سخرية على ‘فيسبوك’ من أنباء عن ارتفاع نسبة الطلاق في ‘المفرق’ بسبب النازحات السوريات

تساؤلات عن ماذا سيحل بالنساء الأردنيات لو تدفقت اللاجئات 'الاوكرانيات'

Mar 06, 2014

عمان ـ ‘القدس العربي’ ـ من طارق الفايد: تداول نشطاء على صفحات التواصل الإجتماعي على نطاق واسع في الأردن تصريحات لأحد مسؤولي البرلمان يعلن فيها عن استعداد المملكة لاستقبال لاجئين أوكرانيين بعد الأزمة في جزيرة القرم مع تقديم المساعدة اللازمة.
ونفى رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الدكتور حازم قشوع علمه بتقديم طلبات من الشعب الأوكراني لتلقي مساعدة أردنية لكنه اوضح حسب وكالة ‘عمون’ الإخبارية بأن وضع الأردن كرئيس مجلس الأمن الدولي يتطلب متابعة ما يجري في اوكرانيا.
وفي التصريح الغريب نفسه أظهر قشوع استعداد الأردن لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين إذا طلبوا ذلك فيما لم تعلق وزارة الخارجية الأردنية على الأمر.
واكد قشوع استعداد الأردن لدرس أي طلبات مقدمة من أوكرانيا، للمساعدات الإنسانية، واستقبال اللاجئين في حال طلب منه ذلك نافيا تلقي الأردن اي مطالبات في هذا الخصوص على الإطلاق، مطالبا بإيجاد حل سلمي للأزمة الناشبة في جزيرة القرم بين أوكرانيا وروسيا.
وتمنى قشوع ان تنتهي الأزمة بين المعارضة والموالاة في أوكرانيا، مذكرا بدور الأردن في مجلس الأمن الدولي تجاه هذا الموضوع. وبخصوص الطلاب الأردنيين في أوكرانيا والذين يزيدون عن الـ 3 آلاف طالب، شدد قشوع ‘لا نستطيع أن نجلي رعايانا طالما ان الجامعات تفتح أبوابها’.
وتم تبادل هذا التصريح على نطاق واسع عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي ‘فيسبوك’ وعبّر أحد النشطاء عن مخاوف حقيقية على الوضع الإجتماعي الأردني في حال وصول ‘لاجئات اوكرانيات’ مشيرا لتقارير تحدثت عن ارتفاع نسبة الطلاق في صفوف الأردنيين في إحدى محافظات البادية بسبب اللاجئات السوريات.
وكتب الناشط يقول: إرتفعت نسبة الطلاق بعد تنوع حالات الزواج من الشقيقات السوريات… ماذا سيحصل لو حضرت الأوكرانيات؟
محطة ‘الحقيقة الدولية’ كانت قد أثارت الجدل أصلا الأسبوع الماضي عندما نشرت تقريرا تحدث عن ارتفاع ملحوظ في حالات الطلاق في محافظة المفرق في البادية الشرقية الأردنية بسبب حالات المصاهرة التي تزايدت مع اللاجئين السوريين.
في غضون ذلك أعلنت الحكومة الأردنية أنها تتابع الأوضاع في اوكرانيا ولم تبلغ بأي احداث تخص مواطنين أردنيين حيث يعتقد بأن آلاف الأردنيين يدرسون في جامعات أوكرانيا.
ونشر بعض الصحف رسائل من طلبة أردنيين في اوكرانيا ينفون فيها إجراء أي اتصال معهم من قبل السفارة الأردنية في موسكو او أي طرف له علاقة بوزارة الخارجية.
وللإطمئنان على أوضاع الطلاب الأردنيين في أوكرانيا سافر إلى موسكو وزير التعليم العالي الدكتور أمين محمود في مهمة خاصة للإطمئنان على الطلبة الأردنيين في الجامعات الأوكرانية كما قال محمود نفسه.

- -

6 تعليقات

  1. بسم الله والصلاه والسلام على رسول الله وبعد:
    أقول حسبي الله ونعم الوكيل في المسلمين الذين أصبحوا يتاجروا في أعراض المسلمات ويقولون “مساعده ، مد يد العون” لكن الله يمهل ولا يهمل وما حصل لفلسطين القضية ألمركزيه وستبقى الى ان يرث الله الارض ومن عليها ، الان يحصل للبدان الاسلامية واحده تلوى الاخرى ولا حول ولا قوه الا بالله. أقول أكلت يوم أكل الثور الأبيض والسلام

  2. لن يأتي أي ( أوكراني ) …للأردن .
    * كلام الدكتور ( حازم قشوع ) …كلام دبلوماسي …للإستهلاك ( الخارجي )
    فقط لا غير …؟؟؟!!!
    * وضع ( الأردن ) الإقتصادي ( ضعيف ) …وبحاجة لمن يساعده .
    وموقف الأردن المشرف من الشعب السوري الأبي …أملته : حق الجيرة
    والدين والنخوة والشهامة الأردنية المعروفة للجميع .
    شكرا .

  3. مش غلط تحسين النسل ،والتعرف على ثقافات جديدة ورفع مستوى العلم والمعرفة،وتبادل الثقافات والعادات وظهور فنون طبخ جديدة

  4. شو هالحكي مش معقول

    شكل الأردن أكل مقلب بحالو وتعود على الغنائم (المساعدات المالية) على حجة اللجوء

    على كل حال مصائب قوم عند قوم فضائل

    المساعدات جاية على الطريق مع أول أوكراني بدخل الأردن الشقيق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left