السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تشن هجوماً على نظام الأسد وتتهكمه بالتلكؤ في نقل الأسلحة الكيميائية

Feb 07, 2014
السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور
السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور

نيويورك- (يو بي اي) شنت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور، هجوما حاداً على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، واتهمته بالتلكؤ فيما يتعلق بنقل الأسلحة الكيميائية خراجها من الأراضي السورية.

وقالت السفيرة باور للصحافيين، عقب المشاورات المغلقة التي عقدها مجلس الأمن حول سوريا، إنه يتعين على نظام الأسد اتخاذ خطوات عاجلة للإسراع بتنفيذ برنامج التخلص من ترسانته الكيميائية، محذرة من ان التأخر في نقل المواد الكيميائية إلى الخارج قد يؤدي إلى إمكانية استخدامها مرة أخرى من قبل دمشق أو وقوعها في أيدي الجماعات “الإرهابية”.

وأضافت “نعلم ان لدى النظام القدرة على نقل هذه الأسلحة والمواد، لأنهم نقلوها عدة مرات على مدى هذا الصراع″، داعية “حكومة الأسد لوقف هذا التلكؤ وإنشاء خطة للنقل والتمسك بها”.

وحثت باور “جميع الدول الأعضاء التي لها تأثير على النظام، على إقناعه بضرورة الإسراع بالمضي قدماً في مرحلة النقل”.

ورداً على سؤال حول الاتفاق الذي تم الإعلان عنه اليوم بخصوص السماح بخروج المدنيين السوريين المحاصرين من مدينة حمص القديمة، قالت السفيرة الأمريكية “لدينا سبب مبني على التاريخ، لأن نشكك جداً بهذا الأمر، وبصراحة نشعر بقلق بالغ إزاء أي شخص يقع في أيدي النظام”.

وأضافت “لقد لاحظنا أنه في المعضمية حيث جرت عملية الإجلاء قبل فترة ليست بالطويلة، قبل عدة أسابيع، ثمة رجالاً تم إجلاؤهم كجزء من عملية رسمية، ولم يسمع عنهم منذ ذلك الحين”.

وأكدت باور، أن السفن الأمريكية في طريقها الآن إلى البحر المتوسط، وقالت إن أي تأخير في تنفيذ برنامج التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية لا ينبغي أن يتم تبريره بتأخر وصول السفن الأميركية، وإنما هو نتيجة تأخر نظام الأسد في نقل ترسانته الكيميائية كما هو مخطط له.

وكانت منسقة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا، سيخريد كاخ، قالت للصحافيين بعد الإفادة التي قدمتها لأعضاء مجلس الأمن، ان “جميع المعدات والمتطلبات موجودة في سوريا وهناك توقع بالتحرك العاجل السالم والآمن مع الأخذ في الاعتبار الأوضاع الأمنية المتقلبة وغير المستقرة”.

وأشارت إلى انها ستعود إلى سوريا “في نهاية الأسبوع وأتطلع إلى الحوار المتواصل مع النظراء والعمل مع فريق البعثة لضمان فعل كل شيء فيما يتعلق بالتحقق والتفتيش واستمرار التدمير”.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت سوريا تتعمد إبطاء وتعطيل عملية نقل مواد الأسلحة الكيميائية، قالت كاخ “لا، لا أعتقد ذلك فهناك تعاون وتطبيق وتوقعات كما أن التأخير ليس مستعصياً ولكن هناك سبب ومنطق وسياق”.

وأضافت “نحن نعمل في الوقت الراهن مع نظرائنا في كثير من الأمور وأحد الأمثلة على ذلك هو توقيع اتفاق وضع البعثة، وكذلك مذكرة التفاهم الخاصة بالإجلاء الطبي”.

وأعربت عن اعتقادها بإمكانية الوفاء بالموعد النهائي المحدد في حزيران/ يونيو المقبل لإزالة جميع تلك المواد من البلاد.

وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات استمع خلالها إلى إفادة من كاخ.

وبعد المشاورات قالت ريموندا ميرموكينا، سفيرة ليثوانيا، التي ترأس المجلس للشهر الحالي، إن كاخ أبلغت المجلس بإزالة كميات محدودة من مواد الأسلحة الكيميائية في السابع والسابع والعشرين من الشهر الماضي ونقلها من ميناء اللاذقية على متن سفن نرويجية ودانماركية.

وأضافت ميرموكينا “أحيط الأعضاء علما بالقلق المتزايد إزاء الوتيرة البطيئة لإزالة الأسلحة الكيميائية من الأراضي السورية فيما يتعلق بقرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بما يؤخر الجهود عن الجدول الزمني المحدد”.

وأشارت إلى ان أعضاء المجلس دعوا سوريا “إلى الإسراع بالعمل للوفاء بالتزاماتها لتنقل، بصورة ممنهجة وعاجلة، كل المواد الكيميائية ذات الصلة إلى اللاذقية لإزالتها من الأراضي السورية”.

وحث الأعضاء سوريا على تكثيف جهودها للإسراع بنقل مواد الأسلحة الكيميائية من داخل أراضيها، مشيرين إلى تقييم الأمين العام والبعثة المشتركة المتعلق بامتلاك السلطات السورية القدرات الكافية للقيام بعمليات نقل برية متعددة لضمان الإزالة العاجلة لتلك المواد.

- -

1 COMMENT

  1. لهلئ (لحد الآن) ما شفتو شي ….. هئولاء شعوبيون يعتمدون الخديعه (سياسة التقيا المعروفه جيداً) والغطرسه والخسه في المعامله في كل شئ, لدينا و اياهم نحن شعب سوريا خبرة خمسون سنه.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left