ملك الأردن من إندونيسيا: ندعم مفاوضات السلام استناداً إلى حل الدولتين

Feb 26, 2014
الرئيس الأندونيسي يلتقي بالعاهل الأردني في جاكرتا
الرئيس الأندونيسي يلتقي بالعاهل الأردني في جاكرتا

عمان- الأناضول: قال الملك الأردني عبد الله الثاني الأربعاء، إن بلاده تدعم المفاوضات الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادا إلى حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية.

جاء ذلك، خلال لقاء جمع العاهل الأردني بالرئيس الإندونيسي الحاج سوسيلو بامبانق يودويونو، الأربعاء، أوضح فيه الملك عبد الله أن بلاده تدعم المفاوضات الجارية للوصول إلى “إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”، حسب ما ذكر بيان للديوان الملكي الأردني، وصل وكالة (الأناضول) نسخة منه.

وبخصوص مستجدات الأزمة السورية، جدّد عاهل الأردن التأكيد على موقف بلاده الداعم للجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة في الجارة الشمالية، ينهي معاناة الشعب السوري ويحفظ وحدة سوريا أرضا وشعبا.

وأشار في هذا الصدد، إلى الأعباء التي تتحملها المملكة جراء استضافة العدد الأكبر من اللاجئين السوريين على أراضيها، (حوالي 600 ألف لاجئ)، وجهودها في تقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية لهم.

من جهة أخرى، قال الملك إن استقرار بلاده وموقعها الجغرافي ومزاياها التنافسية، يجعل منها بوابة استراتيجية للوصول إلى مختلف أسواق الشرق الأوسط، لاسيما دول مجلس التعاون الخليجي والعراق.

وأشار الملك في هذا الصدد إلى انفتاح الأردن اقتصاديا على جميع دول المنطقة والاقتصادات الكبرى في العالم، والتي ترتبط معها المملكة باتفاقيات تجارة حرة واتفاقيات شراكة اقتصادية، ما يجعلها تشكل “حلقة وصل اقتصادية” مع أبرز التجمعات التي تضم نحو مليار مستهلك حول العالم.

من جانبه أكد الرئيس يودويونو حرص بلاده على بناء جسور الصداقة والتفاهم والتعاون مع المملكة الأردنية، مثمنا استضافة الجامعات الأردنية للعديد من الطلبة الإندونيسيين ومساعدة الأردن في تعليمهم العلوم الإسلامية واللغة العربية وأهمية ذلك للمجتمع الإندونيسي المسلم.

وعبّر الرئيس الإندونيسي عن تقديره لدور الملك في العمل من أجل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط، مؤكدا تعاون إندونيسيا مع الأردن لمواجهة تحديات المنطقة، بما يسهم في ترسيخ السلام والاستقرار والأمن، وضمان الازدهار الاقتصادي والاجتماعي لشعوبها.

ووصل العاهل الأردني الثلاثاء، إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا، قادما من سنغافورة بعد زيارة رسمية استمرت يومين.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن ملك الأردن سيلتقي بعد لقائه الرئيس يودويونو، نخبة من الاقتصاديين الإندونيسيين.

كما سيلقي –بحسب برنامج الزيارة- كلمة في المؤتمر الدولي “نهضة الأمة: حوار الأديان، والإسلام من أجل السلام والحضارة”.

ولم توضح الوكالة الأردنية أو البيان الملكي موعداً لانتهاء زيارة الملك لإندونيسيا.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left