أجرى نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن اتصالا هاتفيا، مع رئيس الوزارء العراقي نوري المالكي، ناقش خلاله تطورات المشهد العراقي.

وأفاد بيان صادر عن البيت الأبيض، أن بايدن بحث مع المالكي دعم الولايات المتحدة للعراق، في حربه ضد تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش)، فيما اتفق الجانبان حيال أهمية استمرار تواصل الحكومة العراقية مع القادة المحليين وزعماء العشائر في محافظة الأنبار.

Email this pageShare