إسرائيل تمنع السلطة من إصدار جوازات سفر باسم ‘دولة فلسطين’

وليد عوض

رام الله ـ ‘القدس العربي’: أكد وكيل وزارة الداخلية الفلسطينية حسن علوي الأربعاء أن الرفض الإسرائيلي إلى أي شيء يشير إلى ‘دولة فلسطين’ حال دون إقدام السلطة على إصدار جوازات سفر للمواطنين الفلسطينيين باسم دولة فلسطين.
وأوضح علوي لـ’القدس العربي’ أن الرفض الإسرائيلي للتعامل مع أي وثيقة أو معاملة فلسطينية تحمل اسم دولة فلسطين، هو ما دفع السلطة للتراجع عن استبدال جوازات السفر التي تحمل اسم ‘السلطة الفلسطينية’ بـ ‘دولة فلسطين’ ، مشيرا الى أن هناك رفضا إسرائيليا لأي شيء يشير لدولة فلسطين، او أي معاملة رسمية فلسطينية تحمل اسم ‘السلطة الوطنية الفلسطينية’، منوها الى أن سلطات الإحتلال تصر على استخدام مصطلح ‘السلطة الفلسطينية’ فقط، موضحا بأن سلطات الإحتلال ترفض كذلك اضافة كلمة وطنية لاسم السلطة الفلسطينية.
وكانت السلطة تريد استبدال اسم ‘السلطة الفلسطينية’ عن جواز السفر الفلسطيني بـ ‘دولة فلسطين’ إلا أن التهديدات الإسرائيلية بعدم التعامل مع ذلك الجواز وعدم السماح للمواطنين بمغادرة الأراضي الفلسطينية للخارج من خلاله أوقف المساعي لإصداره.
وأضاف ‘ليس المهم أن نصدر وثيقة باسم دولة فلسطين، ونحن نستطيع أن نصدر الجواز باسم دولة فلسطين في غضون 48 ساعة، ولكن الإحتلال سيمنعنا من السفر من خلال ذلك الجواز′.
ومن الجدير بالذكر أن السلطة الفلسطينية أدرجت اسم دولة فلسطين على وثائقها الرسمية منذ تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة برفع مكانتها لدولة مراقب غير عضو في تشرين ثان/نوفمبر 2012.
وشدد علوي على أن إسرائيل ترفض التعامل مع أي معاملات فلسطينية مروسة باسم دولة فلسطين، الأمر الذي حال دون إصدار جواز سفر باسم الدولة.
وتابع قائلا لـ’القدس العربي’ الإسرائيليون لديهم حساسية غير عادية من موضوع الوطنية الفلسطينية، وعندهم عقدة من كتابة اسم دولة فلسطين على أي معاملة، أو ذكر أي شيء اسمه فلسطين كدولة، وكان ذلك أحد العوامل الأساسية في عملية تأخير صدور جواز السفر الفلسطيني باسم دولة فلسطين’.
وأضاف علوي ‘اسم فلسطين يثير حساسية قاتلة للإسرائيليين ولإسرائيل’، مؤكدا بأن هناك رفضا إسرائيليا بشكل قاطع لإصدار جواز سفر باسم دولة فلسطين، وذلك فيما تواصل السلطة إصدار جوازات سفر باسم ‘السلطة الفلسطينية’وهو عبارة عن هوية شخصية تحمل رقم لدى سلطات الإحتلال الإسرائيلي التي ما زالت تسيطر على المعابر الفلسطينية للعالم الخارجي .
ومنعت سلطات الإحتلال الإسرائيلي الأربعاء مرضى غزة من مغادرة القطاع للضفة الغربية أو لداخل إسرائيل لتلقي العلاج ، وذلك بسبب ترويسة تحويلاتهم الطبية التي تحمل اسم ‘دولة فلسطين’.
وبرر جيش الإحتلال المنع بسبب وجود اسم ‘دولة فلسطين’ على ترويسة التحويلات الطبية لمرضى غزة الذين عليهم مغادرة القطاع عبر معبر بيت حانون ـ ايريز مع إسرائيل.
وأوضحت مصادر فلسطينية بأن سلطات الإحتلال شرعت الأربعاء بمنع مرضى القطاع من التوجه إلى المستشفات الفلسطينية بالضفة أو الإسرائيلية بحجة ترويسة تحويلة العلاج التي يكتب عليها ‘دولة فلسطين’، مشيرة الى السماح بمغادرة حالتين مرضيتين لعدم وجود ترويسة دولة فلسطين على تحويلتيهما.
وأعرب المسؤولون الفلسطينيون في وزارة الصحة الفلسطينية عن تنديدهم بالإجراء الإسرائيلي خاصة أن إدراج اسم دولة فلسطين على وثائق سفر المرضى من غزة تم منذ شهور ولم يتم إبلاغهم مسبقا بوجود اعتراض إسرائيلي.
وتسبب الإجراء الإسرائيلي بمنع 70 مريضا كان من المفترض أن يغادروا الأربعاء من قطاع غزة للعلاج داخل إسرائيل والضفة الغربية بحسب مصادر فلسطينية.
وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية العامة منع سلطات الإحتلال دخول المرضى من قطاع غزة كان ‘بسبب إقدام السلطة الفلسطينية على تسليم مكاتب الإرتباط الإسرائيلية طلبات بهذا الخصوص في وثائق رسمية تحمل شارة الدولة الفلسطينية ‘.

Email this page
Share on Facebook