العراق… انفجار طائفي يطيح «دولة المالكي»؟

رأي القدس

Jun 12, 2014

يشهد العراق تطورات متسارعة تنذر بعواقب كارثية قد لاتقف عند حدوده الآخذة في التلاشي، بعد ان انفجرت المنظومة الامنية الطائفية في وجه الحكومة ورئيسها نوري المالكي، وهو ما كنا حذرنا منه اكثر من مرة في هذا المكان.
لقد دخل العراق نفقا مظلما لا يكاد احد يعرف له نهاية، واصبح بقاؤه كدولة «شبه موحدة» محل تساؤلات، بعد انهيار الجيش وهروب قياداته في عدد من المدن، واعتراف المالكي نفسه بالحاجة الى بناء «جيش رديف من المتطوعين»، ما يعني صب الزيت على النار واعطاء ضوء اخضر لحرب اهلية لا يمكن توقع نتائجها، بالنظر الى الانتشار الواسع للاسلحة وخاصة بين العشائر، ناهيك عن التنظيمات والميليشيات الطائفية.
ويبدو واضحا ان قوات تحالف من التنظيمات السنية المسلحة التي تجمعها الرغبة في اطاحة المالكي ستحصد مكاسب اضافية وسهلة في المناطق ذات الاغلبية السنية، فيما ستنحصر سيطرة الحكومة على المناطق الشيعية، ما يعني عمليا تقسيما «على الهوية الطائفية» للعراق.
لقد فشل المالكي الذي أصر على الاحتفاظ بقيادة الاجهزة الامنية في بناء جيش حقيقي له عقيدة وطنية واضحة، على أسس من الكفاءة والاحتراف والاخلاص. وكانت النتيجة «ميليشيات شبه عسكرية وشبه منقسمة» تنخر فيها الطائفية والفساد والاختراقات من تنظيمات ارهابية ومتطرفة.
وما كان لهكذا منظومة او دولة طائفية ان تستمر طويلا، في ظل ممارسات الحكومة الطائفية التي تصر على معاقبة مكون اساسي في البلاد، بدعوى محاربة الارهاب، وهو حق يراد به باطل.
الا ان سقوط هذه النظام الطائفي قد يكلف الدولة العراقية وجودها نفسه.
وللانصاف فان العراق لم يتعاف ابدا منذ قرر الاحتلال الامريكي ان يحل الجيش العراقي التاريخي ارضاء لرغبات اسرائيل واحقادها، ما أدى الى انهيار الدولة.
اما الشعب العراقي فانه يجد نفسه اليوم محاصرا بين سندان تنظيمات ارهابية او متطرفة مسلحة ، ومطرقة ميليشيات طائفية يرعاها رئيس الوزراء العراقي شخصيا.
لقد اصبح من المثير للسخرية ان يتحدث البعض في ظل هذه الظروف عن «حكومة مركزية» او «رئيس وزراء» بعد ان اصبح العراق مستباحا امام تنظيمات الارهاب والتطرف المحلية والاقليمية، ونموذجا مثاليا للدولة الفاشلة كما تصفها كتب العلوم السياسية.
وبينما تحول مئات الآلاف من العراقيين الى نازحين وضحايا للجوع والتشرد والاهانة في بلادهم خلال اليومين الماضيين فقط، يتضح الحجم المتوقع للمأساة الانسانية الجديدة التي تنتظر هذا البلد الذي عانى مايكفي من اهوال وحروب وحصار وعقوبات على مدى العقود الثلاثة الاخيرة.
ومع هذا الانفجار الطائفي في العراق، لن يكون ممكنا استبعاد ان تمتد نيران الحرب الجديدة لتحرق اثواب دول مجاورة تعاني توترات طائفية مكتومة او معلنة، وهو ما ينذر بسيناريو كارثي يعيد رسم الخريطة الاقليمية جغرافيا واستراتيجيا.
وبكلمات اخرى فان «فتوحات داعش» خلقت واقعا جيوسياسيا جديدا في المنطقة بعد نشوء «دولة جديدة» مترامية الاطراف تمتد من الرقة الى صلاح الدين، وتملك ترسانة ضخمة من الاسلحة وابارا نفطية ومطارات وطائرات، وتقوم على نهج تكفيري متطرف ولن يتورع عن الدخول في مواجهات مع دول او جماعات سنية اخرى، ناهيك عن الشيعية او المسيحية عندما يرى نفسه قادرا على ذلك. وليس مستبعدا ان تتحول هذه الدولة الجديدة الى «جنة آمنة» اومنطقة جذب لتنظيمات ارهابية دولية اخرى.
وهذه وصفة مثالية لسنوات طويلة من النزاعات الايديولوجية المسلحة التي تهدد نمط «الدولة القطرية» لمصلحة «دولة التنظيم».
واخيرا فان كل هذه الجرائم التي ارتكبتها حكومة المالكي الطائفية لايمكن ان تمر دون ان يحاكمها عليها الشعب العراقي، وان طال الأمد.

رأي القدس

43 تعليقات

  1. للاسف العراق سقط في أيدي الارهاب والطائفية . شكرًا علي التحليل العميق وبالفعل أنر قرأت تحذيرات القدس العربي من هذه الكارثة

  2. أولا أن شعب الموصل لا يحب داعش
    ثانيا أن الثوار هم من الجيش العراقي السابق
    ثالثا داعش مخترقه من ولي الفقيه والمالكي والأسد

    ان الذي حدث هو انتفاضة مسلحة بكل ما للكلمة من معني
    أما النتيجة فهي انشاء اقليم سني داخل العراق مثل اقليم كردستان

    لقد تعب أهل السنة والجماعة بالعراق من وصفهم بأتباع يزيد
    ومن حرمانهم من وظائف الدولة وزجهم بالسجون والمعتقلات
    الآن انتهى كل خط رجعة مع الماضي القريب

    لم تكن عندنا طائفية قبل سنة 2003 وكل العراقيين يعرفون من أين أتت
    أتمنى من عقلاء الشيعة أن لا يتدخلوا لمصلحة المالكي لأن الهوة ستتسع

    ولا حول ولا قوة الا بالله

    • داود الكروى اين كلامك السابق عن الشرعيه و الديموقراطيه و انت فى الآخر مؤيد للارهاب و سفك دماء المدنيين الابرياء

  3. هل تدور الدائره

    أيها الفاشل في كل شيء إلا من الفتك والتنكيل بالأبرياء، إلا من النهب والجُبن والسجون السريه أما آن الأوان لكي تختفي. الشرف يحمله رئيس وزراء كوريا ج استقال على أثر غرق عبّاره أما أنت فقد أغرقت كل البلاد بالدم من أجل كرسيك وخدمه لأسيادك ايران وأمريكا. الشرف ما قامت به رئيسة وزراء تايلاند استقالت على اثر نقل مسؤول الى مكان آخر. أما أنت هل لك شرف؟

  4. إنها ثوره شعبيه

    استولى المالكي على كل شيء وتلك جذور المشكله وتراه يستغل هذا الوضع أيضاً لمصلحته. إن ما جرى هو ثوره شعبيه بعد عقد من الاستئصال والتنكيل وثقافة الاباده وإلا كيف يتمكن نحو من ٣٠٠ فرد من هزيمة أكثر من ٥٢ ألف من مافيات السلطه في الموصل؟

    لا توجد عقيده غير الطائفيه لجيش المالكي فهو مليشيات ومرتزقة صحوات تم شراؤها. أول من هرب هم كبار القاده وقد تركوا الشرف العسكري ورائهم. أي جهه قامت بهذا الانجاز تستحق الاحترام.

  5. تحياتي لقدسناالعزيزة
    وشكرا ع المقال والتحليل الرائعين الجميلين
    1 هل هي ثورة عشائر السنية ع نظام الطائفي بقيادة المالكي
    2 لماذا انهارت قوات المالكي بهذه السرعة لان عدد القوات المالكي تفوق ع المسلحين وتمتلك احدث التسليحات
    3 اذا من العبث ان نقول ان المسلحين ينتمون لتنظيم داعش الإرهابية فقط نعم داعش موجودة بقوة ولكن اغلبية المسلحين من العشائرالسنية. بكل تأكيد حكومة المالكي هي المسؤولة .ولكن ماهو موقف الزعماءالعرب السنة سياسيين او شيوخ العشائر او قيادات دينية مما يجري في بلادالرافدين؟

  6. ألستم في هذا المنبر من أشرس المطالبين بتشرذم الجيش العربي السوري؟

  7. امريكا لا تدخل بلد عربي الا خربته ودمرته وبما ان العراق بلد تحسب اسرائيل له الف حساب لذلك امريكا مزقته حلت الجيش العراقي مزقته طائفيآ حسب طلب الاكراد والصهاينة ووظعت دستور طائفي يقسم الناس ما بين اكراد وعرب سنة وعرب شيعة ومسيحين وطبقت الدستور اللبناني في العراق حتى لا تقوم للعراق قائمة حتى الجيش العراقي تكوينه طائفيآ ما بين الاكراد والشيعة وقليل من السنة ولاكنه مقسم طائفيآ ويتبع الطوائف ويحمي الطوائف ولا يحمي الوطن المهم ان امريكا نجحت في مشروعها بتقسيم العراق ارضآ وطائفيآ وعسكريآ وسوف لن تتدخل ابدآ وقد تنحاز الى الظعيف حتى لا يخسر حتى تطول الحرب في العراق فعندما العراقي يقتل نفسه بنفسه ويدمر بلده بنفسه ويشرد شعبه بنفسه هذه مصلحة اسرائيلية كبرى المهم ان الشعب يفضى من الارض ويموت بدون الاسرائيلين ان يخسروا جندي واحد ان الصهاينة في اسعد ايامهم اليوم العرب تركوها تعيش بسلام لتكمل مشروعها التي تحلم به منذ زمن طويل ليتحقق على ارض الواقع والحرب سوف طول لعشرات السنين لا غالب ولا مغلوب لحتى ينتهوا من بعضهم وتبقى اسرائيل ولو المالكي يتفق مع داعش ويقول لهم وجهوا سلاحكم للصهاينة وكذلك الجيش العراقي بدلآ من قتل انفسنا وتدمير العراق سوف العراقين يحبوا بعضهم من جديد كما يفعلوا الصهاينة ان الصهاينة لا يريدون السلام مع العرب خوفآ ان شعبهم يتفكك ويقتل بعضهم لذلك هم يفضلون عدم السلام مع العرب ويضلواعلى تعبئة حربية لوجهوا انظار شعبهم الى العرب وليس الى الداخل حتى لا يتفكك المجتمع الاسرائيلي مما ينهي اسرائيل من الوجود وقد قال ذلك احد الصحفين السويدين في احد مقاتله بعد اجتماعه مع الصهاينة فلماذا العراقين سوا كانوا من داعش والجيش ان يوجهوا حربهم الى داخل فلسطين وسوف يتوحد العراقين ولن تكون هناك طائفية وانما اخوة وبما ان اسرائيل هي من اختعرت الطائفية منذ عشرات السنين والتروج لها بين الشعوب العربية لماذا لم تبطلوا هذا السلاح الفتاك الذي يفني العراقين والمستفيدة اولآ واخيرآ هي اسرائيل .

  8. من المؤكد أن ساسة إسرائيل فى قمة السعادة، بسبب ما يجرى فى العراق من حرب طائفيه، قادها نورى المالكى إنتقاما من الرئيس الراحل صدام حسين وطائفته السنية. إسرائيل تريد تبرير مطالبتها بإعتبارها دولة يهودية لمعتنقى اليهودية فقط حتى تقوم بطرد ما تبقى من فلسطينيين من وطنهم ووطن آباءهم وأجدادهم فلسطين. أعتقد أن نورى المالكى كان يطبق هذه النظرية بالسياسة التى إتبعها منذ سقوط صدام على أيدى الجيش الأميركى. قام المالكى بإضطهاد السنة وقتل العلماء العراقيين السنة وتكوين جيش طائفى بعد قيام المحتل الأميركى بحل الجيش العراقى الأصيل الذى كان فى معظمه من الطائفة الشيعية وهم الذين حاربوا إيران ثمانى سنوات فى الثمانينيات. دوائر الحكومة أصبحت كلها من طائفة واحدة. نورى المالكى شجع على الفساد والإفساد وكون مجموعة فاسدة حوله إستولت على خيرات العراق. لهذا عندما إجتاحت كتائب داعش محافظة نينوى،قام الجيش العراقى بخلع ملابسه العسكرية ورمى أسلحته والهرب إلى كردستان وقالوا إن الفاسدين فى العراق لا يستحقون الدفاع عنهم. العراق على ما أعتقد متجه نحو التقسيم وهذا إذا تم، فإنه سيتم وفق هوى إسرائيل. نورى المالكى يجب محاكمته على فساده وجرائمه التى لا تعد والتى إرتكبها بحق الوطن والإنسان العراقى…

  9. حبيبي يا مالكي لآيريدونك دول الاقليم لانك شيعي …هايه اولآ
    وثانيا لانك تؤيد سوريا والمقاومه ضد الرهاب …
    وثالثا لانك فزت في الانتخابات الحره …ولآ يريدون ان يصبح العراق دمقراطيا لان شعوبهم سوف تطالبهم بالمثل وبالنتيجه تزيل عروشهم( لودامت لغيرك لما اتت اليك ) وهم متشمتين بها .
    اما الرابعه فهم يخافون من العراق من عمقه الاستراتيجي وتاريخه وحضارته وعدد سكانه وموارده الطبيعيه وان تحالف مع ايران وسوريا وحزب الله . فالمصيبه اعظموا …؟
    وخامسا تعويض خسارتهم الاكيده والحتميه في سوريه …ولم يبقى لديهم سوى وجود النعره الطائفيه لاشعال حرب الفتنه الاهليه وهذه هي اخر معاقلهم واوراقهم لتصورهم بان العراق هش وضعيف… فتشبثوا برجال صدام واكثرهم من الحرس الجمهوري الاسبق وعزت الدوري وهو مصلاوي الاصل والسلفيون , وهم(العرب ) الذين ورطوا صدام ودعموه بحروبه ومن ثم ساعدوا الامريكانلغزو العراق وتدميره كلعاده , وشنقوه لانه طلع عن الطريق واليوم يتحسرون عليه .لانه كان مثلهم دكتاتور وهذا يوالمهم, ولو كان اقل بطشا واجراما لكان يوالمهم اكثروباقيا .
    والحرب كانت مصممه وماتزال على اواخرها على ازاله وتبديل الحكم في كل من مصر وسوريا والعراق … والعالم العربي الجديد (وهذا ماقالته كدليزا رايس) والدكتور محمد مسفر.
    ولان العراق هو الاضعف ( بعد كل هذه الحروب والاحتلآل )ولا تصدقوا بامريكا والغرب وهم سوف يساعدون العراق ويدعمه وهم قلقون عليه …ولو كان هذا صحيح لدعموه بالاسلحه المتطوره ليحمي نفسه ولحد الان لآيملك سرب طائرات حديثه ..بعد انكان….كان ماكان في قديم الزمان. ونبوخذ نصر وسنحاريب وسرحادون وحضارته راجعه على انف الاعداء والحاقدون .

    • الى ليث الحسيني : المالكي لا يقف مع سوريا وشعبها انه يقف مع البعث السوري اما في العراق فهو يستاصل البعث . المالكي ليس زعيما لكل العراقيين انه زعيم لطائفته فقط اما غيرهم فاليذهبوا الى الجحيم حسب تفكيره . لو كان نظام المالكي وطنيا شريفا لالتف حوله كل العراقيين وحموه في احداق عيونهم ولما حملوا السلاح في وجهه حتى ولو اسقطه السعوديون لهم من الجو !! . من زرع الطائفية لن يحصد التسامح .

  10. هذه حركة تحرر وطني وليس طائفة كما مصيبة العراق بدأت مع الغزو وليس حل الجيش.. كأنكم تريدون لا مشكلة مع الغزو بل مع حل الجيش..

  11. عندما اخفق مرسي في تحقيق شيئ ملموس للمصريين خلال سنته الرئاسية الاولى

    بررتم اخفاقه بانه كيف له ان يصلح في سنة ما افسدته الانظمة السابقه في 60 سنة وذلك صحيح

    لكن تريدون من المالكي اصلاح العراق في سنوات فيما الامريكان ارجعوا العراق الى العصر الحجري

    الاتهامات للمالكي نفسها الاتهامات للجعفري

    بمعنى

    لن ترضون بحكومة شيعية حتى وان اتت بالصناديق الشرعية

    وان كنتم منصفين فلماذا لم ترحب الصحافة العربية بجلاء قوات الاحتلال الامريكي من العراق

    اتدرون لماذا ؟؟

    لان المالكي شيعي وهذه هي الحقيقة للاسف الشديد

  12. بسم الله الرحمن الرحيم.(وللانصاف فان العراق لم يتعاف ابدا منذ قرر الاحتلال الامريكي ان يحل الجيش العراقي التاريخي ارضاء لرغبات اسرائيل واحقادها، ما أدى الى انهيار الدولة.)رأي القدس ورد فيه العبارة اعلاه.وحل الجيش العراقي ليس ارضاء لرغبات اسرائيل فقط ولكنه ارضاء لطائفية ورثة الخميني كذلك (صفويو ايران وميليشيات الطائفية في العراق والذين حملتهم الدبابات الامريكية الى الداخل العراقي من ايران) وبالحاح اشد وبحقد الد واعتى.الطائفية العمياء حملها الخميني معه من باريس على بساط ريح الصهيوصليبية الاستعمارية ليوجد هذا الشرخ في الجسم الاسلامي؛ومدت امريكا واسرائيل للخميني الحبل على غاربه ليتغول في محيطه الاسلامي ويقهر اهل السنة وصحوتهم الخطرة على الوجود الاسرائيلي اللقيط
    وعندما انتبه بعض اهل السنة في العراق وسوريا وغيرهما الى هذا المخطط الرهيب واخذوا في مقاومته رمتهم ايران وامريكا واسرائيل وروسيا واذنابهم في الداخل عن قوس واحدة واتهمتهم بالارهاب والتطرف والطائفية من باب( رمتني بدائها وانسلت)
    وفي تقديري ان ما يحدث في العراق الآن هو اعادة تجميع لقطاعات من الجيش العراقي للثأر ممن اذلوه وحلو وحداته المقاتلة والتي كانت تخشاها اسرائيل وايران على حد سواء.وهذا الجيش هو من القوة والفعالية مكنته من تحرير مساحات شاسعة من العراق من ظلم وقهر المالكي واسياده في طهران وتل ابيب .وعلى الباغي تدور الدوائر

  13. في هذا التحليل افتراض خاطئ هو ان الشيعة وراء المالكي ، الشيعة يكرهون المالكي وعملاء امريكا وايران اكثر من السنة ماعدا قسم منهم تسيرهم ايران ةامريكا ولاجل مصالحها ومستعدين ان يقاتلون الى آخر نفس وبهدمو المعبد على من فيه ، الافتراض الخاطئ الثاني هو ان الثوار كلهم داعش والحقيقة ان اغلبيتهم من الجيش العراقي السابق وقلة من المجاهدين

  14. غا ندي حنا حنا ناصر - كوريا الجنوبيه -( بغداد نقش على ذاكره الصبا )

    في عام 1985 من شهر أيار كانت أول زياره لي لبلد عربي شقيق , منذ اللحظات الأولى لدخولي الطائره العراقيه الجاثمه في مطار الملكه علياء الدولي في مدينه عمان والمتجه إلى مطار بغداد الدولي , كم شعرت بالفرح والغبطه والطريقه الراقيه التي عاملتنا وإستقبلتنا بها المضيفه العربيه العراقيه الشَمريه الماجده وخصوصاً بعد أن عرفت أننا قادمون من فلسطين وتحديداً من أكناف بيت المقدس عاملنا طاقم الضيافه في الطائره وكأننا مخلوقات غير عاديه قادمه من اقدس بقاع الأرض, وكنا مجموعه طلابيه منتدبون الفتره قصيره بدعوه من جامعه بغداد العريقه , ولم أخرج من ذهولي وزهوي إلا بعد أن هبطت الطائر في مطار بغداد الدولي في حينها ..!!!ومقارنته بمطارت عربيه وعالميه , كيف أصف لكم الرقي والحضاره والتمدن وبمعنى أخر الأتكيت والرقي والتقدم والمهنيه والأناقه والحداثه , والعزه التي كانت سمه موظفي مطار بغداد ومنشأته , ذهلت للتقدم والتحضر والمعامله التي حظينا بها حينها .! وجمعتنا الصدفه مع وفد طلابي يمني وأخر جزائري حينها كانوا قادمون لنفس الغايه , التي قدمنا لأجلها ضيوف على جامعه بغداد..!! كيف أصف لكم أول يوم إستقبال الجامعه لنا. طلاب ورئاسه جامعه وعماده , وشؤون طلبه كيف أصف رقي جامعه بغداد , وعرقتها كيف أصف لكم التقدم العلمي والأكاديمي والأدبي والثقافي , صدقوني عندما كان يقف المحاضر الدكتور أو البرفيسور العربي العراقي الديلمي كان قامه
    علميه وادبيه وكأن التارخ وقف عنده في تلك اللحظه , يذكرك بحمورابي ونبوخذ نصر وهارون الرشيد , وكل من صنعوا حضاره ما بين النهرين و مجد بغداد , لم يسألنا حينها احد ماهو دينك اومذهبك اوطائفتك , لا اعرف طريقه للوصف عن فخامه ورقي ذالك الشعب المجيد حينها كيف أصف لكم المؤسسات العراقيه من جامعات ومستشفيات وتقدم علمي وثقافي كيف اصف لكم جمال صباح يوم ربيعي في بغداد , كانت إحدى زيارتنا إلى مركز المخطوطات في شارع ( حيفا ) في بغداد كف أصفه لكم من رقي وحضاره وكرم ضيافه ,كيف اصف لكم شعوري حال مورورنا من أسفل قوس النصرفي بغداد , كيف اصف لكم جمال شارع أبو نواس ليلاً بمطاعمه وحوانيته على ضفاف نهر دجله …. كم أحبك يابغداد
    وماذا فعل بك الغرباء من حقد اسود دنسوا ترابك الطاهر بوثنيتهم
    وعرهم الطائفي هذا ما جنوه على انفسهم ولم يجنيه عليهم احد .؟
    ….. كم أحبك يا بغداد وكم نفتقد ياصدام حسين ياروحٌ طاهرهً عشقناها .

    - العائد إلى يافا
    - لاجىء فلسطيني

  15. * للأسف ما زال الوضع العراقي برمته ( غامض ) وضبابي بامتياز ؟؟؟!!!
    * ماذا يحدث بالضبط ؟؟؟ لا أحد يعطيك إجابة محددة والكل يجتهد فقط !!!
    * على سبيل المثال : أحد المعلقين أمس إتهم ( داعش ) أنها أخذت
    ( القنصل التركي ) وموظفيه وذلك ( تمويه) وذر الرماد بالعيون ؟؟؟!!!
    * آخر : قال ما حدث ( مؤامرة ) ع العراق لتفتيته نهائيا ؟؟؟!!!
    * آخر قال : ما حدث نتيجة طبيعية لسياسات ( المالكي ) الطائفية ؟؟؟!!!
    عشرات التعليقات وكلها مجرد ( إجتهادات ) .
    * لننتظر ونراقب المشهد العراقي المتغير بسرعة الصاروخ هذه الأيام .
    شكرا والشكر موصول لقدسنا العزيزة ( بارك الله فيها ) .

  16. لقد بدأ العد التنازلي لأيام المالكي الأخيرة في حكمه للأجزاء التي كان يسيطر عليها في العراق !!! :)

    ما يجري في العراق و الشام هو أيضا إستنزاف عجيب و بطريقة محنكة لإيران التي وقعت في الفخ المنصوب لها و لها دور في إيقاع نفسها في ذلك الفخ الذي تم إعداده لها و بإحكام !!! :)

    أيضا لا يمكننا إتهام هذه الجماعات المقاتلة في الساحة بالإرهاب أبدا لكون الوضع العام تسببت في إيجاده أمريكا و إيران و ممن شاركوا من الحكومات العربية و غيرهم في تدمير العراق و الشام شر تدمير !!!

    إذا نجحت قوات التحالف من التنظيمات السنية في إحكام قبضتها على العراق و الشام فإن ذلك سيجعل من المنطقة منطقة الشرق الأوسط على كف عفريت و السبب أن هذه التنظيمات ستعمل على الإطاحة بالحكام الخونة الذين يعادون شرع الله فيما هم فيه , و قد يطلب حينها من الغرب المرتبك و المذهول لما يجري بالتدخل و الإحتمال الأكبر أنه سيفعلها و لكن قد يتم دق رأسه دقا شديدا في المنطقة بعد فترة من بقائه فيها جارا ذيله مهزوما مدحورا لكون المنظمات الإسلامية بحرة و تقاتل عن عقيدة و لم يعد يهمها أي شيء آخر سوى دحر الأعداء و لكون سكان المنطقة و معهم غالبية المسلمين قد أتعبتهم كثيرا ما تعرضوا له في العقود الماضية و من كل جوانب حياتهم !!!

    كل هذه الأمور تدل على أن هناك في الأفق القريب تغييرات جذرية قادمة على المنطقة و إن إستمرار هذه الأحداث و تفاحلها ستكون لها تأثيرات كبيرة على الإقتصاد العالمي المتضعضع أصلا !!!

  17. الذي يحدث في العراق هو ثورة بمعن الكلمة ضد نظام المالكي الطائفي وهذة لحظة الانتهاء للعملية الطائفية عمل لها المالكي والان يحصد مازرعه

  18. فقط من اجل التاريخ فقد حل الجيش العراقي بطلب من الجلبي و الجعفري و المالكي بموافقه و ايعاز من السيستاني

  19. فخخ المالكي ومن وراءه العراق طائفيا فانفجر في وجهه وفي وجه من أرادوا دماء أبرياء العراق التي سفكت وهدرت ظلما وعدوانا عبر الإعدامات اليومية.

  20. عوامل التشتت والتشردم والتفتيت حاضرة في كل قطر عربي بدون إستثناء, لأن الإستعمار رسم حدود ” الدولة ” بالإعتماد على القلم والممحاة, دون التفكير في الإثنيات والطوائف إلخ… ( هذا تاريخ ) .

    اليوم , مالعمل ؟ للأسف لازالت العقلية العربية المنغلقة تتحكم فتناصر القبيلة والطائفة عوض التفكير الأعمق الذي يسمو على هذه الجزئيات والتي دون محالة تفضي إلى التشردم لأن السياسة أو الدين أو أي عامل آخر سيجد طريقه إليها في يوم من الأيام فتحصل الكارثة هذا هو ما يحصل اليوم.

    ماهي خطط وسياسة مدبري الشأن العام في الدول العربية القابعة على براميل متفجرة تنتظر دورها؟ كما يظهر ولاشيء, ينتظرون الرحمة من السماء.

    إستيقظوا يامسؤولين قبل أن يعوم الطوفان , جددوا , نقحوا في دساتيركم إن كانت لكم دساتير, أكتبوا فيها ماشئتم من حرية وكرامة إنسانية إلخ , إن طبقتم ربعها فذاك خير وأفضل من لاشيء.

    شيء يقين في الحالة العربية اليوم والذي كان غائبا من قبل هو تسلل التنظيمات الإرهابية لكل مكان ولكل بقعة تشتعل وتتوتر, فايروس قاتل بتربص بجسم الدولة بمجرد تهلهل جهاز المناعة ينقض فيمزق الأوصال. ألا يعرفون هذا؟

  21. أولاً : تحية لكل فرد في الجيش العربي السوري لأنهم أبطال بعد أن رأينا ما حصل في الموصل ونينوى … ثانياً: لن يلبث العراق أن يستعيد قوته ويطرد هذه القوافل الطارئة على المشهد. هي مجرد أحداث تعيد الوعي إلى بعض المنافقين الذين يتشدقون بالديموقراطية والحرية الزائفة. الوجهة القادمة بالتأكيد ستكون تحرير بلاد نجد والحجاز وشرق الأردن.

  22. المالكي يشرب من ذات الكأس لقد دمر العراق من اجل اطماع ايران في المنطقة نحن لا نتعلم من التاريخ اكبر سقوط لبغداد لعدم حب الاوطان في زمن صدام يعني ان تبني سياسية طائفية لا تنجح في اقامة دولة وطنية

  23. الاحتلال الأمريكي وأعوانه(من يحكم العراق حاليا) هم سبب مايجري في العراق أكبر خطأ ارتكب كان حل الجيش العراقي.

    إيران لعبت دورا سلبيا في العراق. صحيح أن المالكي جاء بطريقة ديموقراطية لكنه كرس الطاءفية بالإعتماد على الميليشيات (عصاءب أهل الحق…..) تم إن كتيرين يرون فيه عميلا لإ يران. والعراقيون جميعا في الشمال والجنوب يعيشون أوضاعا مأساوية .

    العراق بحاجة لوطنيين مخلصين.

    يبدو أن هناك شيءا مدبرا في هاته الأحدات وألغازا ستكشف عنها الأيام المقبلة.

  24. من حفر خفرة لاخيه وقع فيها اجى المالكي يعمل على سياسة الهجوم خير من الدفاع بعث شبيحته ليقتلوا اهل السنة في سوريا ويساعدوا نظام طائفي قمغي همجي محمي من ربيبته ايران فاتته الضربة من ارض الاحرار لذالك رح تغرق في شر اعمالك يا مالكي

    • مادام الخطاب على حاله , سني وشيعي و..و فانتظروا المزيد. هذا الخطاب درسوه ولقنوه للعوام, إبتلعوه, فتحكموا في مصيرهم.
      الكل مظلوم , والكل ظالم, من السائل ومن المجيب. ألا ترون بأنكم عائدون إلى الخلف؟ ألاترون بأن سنوات من الحضارة الإنسانية تذهب من ايديكم سدى.

      ياناس تخالفوا لكن إيديولوجيا , اليساري ضد اليميني والوسطي الليبرالي صديق الكل, من يريد الإصلاح ومن يسعى للفساد والتربح واستغلال النفوذ حتى لاتتشتت بيوتكم, فتصبحون كلكم على حق في العراء والجوع والهلاك والموت.

      سؤال ( تافه ) : لماذا لاتعطى فرصة وأخرى وفرص لمن يأتي به الصندوق؟ فلو كان هتلر العرب فلاأظنه يسمح بخراب بلاده. إنتظروا فرصا قادمة ستحكمون, فلن يفنى العالم غدا.

      عندما تختلط كثرة الايادي في طبخ الشربة فإنها تطلع فاسدة. العراق, لبنان , سورية , فإن لم تحضر الحكمة فالباقي على الطريق.

  25. حياك الله اخي من يافا كلامك في الصميم، العراق يعيش زمن الغجر وحثالات الفرس وكل ما هو متخلف للأسف، ذهب ولن يعود

  26. كل الدلائل تقول ثورة على الطغيان وداعش فقط اشعل الفتيل والثوار اكملوا الطرق ,ماشاء الله كان ولا يكون غيره.

  27. الأخ ياسر – مصر

    وضع السنة بالعراق بعشر سنين هو مثل وضع الاخوان بمصر الآن
    فاءذا اعتبرت ان هناك شرعية وديمقراطية مع السيسي فهذا هو نفس
    الديمقراطية والشرعية بالعراق مع المالكي

    مافي سجون ومعتقلات المالكي هو حتى أضعاف مالدى السيسي في سجونه

    ولا حول ولا قوة الا بالله

  28. الأخ محمد علي – ايران

    هذه الثورة ليست لأن المالكي شيعي
    ولكن لأن المالكي تابع لهيمنة الولي الفقيه

    نحن السنة رضينا قبل أربعة سنوات بعلاوي الشيعي لكن ايران رفضت

    ولا حول ولا قوة الا بالله

  29. نحن الان على وشك ان نتحول الي دويلات الامراء والمدن والاقطاعيات فحلب دولة ودمشق دولة حماة وبغداد والموصل والبصرة هذه كلها دول ولكل دولة جيش وامير وحدود وقانون وجيش واطماع في توحيد اعادة بناء الامة وستندلع حروب تجعل الحليم حيران بين هذه المدن والامراء الجدد برعاية مخابرات عالمية ستتوزع الادوار بينها لمزيد من الشقاق والنزاع والتمويل المفتوح لتكون دماء المسلمين ارخص من ماء السبيل

  30. وكان الهدف الاساس للاحتلال الامريكي هو تدمير الجيش العراقي والنهضة العسكرية خاصة والعلماء العراقيين وتحويل العراق الي جغرافية متوحشة بالثأرات والماضي ولهذا فان المالكي يحلم ببناء جيش ولن يسمح له ببناء جيش محترف يجعل من العراق الامن هدفا استراتيجيا ولهذا لم يكن امامه الا الاستعانة بالمليشيات والطائفية لحكم العراق تمهيدا لفتح الباب على مصراعية للتمزق والانقسام الي دويلات طائفية او قل مدن طائفية

  31. الحل ان لا يصغوا شيعة العراق لايران والتسامح والعوده لحكم عربي لا يعرف الطائفيه

    يا اخوان والله انا شفت بعيني المجندين الشيعه يتدربون بالاردن من القوات الامريكيه ومصلحة امريكا واسرائيل العليا هي ان تكون هناك عدة قوى تتنازع وتتقاتل حتى تبقى كل الدول الاسلاميه ضعيفه وتتمتع الصهيونيه بالامن وتنفيذ المخططات التي يريدونها بكل سهوله

  32. النظام القادم على ظهرالدبابات الامريكية ورث العراق بعد تفاهم امريكي ايراني بهدف القضاء عليه وكانت اول لبناته حل الجيش العراقي الباسل وتحطيم الدولة العراقية كنموذج رائع كان يشكل تهديدا بقوته العسكريه ومشروعه العلمي الرائد ,والنتيجة هي التي نراها الان بلد مشتت طائفيا غارقا في الفوضى والفساد يعاني فيه المواطن المقهور , وبطبيعة الحال ان اوضاعا كهذه ستؤدي الى نشوء حركات متطرفة تؤمن بالعنف كوسيلة لمواجهة التسلط والعمالة ,وهو وضع مؤقت فعندما تتاسس الدولة الوطنية التي تؤمن بالفرد ويعيش فيها الجميع سواسية دون اعتبار لدين اوطائفة او لون,,,عندها ستختفي هذه الحركات ويعود الوطن المختطف لحاضنته الوطنية والعربية

  33. الا ترون ايها الاخوة ان داعش لا تظهر في الواجهة الا بعد بعد تعرض الحكومات الطائفية الارهابية المجرمةالى السقوط ،فتلك المنظمة هي الاحتياطي الدائم لجر الشعب الى مهاوي الحروب الاهلية الطائفية خدمة لمصالح من وضعهم في مناصبهم وورطهم في ارتكاب جرائم عظمى بحق شعبهم وولغوا بدمه ولا يستطيعون التراجع عن الطريق الذي سلكوه فهم في كل الاحوال يدافعون عن بقائهم على قيد الحياة لاطول فترة ممكنة ،فقصة الدواعش هذه. أصبحت معروفة كأختها القاعدة وجناحها المتمركز في ايران برعاية الولي الفقيه عدو الشيطان الاكبر في العلن والحليف الستراتيجي تحت الطاولة فهما قوات اجهاض الثورات والانتفاضات ضد الطغاة فهما لم يقاتلا يوما الاحلال الاجنبي بل بل الثوار وكل عملياتهم هي فقط ضد المواطنين المسالمين وعناصر عبث بأمن وسلامة المواطنين لذا فمن غير الممكن أن يقبل الثوار العراقيين أن يكون بينهم من هؤلاء الا اذا سربوا من قبل النظام او قد يكونوا اصلا من قوات النظام يرتدون الزي الداعشي وارسال افلام اليو تيوب على انهم هم الذين يحتلون ويسيطرون على المدن. والاقاليم فتهب الدول الديمقراطية ومنظمات الامم المتحدة لمحاربة الارهاب االمفتعل وبذلك يحقق الطغاة مراميهم في القضاء على الثورة فكيف لمجموعة صغيرة تستطيع السيطرة على محافظات ومدن بساعات قليلة فيما يحتاج السيطرة على. بقعة صغيرة الى معارك ضارية وطويلة فلا يحقق مثل تلك الانتصارات الا الثوار الحقيقيين من ابناء العراق من الجيش العراقي العظيم قبل الاحتلال فهو الذي يقود المعارك وهو من انضجها لتصل الى هذا الحد وستصل الى ذروتها على ابواب بغداد الحبيبة وان النصر ات. ات فلا داعش ولا ماعش ولا خامنئي زعيم العصابة الداعشية يستطيع ايقاف مد الثورة التحرري الزاحف باتجاه الهدف النهائي.

  34. المطلوب فورا من شرفاء العراق بحميع طوائفهم السيطرة على زمام الامور. مطلوب من اهل السنة ضبط داعش ومن الشيعة القاء القبض على المالكي والعملاء الذين مزقوا العراق وبالمقابل بناء عراق وطنى لكل مواطنيه والغاء الطائفية اطلاقا قبل ان تنفلت الامور.

  35. The truth is hard to accept. Iraq was destroyed by the dictatorial Baa’thist regime, when Saddam took over. He was a criminal, thug, who enjoyed killing his own people, and he thought of himself an Arab leader , when in fact he was a terrorist of the first degree. He was also megalumaniac who fall to the trap of the corrupt neighboring regimes. They encouraged him to invade Iran, a country that did nothing , and destroyed his country , bankrupted it, and left it in a worst position. Then this gangster, who he thinks that he was a military genius invaded Kuwait, which is the red line to his sponsor during his fight with Iran. The trap was complete and the rest of the story is well known. Bush, Blair and the AIPAC implemented their ready plan to occupy Iraq, destroy what left of its potential capacity, and install a corrupt government led by Shalbi, Alawi, and Al MalikiI. . Brenner who was the American ruler appointed by Bush is a stunt neonazizioinist, and was a partner with Kissinger consulting firm. FYI, Kissinger was the one who advocated the continuous Iraq-Iran war because he said it was the best strategy to keep them fighting until they destroy each other. His first order was to dissolve the Iraqi army, and leave the country unprotected which is what Shalibi, and Al Maliki recommended to him, and which was planned by the AIPAC and the neonazizioinist establishment in Washington DC

  36. والله ياغاندي …عندما قراه تعليقك … انهمرت دموعي وكل ماقلته طحيح 100%
    وانا ولدت فيها وعشت في بغداد الحبيبه , ولكن اتيت منذ 1977 للدراسه ولحد الآن هنا…وكانت بغداد فى ذالك الوقت اجمل مايمكن تصوره ويكون , ومع الاسف اهلها والحاقدون واسرائيل والمستعمرون حطموها وما قلته من تقدمها ورقيها في جميع النواحي والاصعده والمجالات ( وهل كانت تركيا تتجرأ وتحسر ماء دجله والفرات )…؟ كلآمك صحيح وكانوا (الغرب والاسرائليون ) يخشونها من كثر تطورها وتقدمها السريع والامثله كثيره …تحطيم معامل الصواريخ في الحوجه والكوت الباللستي( كان شراكه مع البرازيل ) وقتل العلماءفي العراق وفرنسا ومصر والجزائر (وكان كله معتم وتعتيم عما يحدث ) وقصف المفاعل النوويه مرتين وابو طبر والثورات … انا لله ونا اليه راجعون .
    ولكن يجب ان نعترف, على هن المالكي انتخبه الشعب حرا ونزيها , والشيعه هم يمثلون حدود ال 54% وهم الاكثريه والاكراد لآينحسبون على السنه ولكن على دولتهم المستقبليه المستقله وعاصمتهم كركوك من حدود ايران وماشي بتركيا العراق وسوري …وهذه هي كردستان الكبرى والف مبروك لهم ولكن الطبخه لم تنضج بعد لان تركيا وايران لآتوافق وهم اقوياء والوضع الدولي لم يسمح الآن …! فنحن السنه العرب بحدود 23% . ولاباس نحن كلنا عراقيون والاجدى والاكفا …وبالانخابات الدمقراطيه تحدد …ولايهمني ان كان مسيحي , صابئي , مسلم , يزيدي …انظر الى بريطانيا كمثال … رائيس الوزراء كان من وليس وسكتلندا وانكلترا وحتى من ارلند جذور بعظهم … ومنهم المتدين والعلماني ,,,ولكن ولآئهم واخلاصهم لبلدهم لكل بريطانيا .وليس لدين اوطائفه اوحزب والقانون يحكم بكل هذا بالعدل والانصاف .

  37. غا ندي حنا ناصر - كوريا الجنوبيه -( بغداد نقش على ذاكره الصبا )

    أخي ليث العلواني دمتَ حُراً وطيبتم وطاب يومكم .

    من لا يعرف الصقر يَشويه.!و من لا يعرف بغداد وجامعات ومعاهد ومؤسسات بغداد والعراق , يهون عليه الأمر أذكر يوم سقوط بغداد وكيف وأنى لي أنسى ذالك اليوم عندما رايت النار تشتعل في مكتبه بغداد العامه ومن لا يعرف مكتبه بغداد العلمه ومل بها من أمهات كتب ومجلدات وموسوعات ومخطوطات بكيت حينها على ذالك الأرث , أول ما شاهدت النار وهي تشتعل في هذا الصرح العظيم بكيت بحرقه ومراره و أيقنت بان المأمره أكبر من الأنسان ومن العراق نفسه , ومن لا يعرف متاحف بغداد وما بها من إرث إنساني وحضاري
    من 10,000 الاف عام وما حل بها من دمار مخطط له في عتمه وليل مظلم , عندما أتذكر مهرجان المِربد الشعري والتنوع الثقافي والحضاري في هذا المهرجان الشعري والأدبي وهذا العرس السنوي , هذا ما أرادوه للعراق شُذاذ الأفاق .
    وكما قال الشاعر إبي فراس الحمداني .
    أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ….. أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ ؟
    بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعة ٌ……ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ !
    إذا الليلُ أضواني بسطتُ يدَ الهوى …… وأذللتُ دمعاً منْ خلائقهُ الكبرُ
    تَكادُ تُضِيءُ النّارُ بينَ جَوَانِحِي إذا…… هيَ أذْكَتْهَا الصّبَابَة ُ والفِكْرُ
    معللتي بالوصلِ ، والموتُ دونهُ ….. إذا مِتّ ظَمْآناً فَلا نَزَل القطر .
    – دمت حُراً
    - العائد إلى يافا
    -لاجىء فلسطيني

  38. شكراً لرأي القدس المنصف دائماً…

    في الجملة الاخيرة للافتتاحية – بتقديري – يكمن الحل وبالتالي الجنوح الى السلم الاهلي والسلام الوطني في عراق اليوم..

    فبدون القصاص من الفاشلين و الفاسدين و الذين يأتمرون بأوامر الاجنبي وبأتخاذهم الديمقراطية ” العراقية البائسة ” و الانتخابات المزوّرة كلعبة سياسية لخداع الشعب الصابر على النوازل (والمظلوم منذ عقود) بغية الحصول على مكاسب خاصة عبر الثماني سنوات الماضية….لايمكن أن يتم أحقاق الحق و أزهاق الباطل السائد في سلطة المالكي اليوم ومن الله العليّ العظيم العزم و التوفيق و النصر المؤزر…

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left