اشتباكات بين متظاهرين والشرطة التركية بسبب قانون جديد للإنترنت

Feb 09, 2014
اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في اسطنبول
اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في اسطنبول

اسطنبول- (د ب أ): ازدادت حدة المظاهرات ضد قانون جديد يهدف إلى تقييد الانترنت في تركيا، حيث اشتبك مئات المتظاهرين مع قوات من الشرطة بالقرب من ساحة تقسيم الرئيسية في مدينة اسطنبول مساء السبت.

وألقى متظاهرون مناهضون للحكومة، وضعوا متاريس بالقرب من “تقسيم”، عناصر الشرطة بالحجارة والألعاب النارية. وتعاملت الشرطة معهم بواسطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

ووضع المتظاهرون المتاريس بالقرب من الساحة، في أحد الشوارع بين مستشفيين.

ووردت تقارير عدة تفيد بوجود سيارات الإسعاف في المنطقة، واعتقال العديد من الاشخاص. وورد تقرير بإصابة مصور صحفي، وتخريب العديد من ماكينات صرف الاموال.

وكانت جماعات المعارضة دعت الى الاحتشاد في ساحة تقسيم للتنديد بقانون الإنترنت، إلا أن الشرطة أغلقت الطرق المؤدية إلى الساحة. وردد آلاف المتظاهرين هتافات تطالب برحيل رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

ويذكر أن البرلمان التركي وافق الخميس الماضي على تعديلات للوائح الإنترنت التي تسمح للحكومة بحجب المواقع دون قرار قضائي، وتكليف مقدمي خدمة الانترنت بتخزين البيانات لمدة تصل إلى سنتين.

ولايزال التعديل الجديد بحاجة إلى موافقة رئيس البلاد عبد الله جول، ليصح ساريا.

وانتقد الاتحاد الاوروبي تركيا لفرضها قيودا أكثر صرامة على الإنترنت، وحثها على اعادة النظر، كي تنصاع لمعايير التكتل التي تسعى أنقرة للانضمام إليه.

- -

2 تعليقات

  1. يعني أردوغان يريد للأتراك أن يكونوا منقطعين عن العالم وبذلك يمكن أن يساقوا كالقطيع فيفعل فيهم ما شاء وتلك هي عين أنانية السلطة التي فيها من الأغراض الشخصية أكثر من النهوض بوطنهم.

  2. اردوغان ، المنادی بأسم الحریة و الدیمقرطیة فی المنطقة بان علی حقیقته ، هو
    اکبر دیکتاتور و عمیل للغرب واسرائیل ، وکل یوم یزداد کره الناس له .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left