حملة مصرية تعلن عن جمع 24 مليون توقيع لإقناع السيسي بالترشح للرئاسة

Jan 30, 2014

7ipj

مصر- الأناضول: أعلنت حركة مصرية مؤيدة لوزير الدفاع، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، مساء الأربعاء، أنها جمعت 24 مليون استمارة موقعة من مصريين للضغط على السيسي من أجل الترشح لانتخابات الرئاسة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته حملة (كمل جميلك)، الداعية لترشح السيسي للرئاسة في أحد فنادق محافظة الجيزة، المتاخمة للقاهرة.

وعقدت الحملة هذا المؤتمر للإعلان عن عدد الاستمارات التي جمعتها من المواطنين للضغط على السيسي للترشح للرئاسة، والإعلان عن خطوات الحملة في الفترة القادمة، بحسب مراسلة الأناضول.

وبدأ رفاعي نصر الله، المنسق العام لحملة (كمل جميلك)، كلمته في المؤتمر، بتوجيه التحية إلى رجال الجيش والشرطة ولأرواح شهداء ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، و30 يونيو/ حزيران 2013.

وهنأ السيسي بالترقية الجديدة (حصوله على رتبة مشير)، حيث إن “حملة كمل جميلك هى أول من طالبت بترقية السيسي إلى رتبة مشير”، بحسب المنسق.

وأعلن نصر الله أن “الحملة استطاعت جمع 24 مليون استمارة من المصريين للضغط على الفريق السيسي للترشح للرئاسة”.

ومضى قائلا إن “الحملة ستتحول من حملة دعم مرشح إلى حملة انتخابية، كما سيتم وضع برنامج من الخبراء وسيقدم عقب نجاح السيسي بالانتخابات الرئاسية ليعمل على تنفيذه”.

ورأى أن “السيسي هو الرجل الوحيد الذى تحدى أمريكا والإرهاب، وجمع بين زعامة (الرئيس المصري الراحل جمال) عبد الناصر وحنكة (سلفه الراحل أنور) السادات”.

واعتبر أنه “إذا لم يأت (السيسي) إلى حكم مصر فستنزلق إلى مؤامرات أخرى” لم يحددها.

وأضاف أن نصر الله أن “السيسي سيعلن خلال يومين قبوله الترشح للرئاسة، ولن يعطي ظهره للشعب المصري”.

وأضاف أن “هناك أكثر من 20 حملة للمطالبة بترشح السيسي للرئاسة، ولكن (كمل جميلك) هي الحملة الوحيدة التي جمعت توقيعات فعلية من المواطنين” .

وخلال المؤتمر، قال ناصر الشريف، أمين عام حملة “كمل جميلك”، إن “الحملة تستعد لتكثيف حملاتها وندواتها من أجل توعية المواطنين بضرورة ترشح الفريق السيسي.. والفريق السيسي هو أول مرشح في العالم لا يحتاج إلى برنامج انتخابي، ولا دعاية انتخابية”.

وختم الشريف بأن “الحملة لن تتوقف عن دعم السيسي حتى بعد توليه منصب الرئاسة”.

وأعلن الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، الأحد الماضي، عن تعديل بنود خارطة الطريق بإجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية، خلافًا لما جاء في الخارطة التي أعلنها بنفسه، يوم 8 يوليو/ تموز الماضي، عقب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

وبعد اجتماعه، يوم الإثنين الماضي، قال المجلس الأعلى للقوات المسلحة (أعلى هيئة قيادية في الجيش المصري)، إنه “يتطلع باحترام وإجلال لرغبة الجماهير العريضة من شعب مصر العظيم فى ترشح الفريق أول عبد الفتاح السيسى لرئاسة الجمهورية، وهى تعتبره تكليفاً والتزاماً”.

ومضى المجلس قائلا، في بيان: “أن للفريق أول عبد الفتاح السيسى أن يتصرف وفق ضميره الوطنى ويتحمل مسئولية الواجب الذى نودى إليه”.

وهو بيان اعتبر “التيار الشعبي” المصري، الذي أسسه حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق، أنه “يتضمن تدخلا واضحا في الانتخابات الرئاسية المقبلة وترتيبات السلطة القادمة في مصر، وهو ما يتنافى مع الدستور والأعراف الديمقراطية والتقاليد السياسية”.

وأعرب التيار، في بيان له اليوم، عن قلقه، من “المصادرة على منصب رئيس الجمهورية، ووأد روح المنافسة السياسية الحقيقية وتكافؤ الفرص وحق الشعب في اختيار رئيسه”.

و”التيار الشعبي” تجمع سياسى ناصري أسسه صباحي، وهو إحدى الجهات الداعية إلى مظاهرات 30 يونيو/ حزيران الماضي، التي أعقبها عزل مرسي، أول رئيس مدني منتخب منذ إعلان الجمهورية في مصر عام 1953.

- -

4 تعليقات

  1. احلى عم العم السيسي قاهر الاخوان الذين باعو دينهم بالدنيا وتعاونوا مع العدو ووصفوه بالصديق ووصفو اسرائيل بالدولة الصديقة
    ربنا بعت عليهم السيسي

  2. ثورة يناير ثورة من اجل الحرية و ثورة يونيو من اجل العبودية والذل

  3. انه رقم هزيل نحن نتوقع ٨٠ مليون توقيع الحمد لله عادت مصر الاسوأ من عهد مبارك

  4. أين حركة كفاية.. جبهة الإنقاذ الوطني.. الأحزاب الليبرالية و اليسار المناهض..؟؟
    أين هي كل تلك الحركات “الحرة” التي صدعت رؤسنا بإسم الخوف على الحريات و الديمقراطية بالتهويل من كل حركة يقوم بها الإسلامييون…
    أين ذهب كل ذلك الحرص و تلكم الغيرة..؟؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left