قائد جبهة النصرة لـ’القدس العربي’: مقاتلو ‘داعش’ كانوا ينادوننا عبر أجهزة اللاسلكي ‘أحرار الشام انسحبوا وتركوكم’

وائل عصام

Feb 01, 2014

حلب ـ ‘القدس العربي’ كيف استعادت ‘داعش’ كامل الرقة في ثلاثة أيام بعد أن كانت محاصرة في مبنى المحافظة؟، وكيف انسحب ‘أحرار الشام’ فجأة من مواقعهم في الرقة قبل أن يعتقل عناصرها المنسحبون ويعدمون بدم بارد على يد ‘داعش’؟’وهل واجهت قيادات ‘الجبهة الإسلامية’ بالفعل صعوبات في إقناع مقاتليها السلفيين بتوجيه بنادقهم الى ‘أخوة العقيدة’ في الدولة الإسلامية؟ هذه الأسئلة تطرحها ‘القدس العربي’ في الجزء الثاني والأخير من قصة الصراع بين أخوة السلاح والعقيدة وتبرز إجابات قادة ميدانيين من الفصائل المسلحة في مدينة الرقة السورية.
بعد تراكم الخلاف والصراع بين قادة ‘النصرة’ و’داعش’ في الرقة خاصة، وبعد اختطاف ‘داعش’ لأبو سعد الحضرمي قائد النصرة في الرقة، وتزايدت الممارسات المتطرفة لعناصر ‘داعش’ كما امتلأت سجونها بنشطاء الحراك الثوري وأعضاء المنظمات المدنية وبعشرات الصحافيين بل وقيادات وعناصر الفصائل المنافسة في الرقة، لتبلغ العلاقة بين تنظيم الدولة الإسلامية وباقي الفصائل أسوأ مراحلها.
وبدت الرقة وكأنها تنتظر شرارة الحرب على ‘داعش’ وقد أتت من ريف حلب، ومن مسكنة تحديدا والتي خطف فيها الحضرمي قائد ‘النصرة’ في الرقة، إشتبك مقاتلون من ‘أحرار الشام’ و’داعش’ ليسقط خمسة قتلى من الطرفين في أعنف مواجهة بين التنظيمين، لتنتقم ‘داعش’ بخطف أحد أبرز قيادات الأحرار حسن السلمان في مسكنة أيضا، ثم تعيده في تبادل للأسرى جثة هامدة عليها آثار تعذيب بشعة لم يعتد عليها الثوار إلا من قبل النظام، وبعدها بيومين فقط في الأتارب بالريف الغربي لحلب كانت الشرارة الأخيرة، وخطفت ‘داعش’ قياديا في الجيش الحر وقتلته لتندلع يومها المعارك الشاملة ضد ‘داعش’ في عموم المناطق المحررة، وخلال يومين خسرت ‘داعش’ معظم مواقعها في ريف حماة وريف إدلب وحلب، لتبدأ معركة طرد تنظيم الدولة في الرقة بإعلان من جبهة النصرة وبمشاركة من أحرار الشام.
وكانت الأحياء الشرقية في حلب تحت سيطرة النصرة والغربية لـ’أحرار الشام’ وتمركزت داعش في وسط المدينة حيث شارع تل أبيض الذي يقسم الرقة، وخلال يومين أطبق مقاتلوا ‘الأحرار’ و’النصرة’ من الشرق والغرب على ‘داعش’ في الوسط، واستولوا على كل مواقعها لتحاصر في مبنى المحافظة، وبعد أن أوشكت ‘داعش’ على الإنهيار استعادت قوتها فجأة واستعادت المدينة بتطور دراماتيكي مفاجئ، فما الذي حصل؟
يقول عمر الهويدي الناشط البارز في الرقة لـ’القدس العربي’ إن انسحابا مفاجئا لأحرار الشام من مبنيين ملاصقين لمبنى المحافظة هو ماتسبب بهذا الإنهيار العسكري السريع، ويضيف ‘لسبب ما انسحب مقاتلو الأحرار من مبنى البريد والمشفى الوطني، ليتم فك الحصار عن عناصر داعش المحاصرون داخل المحافظة، وليبدأوا بالتسلل للمباني المجاورة وينكسر الحصار عليهم فجأة’.
وفي خلال يومين استعادت ‘داعش’ الجزء الغربي كاملا من الرقة وهو الجزء الذي كان خاضعا لأحرار الشام، ثم انطلقت لمهاجمة جبهة النصرة في الجزء الشرقي من المدينة، وتواصلت المعارك الطاحنة لأربعة أيام بين الفصيلين اللذان كانا يوما ما فصيلا واحدا، كان عناصر النصرة بانتظار مساندة لم تأت من عناصر أحرار الشام الذين انسحبوا بشكل كلي من الرقة، ليتعرضوا أثناء انسحابهم نحو تل ابيض عالحدود السورية التركية للأسر من حاجز لداعش في منطقة الكنطري وهو يبعد خمسين كيلومترا شمال الرقة، وبعدها بيوم وجدت جثثهم ملقاة في أعنف حادثة إعدام جماعي للأسرى بين فصيلين جهاديين في سوريا.
وانسحب عناصر النصرة بعد أيام من المعارك، وتركت الرقة كاملة بيد داعش، لكن لم تترك النصرة أي ذخائر ورائها، فقد سحبت كل السلاح المتوسط والخفيف، ومابقي من سلاح ثقيل تم تدميره حتى لا تستفيد منه داعش، فتم تفجير دبابتين لم يستطع عناصر النصرة قيادتهما اثناء الإنسحاب الى منبج بريف حلب حيث لجأوا هناك.
لكن ما الذي دفع احرار الشام للإنسحاب المفاجىء من مواقعهم بعد أن كانت داعش محاصرة تماما في المحافظة ؟’
ويقول قيادي في ‘الجبهة الإسلامية’ ، لم يشأ نشر اسمه، أن فصائل الجبهة الإسلامية وخاصة أحرار الشام كبرى الفصائل الإسلامية المسلحة واجهت في كثير من الأحيان صعوبات في تهيئة مقاتليها نفسيا لمواجهة مقاتلين ينتمون لنفس التيار السلفي الجهادي وإن اختلفت درجة وعيهم بالعلم الشرعي وفهمهم لفقه الواقع كما يقول القيادي في الجبهة.
كما حصلت بعض التباينات بين بعض القادة الشرعيين في الجبهة والأحرار إذ فضل الكثير منهم النأي بالنفس عن هذه المعركة باعتبارها ‘فتنة’، وانعكس ذلك على الأرض حيث ظهرت لبعض القادة الميدانيين مجموعات ترفض قتال ‘الأخوة’.
ورغم إصرار الأغلبية من القادة العسكريين والشرعيين في الجبهة الإسلامية وأحرار الشام على توعية عناصرهم بالإعتداءات التي قامت بها داعش ضد الثوار والفصائل الإسلامية من قتل واختطاف وتعذيب، تكفي لاعتبارهم ‘بغاة’ يجوز قتالهم.
إضافة لمؤشرات ودلائل ترقى لحد البراهين على حصول اختراقات من المخابرات الإيرانية لبعض قادة داعش في العراق منذ سنوات عندما اقتتلت مع الفصائل السلفية العراقية كالجيش الإسلامي في العراق وباقي الفصائل الإسلامية العراقية المقاومة للوجود الأمريكي وأدى اقتتالها الى أفول قوة الفصائل المقاومة في العراقي.
هذه الإشكالية لم تكن موجودة في كل المناطق، بل خصوصا في المناطق التي لم تمارس فيها داعش انتهاكات واعتداءات صارخة، لكن في مناطق أخرى كان المقاتلون معبأون باحتقان كبير ضد الدولة الإسلامية.لإطلاعهم على ممارسات جرت في مناطقهم كقتل زملائهم المقاتلين غدرا أو أسرا كما حصل مع لواء التوحيد الذي قتل نخبة من قياداته العسكرية غدرا على يد داعش في عندان ومنهم محمد ليلى القيادي العسكري، أو في اللاذقية مع كتائب الهجرة لله التي فقدت أربعة من عناصرها تعذيبا حتى الموت في سجون أمير داعش في الساحل أبو أيمن العراقي الذي قتل أيضا القيادي أبو بصير والشيخ القاضي في الهيئة الشرعية جلال بايرلي.
وكذلك الأمر مع مجموعات أحرار الشام في مسكنة وغيرها حيث قتل عدد من قادتهم على يد أبودجانة الكويتي أمير مسكنة.
لكن يبدو أن أحرار الشام في الرقة انسحبوا بسبب إشكالية ‘قتال الأخوة ‘ هذه،’فقائد جبهة النصرة في الرقة أبو دجانة يقول إن قيادات الأحرار انسحبوا من مقراتهم دون سابق إنذار، ولكنه لم يتهم الأحرار بالتواطىء مع داعش بقدر ما يميل الى أن ذلك حصل حرصا من الأحرار على تجنب إراقة ‘ دماء الأخوة’.
ويؤكد ذلك الناشط البارز في الرقة عمر الهويدي قائلا، كان عناصر داعش يتحدثون لنا عبر القبضات (أجهزة اللاسلكي) قائلين يا جبهة النصرة سلموا أنفسكم أو انسحبوا لأن أحرار الشام انسحبوا وتركوكم، واذا لا تصدقونا اتصلوا بهم على أجهزة اللاسلكي ولن يردوا عليكم،، وفعلا أحرار الشام لم يردوا على اتصال القبضات اللاسلكية’.
ولكن مصير العناصر المنسحبين كان مأساويا،اذ أعدم نحو 60 مقاتلا من أحرار الشام كانوا منسحبين من الرقة نحو تل أبيض على يد عناصر داعش في حاجز الكنطري كما سبق وأشرنا.
وهكذا فإن ‘داعش’ ورغم كل ممارساتها وقتلها للمئات من عناصر الجماعات الإسلامية المسلحة في سوريا لا تزال تختبئ تحت راية السلفية الجهادية وتحظى بتعاطف الكثيرين من مشايخ السلفية الذين يحاولون إنهاء الخلاف من خلال مبادرات مصالحة لم تجد اأي منها طريقا للتطبيق كان آخرها مبادرة المحيسني.
ولا يتردد بعض قيادات الفصائل الإسلامية في القول إن ‘داعش’ مخترقة إيرانيا، ولكن للصراع معها أيضا جذور بسبب صراعات قديمة إن كان في العراق أو في سوريا عندما كان سجن صيدنايا يشهد نفس هذ الصراع بين السلفيين والتكفيريين،
‘لذلك فإن الكثيرين يعتقدون أن التكوين السطحي لعناصر ‘داعش’ وضعف علمهم الشرعي يجعلهم إرضا خصبة للإختراق وإن كان غير مباشر، لأنه يسهل توجيههم عن بعد استغلالا لضعف اطلاعهم وتكوينهم الشخصي المتواضع مقارنة بفصائل أخرى لدى قادتها قسط أوفر من العلوم الشرعية وأكثر دراية بـ’فقه الواقع′.
وهذا ما ذهب إليه أبو مصعب السوري القيادي السابق في القاعدة عندما كان في الجزائر إذ أكد أن الإختراق من المخابرات الجزائرية كان واقعا إضافة الى تكوينهم الخاص الذي يصفه أبو مصعب السوري بالتالي: (مزيج من التكفير والجهل والإجرام باسم العقيدة والمنهج السلفي واختراع الأحكام باسم فقه الدليل بطريقتهم، أوجدت لديهم حالة نفسية دينية خاصة ليس فيها أثر ولا رائحة للرحمة والشفقة والإحساس والإنسانية).
ويبدوا ما حصل بين الفصائل الإسلامية والسلفية خصوصا وداعش في سوريا نسخة مكررة عن ما حصل في العراق، إذ تتسبب القاعدة في إضعاف السنة وإنهاك قواهم لصالح خصومهم في العراق وسوريا ولذلك يتكرر الإتهام باختراقها إيرانيا،’
‘فقد تسبب النزاع بين الدولة الإسلامية في العراق وبقية الفصائل السنية الى تدمير وإضعاف حالة المقاومة السنية في العراق لصالح’الحكومة المدعومة من الشيعة والأكراد والمدعومة من إيران، وقد تسير الأمور في سوريا الى نفس الإتجاه، نزاع بين الفصائل الإسلامية السنية المعارضة للنظام سيؤدي الى إضعاف الثورة السورية التي قادها السنة لصالح النظام المدعوم من الطائفة العلوية والحلف الإيراني.

- -

17 تعليقات

    • سوريا لن تكون الا خلافة اسلامية
      موتو بغيظكم يا يهود العرب

  1. اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين يا الله

  2. نارهم تآکل حطبهم . انشاء الله ینتهون کلهم و الی جهنم

  3. إذا كان الإسلاميين يقتلون بعضهم بعضاً قبل سقوط الأسد ،…..
    * لماذا يقاتلون النظام إذن و ماذا ستكون الحال إذا انتصروا ؟!!!
    * أنهم يذكروننا بمرتزقة أفغانستان الذين تلقوا المال و السلاح من الولايات المتحدة و بريطانيا لقتال الاتحاد السوفيتي نصير أحرار العالم و بعد انسحاب القوات السوفيتية ذبح المرتزقة الاسلاميون بعضهم في الحرب التي دارت بين طالبان و القاعدة و تحالف الشمال بقيادة احمد شاه مسعود .

  4. كل هذه التنظيمات زبد الثورة والزبد يذهب جفاء اما ماينفع الناس فيمكث في الأرض.

  5. داعش صناعة إيرانية وعراقية وأسدية وأمريكية وروسيه ومدعومه بطريقة سرية وذلك حتى يقنعون الرأي العالمي بأسم محاربة الإرهاب والضحية الشعب العراقي والشعب السوري (السنيين) وهذه تمثيلية كبرى ولعبة والأدلة تثبت أنها لعبة من خلال السيناريوهات التي مرت خلال فترة الثورة السورية وإلى هذه الساعة .والشاطر يفهم .

  6. حماك الله يا دولتنا الإسلامية في العراق و الشام رغم كيد المنافقين والاعداء وباذن الله باقية رغم انوفكم

  7. * ( داعش ) وكل المنظمات المتطرفة …تخدم ( النظام السوري ) الهمجي :
    من حيث يدرون …أو لا يدرون …؟؟؟
    * الثورة السورية الباسلة المجيدة ( نصرها الله ) …تتمثل ف ( الجيش الحر )
    وهم فعلا …أحرار …أبطال …نشامى …نصرهم الله …وأسكن شهداءهم الجنة .
    شكرا .

  8. داعش بايعت تنظيم القاعدة
    زعيم تنظيم القاعدة الشيخ الدكتور أيمن الظواهري تبرأ من داعش
    إذا داعش اصبحت نكره ولاتمثل المجاهدين ويجب قتالها لأن الظواهري قال أنها لاتمثل تنظيم القاعدة
    وهذا يدل على الأخطاء الكبيرة اللتي ارتكبها داعش
    انتهى …

  9. انها مجموعة من الشباب الذي لا يملك شيئا لكي يخسره كانوا يعيشون على هامش الحياة . وجدوا في الذهاب الى سوريا فرصة لتحقيق ما كانوا يصبوا اليه في بلادهم . القتال الان بينهم هو على المكتسبات من نفط بعدما باعوا معظم لبمصانع الى تركيا . هناك من اصبح من اصحاب الملايين . حتى وصل الامر الى ذهاب احد نواب بلد عربي والاستقرار في تركيا بداعي دعم المعارضة ولم يحضر جلسة برلمان منذ انتخابه .

  10. اننا نبرؤ الى الله من كل قطرة دم اهرق بغير حق وانصح الى كل مجاهد في سوريا الى انضمام صفوف الدولة الاسلامية

  11. ما هو حاصل اليوم إنما هو تشويه للإسلام … وزرع للعداوة بين أبنائه المجاهدين عن جهل .. فالأمور في البلاد الإسلامية هذه الأيام كدوامة حين تعكف على تحليلها ودراستها .. ومن جانب آخر فهي لعبة دنيئة من دول الغرب لتشويه الخلافة أولا وأخيرا .. فهي أسقطت الإخوان المسلمين من قائمة الجماعات الإسلامية الغيورة بعد أن كشف المسلمون زيف مبادئهم .. ثم زرعت نزاعا كبيرا بين مجاهدي الشام ..ثم اليوم تقوم خلافة لم يتبين لليوم أساسها ومنهجها للحكم عليها بتا .. ولكن المتفق عليها أنها ليست خلافة على منهاج النبوة فهي مخالفة لطريقة النبي محمد صلى الله عليه وسلم .. هي ليست الخلافة المبشر بها .. ولكن في الأمة صوت حق واضح .. في الأمة رجال حق عاهدوا الله على الوفاء للأمة وللدين .. في الأمة من يبحث ويدرس ويحلل ويقول الحق .. صوت حزب التحرير الذي كان في كل مرة يقول ما يعيه الناس بعد عشرين عاما من القول .. حزب التحرير الذي كان في كل مرة وما زال يقول ويتهكم به الجاهلون ثم يتبين أنه الحق بعد طول سنين .. هذه المرة ليست ككل مرة .. هذه المرة القضية أكبر .. والأمر جلل .. المسألة هذه المرة هي خلافة .. وعلينا أن نعي أن الأمة لا تريد خلافة وأي خلافة .. الأمة تريد خلافة على منهاج النبوة ..أمتي يا أمة خير المرسلين ..كفي عن السبات والتفتي لرجال الحق .. أصحاب الوعي الصحيح .. أصحاب المنهج السليم .. وقولي كلمتك واكسري أنوف المستعمرين
    اللهم قد بلغت .. اللهم فاشهد

  12. أدعو المقاتلون في كل الدول أ عربية مثل العراق سوريا ليبيا الذهاب الى فلسطين لمقاتلة إسرائيل بد ل مايقاتلون بظهم ببعض . و الباقي عندكم

  13. لعنة الله ع داعش الخوارج التكفيريه الذي قتلو العراقين الابرياء وذبحهم من دون حق فوالله لنا اسود في العراق وسوريا سيقومو بقطع رؤسكم ياأحفاد فرعون الداعشي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left