الخارجية الأمريكية: لا أمريكا ولا بوتين يقرران من يجب أن يحكم في مصر

Feb 14, 2014
الرئيس الروسي يلتقي مع وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي
الرئيس الروسي يلتقي مع وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي

واشنطن- (يو بي اي): ذكرت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، ماري هارف، ان لا الولايات المتحدة ولا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يقرران من سيحكم مصر، مؤكدة على استمرار العلاقات الأمريكية ـ المصرية التاريخية التي لن تتأثر بزيارة وزيري الدفاع والخارجية المصريين إلى روسيا.

وسئلت هارف، عن الموقف الأمريكي من تأييد بوتين ترشح وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة، فأجابت “نحن لا ندعم أي مرشح، وأعتقد انه بكل صراحة لا الولايات المتحدة ولا السيد بوتين يقرران من يجب أن يحكم مصر”.

وشددت هارف على ان القرار في هذه المسألة يعود إلى الشعب المصري، مضيفة “لقد حثينا الحكومة على الاستمرار في دفع عملية انتقالية شاملة تضم كل المجموعات والأطراف، ومن جديد لا يعود لنا أن ندعم مرشحاً ولا يعود لأي شخص آخر من خارج مصر أن يفعل ذلك أيضاً”.

وكان بوتين قال خلال استقباله وزيري الدفاع والخارجية المصريين، ان “قرار” السيسي، الترشح للرئاسة ” قرار مسؤول”، متمنياً له التوفيق.

وقالت هارف ان بين أمريكا ومصر علاقة طويلة تقوم على المصالح المشتركة، تمتاماً كما هي حال روسيا وعدة دول أخرى.

وأضافت “لذلك قلنا منذ البداية اننا بالتأكيد لن ولا يمكننا أن نفرض نتائج في مصر، ويعود للشعب المصري أن يقرر شكل مستقبله”.

وتابعت “موقفنا لم يتغير، ولدينا علاقات مع دول في كل أنحاء العالم، بما في ذلك مصر، وهي تقوم على المصالح المشتركة وليس على ما تريده أمريكا أو لا تريده”.

وأردفت هارف ان العلاقة الأمريكية ـ المصرية طويلة وقوية وتاريخية، “وهذا لم يتغير ولا نعتقد ان زيارة (وزيري الدفاع والخارجية المصريين) إلى روسيا ستؤثر على مصالحنا المشتركة مع مصر لذا سننتظر ونرى ما سيحصل”.

وختمت بالقول “نظراً للطاقات الفريدة التي يمكن أن نجلبها لهذه العلاقة.. اعتقد اننا نشعر اننا في موقع سيسمح لنا باستمرار العمل معاً حول مسائل، وإذا أرادوا العمل مع دول أخرى فهم أحرار في ذلك”.

- -

5 تعليقات

  1. ﻣﻦ ﻫﻲ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﻫﺬﻩ.
    ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺼﺮ ﻭﺷﻌﺒﻬﺎ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻭﻟﻪ ﺍﻻﺭﻫﺎﺑﻴﻪ ﻟﻢ ﺗﺨﻠﻖ ﺑﻌﺪ.
    ﻧﺤﻦ ﻫﻢ ﺍﻻﺳﻴﺎﺩ ﻭﻧﻘﺮﺭ ﻣﺎﻧﺮﻳﺪ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﻣﺎﻳﺴﻤﻰ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﺍﻟﺸﺮ ﻭﺍﻻﺭﻫﺎﺏ.
    ﻭﻃﺰ ﻭﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﺰ ﺑﺎﻣﺮﻳﻜﺎ

  2. عاش من عرف قدره، مصر تنتظرها أيام عصيبة، عودة العسكر إلى السلطة انزلاق خطير في مسار العملية السياسية في مصر و في المنطقة برمتها.

  3. وطز بروسيا أيضا . الروس أوغاد اكثر من الأمريكان ولن تقم لنا قائمة الا بالاعتماد على الله وانفسنا والا…….

  4. بلاش كلمة اسياد وعبيد وانت تستورد غذاؤك منهم واسلحتك ايضا منهم او من روسيا وكيف تكونون اسياد وانتم تطلبون المساعدات من الدول العربية الغنية الصغبرة وفي مفهوم الدول لايوجد اسياد وعبيد ولا دولة كبيرة او دولة صغيرة فكل الشعوب احرار والله سبحانه وتعالى خلق الارض كلها في وقت واحد وممكن تقول انها لم عامرة وممكن تقول ان مصر دولة حضارية قديمة ولكنكم لم تحافظوا على الحضارة واصبح غالبية الشعب تحت خط الصفر ويبحث عن اي وسيلة للهروب من بلد الاسياد ويتمنى تراب بلاد العبيد وكوريا الجنوبية واليابان وغيرها تطورت بالعلم ونكران الذات وبالديمقراطية الحقيقية وهاتين الدولتين غلبت كل الدول العربية والاسلامية ايضا في تطورها العلمي والصناعي فاين انت او العرب منهم وتروح تتباكي بحضارة احجار واصنام

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left