هيئة الدفاع عن مرسي في قضية التخابر “تتنحي” رفضا للقفص الزجاجي

Feb 16, 2014
مرسي داخل القفص الزجاجي
مرسي داخل القفص الزجاجي

القاهرة- الأناضول: أعلنت الهيئة القانونية للدفاع عن المتهمين في قضية “التخابر”، وبينهم الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، “التنحي” عن متابعة القضية.

وبررت الهيئة قرارها بـ”القفص الزجاجي” الذي يوضع فيه المتهمين بالقضية، قبل أن يعلن رئيس المحكمة رفع الجلسة.

وقال سليم العوا، رئيس هيئة الدفاع، لوكالة الأناضول، عقب مغادرة قاعة الجلسة بأكاديمية الشرطة، شرقي القاهرة،: “لا يمكننا الاستمرار في مثل هذه المحكمة التي يعزل فيها المتهمون عن دفاعهم ولا يسمعون ما يدور فيها”.

وأضاف: “هيئة الدفاع قررت التنحي عن القضية لحين إزالة القفص الزجاجي”.

وشدد على أنه “لن يحضر الجلسة القادمة إلا بعد علمه برفع القفص الزجاجي”، مضيفا “ضميري المهني والوطني والديني يرفض أن أدافع عن متهم حيل بيني وبينه وبين هيئة المحكمة”.

وفي الوقت نفسه محمد الدماطي، المتحدث باسم هيئة الدفاع، للأناضول: “سنحضر الجلسة المقبلة في هذه القضية وسندفع بنفس الدفوع وسنتنحى عن الجلسة إذا لم يرفع القفص الزجاجي”، ولم تحدد المحكمة موعد الجلسة المقبلة حتى الساعة 11:30 تغ.

وجاء قرار هيئة الدفاع بعد 50 دقيقة من النقاش والجدل داخل الجلسة حول قانونية وجدوى القفص الزجاجي، وأصرت هيئة الدفاع على “عدم قانونية القفص الزجاجي وهددوا بالانسحاب قبل أن ينفذوا تهديدهم”.

وسمح قاضي المحكمة للمحامي خالد بدوي، عضو لجنة الدفاع عن مرسي، بدخول القفص الزجاجي، إلا أنه عقب خروجه قال لهيئة المحكمة إن تجربته العملية داخل القفص تقول أن “الصوت يسمع بصعوبة، وعندما يريد أن يتحدث اي من المتهمين يتوقف علي ما تأمر به هيئة المحكمة فقط”.

وشهدت المحكمة إدارة المتهمين ظهورهم للمحكمة، وهو ما رفضه القاضي وأبدي استياؤه من هذا التصرف، كما قام جميع المتهمين الحضور، باستثناء مرسي، برفع علامة رابعة العدوية، وهو ما فعله أيضا هيئة الدفاع.

كما ردد المتهمون النشيد الوطني من داخل القفص الزجاجي، قبل أن يعلق أيمن ناهد، عضو هيئة الدفاع، قائلا: “في مصر الآن مسئولون لا يحفظون هذا النشيد”.

وهتف المتهمون أيضا من داخل القفص: “يسقط حكم العسكر”، و”ثوار أحرار هنكمل المشوار”.

كما شهدت الجلسة حديثا مقتضبا لمرسي وجهه إلى المحكمة، قال فيه: “نحن في مهزلة.. لماذا أنتم خائفون.. من يخاف لا يأتي.. لماذا تخالفون من التحام الشعب برئيسه”، ووجه بعد ذلك حديثه لهيئة الدفاع قائلا: “انسحبوا فورا لو استمرت هذه المهزلة”.

وتنظر القضية محكمة جنايات القاهرة، التي عقدت الأحد، أولى جلسات محاكمة مرسي و35 من كبار مساعديه وقيادات بارزة بجماعة الإخوان المسلمين، في القضية المتهمين فيها بـ”التخابر مع جهات أجنبية والإضرار بمصالح مصر”.

ويحاكم في القضية 36 متهما، من بينهم 21 محبوسا و15 هاربا.

وكان النائب العام المصري هشام بركات أحال في 18 ديسمبر/ كانون الثاني الماضي المتهمين للمحاكمة بتهمة “التخابر” مع حركة حماس الفلسطينية، وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني لارتكاب “أعمال تخريبية وإرهابية” داخل البلاد.

ويشمل قرار الإحالة الرئيس المصري المعزول و7 من كبار مساعديه ومستشاريه خلال فترة توليه الحكم، فضلا عن وزير ومحافظ خلال فترة حكممرسي، بالإضافة إلي المرشد العام للإخوان و2 من نوابه وعضو بمكتب الإرشاد بالجماعة (أعلى جهة تنفيذية)، بالإضافة إلي رئيس حزب الحرية والعدالة ونائبه و2 من أعضاء المكتب التنفيذي للحزب.

كما تضم قائمة المتهمين سيدة واحدة و35 من الرجال، كما شمل أوراق القضية اتهام 2 من قيادات الجماعة وأبنائهم، كما هو الحال مع خيرت الشاطر ونجله حسن وعصام الحداد ونجله جهاد.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left