«الدولة الكردية» بين قبول تركي وحماس اسرائيلي

رأي القدس

Jul 03, 2014

اعلن مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان في العراق عن اجراء استفتاء بشأن استقلال الاقليم خلال شهور. وهي المرة الاولى التي يحدد فيها تاريخ مفترض لاعلان «دولة» بعد تلميحات متكررة. ولا يمكن اغفال التطورات الدراماتيكية والمعطيات الجيوسياسية المتبدلة في العراق والاقليم عند تقييم هذه الخطوة التي قد تمثل زلزالا جديدا في منطقة تغلي بحروب وانقسامات وتندفع بسرعة الى المجهول.
ومن ابرز تلك التطورات انهيار السلطة المركزية لحكومة بغداد على شمال العراق، واحتلال قوات البشمركة مدينة كركوك الى جانب العديد من المناطق في شمال العراق بعد اخضاع اهلها اما بالقوة العسكرية او ابتزازهم بسبب حاجتهم الى الامن والوقود والسلع الرئيسية في ظل الازمة الانسانية الحادة التي اندلعت هناك.
ومن المهم ملاحظة ان تصريحات البارزاني تأتي في خضم صراع سياسي مرير مع حكومة بغداد التي امتنعت عن صرف رواتب الموظفين في الاقليم منذ شهر شباط /فبراير الماضي، ما ادى الى تكريس غضب الاكراد ورفضهم لتلك الحكومة التي اضافت مؤخرا فشلا امنيا الى فشلها الاقتصادي والسياسي. وبالتالي فان التلويح بالاستقلال قد لا يعدو مجرد خطوة تكتيكية تهدف الى الحصول على تسوية افضل مع بغداد، قد تنص على ضم كركوك مقابل البقاء ضمن العراق. الا ان «غرور القوة» قد يدفع البارزاني للاقدام على هذه الخطوة، ليصب زيتا على نيران حرب طائفية عرقية تخيم بالفعل على العراق، ما قد يتضح لاحقا انه خطأ تاريخي في عالم يقوم على احتواء التعددية وليس الانفصال. وهذه محاور سريعة لقراءة هذا المشهد الملتبس:
اولا: بعد ان ظن كثيرون لسنوات ان «الفيتو» التركي سيمنع اعلان دولة كردية في العراق، اصبحت تركيا لا تمانع في قيامها حسب تسريبات حكومية، وهو ما يمكن تفسيره بأنه سعي الى تأمين توازن استراتيجي مع النفوذ الايراني لدى بغداد، وخلق لجبهة متقدمة لمقاومة الهيمنة الاقليمية الايرانية مدعومة بدعم اسرائيلي مباشر، والى تكريس الاستفادة من تأمين استمرار ما تحصل عليه انقرة من فوائد بتصدير النفط الموجود في شمال العراق عبر ميناء جيهان، دون موافقة بغداد. وتشير تقارير الى «صفقة شاملة» تقضي بدعم اكراد تركيا لترشح رجب طيب اردوغان للرئاسة مقابل تأييده للدولة الكردية، على ان يكتفي اكراد تركيا بالحصول على حقوق ثقافية وسياسية، بالتالي احتواء مشكلة حزب العمال التاريخية على حساب العراق وسوريا.
ثانيا: ان حماس رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو للدعوة الى قيام الدولة االكردية، يستند الى علاقات ومصالح قديمة بين الجانبين، الا انه يشير بوضوح الى احتياج اسرائيل الى تلك الدولة الجديدة لتكون رأس جسر في مواجهتها مع ايران، وموطئ قدم بالقرب من منابع النفط في العراق والخليج العربي، وعمقا استراتيجيا لامنها القومي. اما من الناحية الاقتصادية ستمثل العلاقة مع اسرائيل شبكة امان للدولة الجديدة التي تحصل على عشرات الملايين من الدولارات يوميا عبر تصدير النفط، الا انها لا تملك مقومات اقتصادية كافية للتنمية المستدامة. وبالرغم من استمرار الممانعة الامريكية لاستقلال كردي من جانب واحد، فان واشنطن قد تدرك قريبا ان الاصرار على «الحل الكونفيدرالي» بين اقاليم سنية وشيعية وكردية تتمتع بحكم ذاتي، قد يخلق من المشاكل اكثر مما يعالج، وعندئذ لن يكون امامها سوى الاستسلام للامر الواقع.
ثالثا: ان «اقتطاع دولة كردية من دولة ذات سيادة» لن يكون نزهة، حتى مع اجراء «استفتاء» بلا سند دستوري، ورفع شعارات مثل «تقرير المصير». اذ ان العواقب الاقليمية والدولية قد تفوق احتمال الاكراد الذين سيحتاجون الى توافق اقليمي ليتمكنوا من الحفاظ على ذلك الاستقلال. بل ان تركيا وهي نفسها مكونة من فسيفساء عرقية وايديولوجية لن تكون بمنأى عن شبح التقسيم. خاصة ان اعترافا دوليا بهكذا دولة سيمثل سابقة خطيرة، وسيعني ان اي حاكم او محافظ في اي بلد بالمنطقة يستطيع ان يدعو لاستفتاء على اساس «حق تقرير المصير». كما ان الدولة الكردية نفسها ستكون معرضة للانقسام بين الاتحاد الكردستاني في السليمانية والحزب الديمقراطي في اربيل ودهوك. وبنظرة بانورامية فان «دولة كردية» قد تكون البوابة الملكية الى قيام كيانات وكانتونات عرقية وطائفية بلا نهاية في المنطقة، وهو ما قد يخدم فكرة «يهودية اسرائيل» ويكرسها عمليا، الا ان هكذا فوضى ستمثل تهديدا مباشرا للمصالح الاستراتيجية للقوى الاقليمية والدولية.
واخيرا فان اعلان «دولة كردية» بتواطؤ تركي ودعم اسرائيلي، بعد الاستيلاء على اراض في شمال العراق تحت دخان الحرب التي شنها تنظيم داعش الارهابي، لا يمكن ان يسجله التاريخ الا كخيانة للعراق، وطعنة في قلب العلاقات مع العالم العربي، الذي منح الاكراد في العراق ما لم يحصلوا ولو على جزء منه عند غيرهم. واذا كانت معطيات اليوم تتيح للاكراد ان يقرروا تاريخا لبدء حرب واعلان استقلال، فان العبرة الحقيقية ستكون بتحديد تاريخ لانتهاء تلك الحرب ونتيجتها.

رأي القدس

- -

43 تعليقات

  1. مقال فيه تحليل عميق و نقاط راوئع
    وإنني لأشعر باشمئزاز من انتهازية الأكراد وطمعهم
    انهم اول من طعن العراق بدلا من ان يقفوا معه. سرقوا كركوك في زحمة الحرب وإلان يريدون ان يسرقون شمال العراق كله. للاسف الحقد الدفين علي العرب والعروبة هو ما يحركهم لكن أكيد سيندمون في النهاية،

  2. ستكون دولة الاكراد! وستسلم الرايه لعماليق كردان
    هنيئا لهم بدولتهم

  3. تحليل مقبول فى مجمله وأوافق عليه لكن..!عندى إعتراض على آخر فقره والتى فيها يتحدث الكاتب عن منة وعطاء مقدم منا نحن العرب للأكراد بدعمهم
    نسى الكاتب أن أولئك الأكراد (ولست منهم) أن الاستعمار هو
    من قام بتقسيم كردستان وتوزيع الأكراد على سوريا، العراق، تركيا وإيران.
    هم ليسوا بلاجئين حتى نمن عليهم بالعيش فى بلادنا بل هم أهل الارض وأصحابها متأصلين متجذرين فيها.

    لكن فى النهايه أرجو من الاخوه الأكراد أن يترووا قبل أن يخطوا تلك الخطوة التى بظاهرها تاريخيه ولكن باطنها قد يكون مأساوياً.
    الاتحاد قوة

    • تعليقك جيد و ادعو، اذا كانت خيرا لنا فوفقنا الله انشاء الله

  4. تحياتي لقدسناالعزيزة
    دولة كردية هي اشبه بالحلم لن تقوم دولة كردية في الوقت الحالي ربما بعد 50سنة والله أعلم.
    ما يقوله بارزاني عن استفتاء هي ليست الا حرب نفسية

  5. السلام عليكم .
    الشعب الكردي له ثقافته الخاصة و له ملبسه الخاص و رقصاته و لغته المعروفة فلماذا لا يعطون دولتهم . أليس لهم الحق في إنشاء دولتهم .
    من أيام الملكيين في بغداد ولم يجدوا طعم الهناء و الاستقرار . دعوهم ينشؤوا دولتهم . لا يضر معهم شئ فهناك مسلمون وهناك مسيحية بينهم .
    بالرغم من كوني عربي و مسلم إلا أنني أؤيد بقوة فكرة انفصال و استقلال كردستان عن العراق .
    وحدة الأمة ليست من الثوابت الدينية بل إن أعطاء الحق والعدل لأصحابه من أهم الواجبات .
    أؤيد دولة لكردستان في العراق . كما أؤيد دولة لسكان جنوب مصر ، كما أؤيد دولة لسكان سيناء . كما أؤيد دولة لسكان برقة في ليبيا . كما أؤيد دولة لكردفان في السودان . كما أؤيد دولة للجنوبيين في من عدن الى حضرموت . كما أؤيد دولة لسكان المهرة في جنوب اليمن مع حدود عمان . كما أؤيد دولة للأمازيغ . كما أؤيد دولة للأقليات في الجزائر و المغرب . كما أؤيد دولة للطوارق في موريتانيا و مالي . دعوا الناس تعيش بالله عليكم .

    • يا علي أنت تساند قيام أكثر من عشرة دول جديدة في الوطن العربي
      يا سيدي أنا أريد تأسيس دولة لي في فيافي الربع الخالي فهل تساندني ؟ !!

    • فيتضاعف عدد الدول العربية فيكسبون الأغلبية في جميع المحافل الدولية.

    • عاش ايدك اخي علي تسلم لقد اخذنا حقوقنا في العراق بدمائنا و ليس كرما من الحكومات العراقية المستبده والظالمه اخذناها غصبا عنهم

  6. عندما تنقسم الأمم تضعف وهذا ما يحدث للعرب منذ بداية القرن الماضي. وإذا كان للأكراد كل الحق في إقامة كيان مستقل, فلماذا يكون على حساب التواجد العربي في مناطق سميت “المتنازع عليها”…حبذا لو فهم عرب العراق كيف يلعبونها : بالتفاهم مع الأكراد, ومن ثم رمي الكرة إلى الملعبين الإيراني والتركي وسنرى عند ذلك كيف سيقدر الأكراد صبر العرب وعقلانيتهم.

  7. *شكرا لقدسنا العزيزة ع المقال والتحليل الجميلين العميقين .
    * من الآخر : إعلان (دولة كردية ) والتمسك ب ( كركوك ) سوف
    يفتح ( أبواب جهنم ) ع الدولة الوليدة وسوف تدخل المنطقة في ( متاهة )
    لا يعرف نهايتها سوى رب العالمين .
    * لا نملك سوى الدعاء : يارب سلّم سلّم وابعد عن المنطقة ( داحس والغبراء )
    بثوب جديد وأدوات جديدة .
    شكرا .

  8. إستقلال ممن ؟؟؟!!!! :)

    الإستقلال يكون من محتل / فالأرض كلها عراقية !!! :)

    الأكراد أصلا ليسوا من أهل تلك المنطقة !!! :)

    إستقبلهم كلاجئين فيما مضى كل من العراق و سورية و تركيا !!! :)

    القبول التركي سببه لترتاح من شرهم و تسكتهم على حساب غير تركيا مع تأمين النفط و مع ما جاء في المقال أعلاه !!! :)

    إسرائيل تستعمل الأكراد لتصل إلى مآربها و منها المزيد من تفتيت العالم العربي و هناك الكثيرون من الأكراد من حملة جواز السفرالإسرائيلي الأزرق و منذ عشرات السنين !!!

    غياب الدولة العراقية المركزية القوية هو السبب الأكبر الذي جعل من هؤلاء القيام بالتفكير بما هم فيه !!! :(

    لا بارك الله لهم فيما هم فيه أبدا !!!

    • اتمنى قبل ان تعلق تتعب قليللا بقراءة التاريخ، فإذا لم يكن الكورد من أهل هذه المنطقة فليس لهذه المنطقة تاريخ أصلا الأسماء الذي ذكرتها كلها نشأ بعد سايكس بيكو، فلم يكن أرض الكورد في يوم من الأيام جزء من هذه الدول إلا باحتلال، أما إسرائيل فكلامه ليس دعما للكورد بل بخلافه فلو كان يريد حقا ذلك للزم الصمت أو استخدم قوته عند واشنطن لدعم الكورد، فإسرائيل ليس بحاجة للكورد مادام هناك أنظمة كثيرة في المنطقة تخدمها، و كفى

      • يا sarteep:

        أوافقك في أمر واحد مما ذكرته أنت ألا و هو: هناك أنظمة كثيرة في المنطقة تخدمها !!! :( نعم هذا صحيح !!! :(

        و أضيف:

        منذ آلاف آلاف السنين الأرض إسمها العراق الشام بلاد ما بين النهرين ! :)

        هذا هو التاريخ الذي لم يذكر للأكراد دولتهم المصطنعة اللآن و في هذه الأيام في هذه المنطقة التي نتحدث عنها !!! :)

        للعلم بلاد ما بين النهرين ذكرت الأمم الكثيرة الذين كانوا فيها من غير العرب و منهم الآشوريين و الكلدانيين و البابليين ووووو و لكنها لم تذكر الكرد في أي شيء !!! :)

        صح ؟؟؟!!! :)

        أم لا ؟؟!!!! :)

        هذا هو التاريخ الذي تطلب مني العودة إليه و لقراءته !!! :)

        • قبل ان تكون العراق وبلاد مابين النهرين كانت (ميزوبوتاميا)

  9. للأكراد مطلق الحرية في أعلان “دولة” ولكن هذا لن يحل مشكلتهم لأن مقومات الدولة ومن ثم استمرايتها غير ولن يكون متيسرا ابدا ولا في الأحلام.
    النقطة الثالثة في المقال هي الأهم والأخطر. اذ ان سيناريو الدولة الكردية سوف لن يختلف كثيرا عن دولة جنوب السودان, الأعلام الصهيوني الدولي صور قيام دولة لجنوب السودان على أنه الخلاص لشعب معذب مضطهد ومسحوق وبعد اعلان الدولة يعلم الجميع ما حصل, لقد كادت الدولة الوليدة ان تستهلك نفسها بنفسها وكانت اسرائيل – باغتباط شديد – تورد سلاح خردة لطرفي النزاع مقابل النفط (عن طريق السودان الأم). هذا بالضبط ما سوف يحدث. فبعيد أعلان الدولة الكردية سوف يعمل اليهود على الأقتتال الداخلي بين الأخوة الكرد لبيعهم السلاح والحصول على النفط (بمساعدة الأتراك). وبالتالي يضرب الأترلك عصفورين بحجر, دولة كردية ضعيفة متناحرة وحصول على عائدات البترول.

  10. سبحان الخالق !!!من يطعن بمن؟ كفى هذا الحقد تجاه الكرد الذين وقفوا معكم جنبا الى جنب في كل حروبكم التاريخية ,ثم الا يكفي قتلهم من قبل دكتاتوريا

    سبحان الخالق !!!من يطعن بمن؟ كفى هذا الحقد تجاه الكرد الذين وقفوا معكم جنبا الى جنب في كل حروبكم التاريخية ,ثم الا يكفي قتلهم من قبل دكتاتورياتكم والقومجيين منكم ووضعهم في الحفر احياء والرش بالكيماوي عليهم وسلب نفطهم وتغيير ديموغرافيتهم واقتطاع اراضيهم . الا يكفي كل هذا

    • يا هذا؟

      ما من أحد بحاقد على الكرد !!! :)

      الكرد تعرضوا لما تعرض إليه كل أطياف الشعب العراقي !!! :)

      أيضا:

      الكرد هم أكثر من فريق فمنهم الشيوعيون و من هم دون ذلك طرائق قددا و منهم من يتعامل مع إسرائيل !!! :(

      و هناك من الأكراد من حاول قتل القائد صلاح الدين الأيوبي رحمة الله عليه عندما كان طفلا رضيعا مع أبيه و حارسه و هؤلاء لايزالون بحاقدين عليه شر حقد إلى يومنا هذا !!! :(

      الأكراد المحترمون حقا هم الذين وقفوا مع القائد صلاح الدين الأيوبي رحمة الله عليه و هؤلاء لايزالون كذلك !!! :)

  11. الى جميع المعلقين…الرجاء دراسة تاريخ المنطقة قليلا..و الى مثقفي العرب…سايكس بيكو قسمت الاكراد وصنعت دويلات العرب….كلام جميل…

  12. الاتراك هم ورأ كل هذه المؤامرة علي العراق وسوريا الاتراك قطعوا المياة عن سوريا والعراق ادخلوا الارهابين الي سوريا لتدميرها حسب أوامر سيدتهم اسرائيل اتفقوا مع الارهابين والإسرائيليين والأكراد بدخول العراق وأوعزوا للأكراد باحتلال كركوك واتفقوا علي اعلان الاستقلا ل عن العراق وبعد اتضاح أبعاد المؤامرة القذرة التي تقوم بها تركيا خدمة للمشروع الصهيوني ماذا تكون ردة الفعل للعراق وإيران وسوريا لماذا يتفرجون والأتراك هم راس الحربة لهذه المؤامرة يجب ان يشعلها داخل تركيا حتي يسقط اردوغان المجرم لانه هو ورأ هذه الجرائم التي تحدث في العراق وسوريا وغدا في ايران فلماذا تجعلوا سلاما في تركيا فساعدوا الشعب التركي بإسقاط هذا المجرم المتصهين اردوغان فاجعلوا بلاده ان لا تعيش بسلام وزودوا المعارضة بالسلاح وافتحوا ا لها الأبواب كما يفعل فيكم قاطعوا البضائع التركية اقطعوا النفط والغاز عن تركيا وسوف ترون شعب تركيا سوف يسقطونه عن الحكم وتفجير أنابيب النفط التي تمر الي تركيا مقاومة شعبية لتحرير كركوك والتعاون مابين العرب السنة والشيعة العرب فقط لحكم العراق بدون الاكراد .

  13. الاحترام والتقدير لاسرة القدس العربي امابعد فاني اتفق معكم فيما ذهبتم اليه بخصوص ( الدولة الكردية )وهذا لايعني اننا ضد حقوق الاقليات الثقافية والسياسية غير ان مسألة تقرير المصير فهذه سابقة خطيرة في عالم السياسة الراهن يمكن ان تفضي الى ما لايرتضيه عاقل حر على وجه البسيطة.وارى ان طرح هكذا مشروع هو المدخل الرئيس لتبرير يهودية ( اسرائيل الدولة )ومايترتب عليه من نتائج ضد الانسانية في مناطق متعددة من العالم.ان القرابة الفكرية بين برازاني ودهاقنة السياسة اليهود يشي بخبث الفكرة.

  14. اولا الحكومة العربية المتمثلة بالعراق لم تعطي الاكراد حقوقهم بل كانت بضغوطات ووضع العراق الخارج من حروب ارضخه لتلك الضغوط ولولا ذلك لما اختلفو عن اكراد سوريا او ايران لا بل على العكس جرائم مثل الانفال وجريمة حلبجة قامت بها العراق
    ثانيا التاريخ اذا اراد التسجيل فليسجل ايضا انه طوال 100 عام من عمر دولة مثل العراق وسوريا لم تقم تلك الخكومات والانظمة الا باضطهاد الاكراد وليسجل انه عبى مئة عام لم تعطي اي حكومة عربية حتى حقوقا ثقافيا للاكراد بال العكس تمام
    ثالثا : العراق او سوريا او لبنان او ….. لم تخلق من قبل التاريخ كما هي بل عمرها مئة عام وكما منحة لهذه الدول الشرعية ستمنح لغيرها وخاصة بعد الفشل الزريع جملة وتفصيلا لدول المنطقة
    رابعا عزيزي الكاتب بالنسبة لتواطىء مع اسرائيل . اسرائيل هي قوة بالمنطقة تتعامل معها كل الدول العربية منوالخليج الى المحيط فلا داعي للمتاجرة بالقضية الفلسطينة اكثر
    اطلب الموضوعية ولا اطلب الحياد . وبالمناسبة انا لا يهمني ان تنفصل دولة كردستان انا يهمني ان اعيش في بلد يحترم الانسان بلد فيه حرية فيه عدالة
    وخاصة بعد ان عشت 30 سنة مضطهد كسوري اولا وككردي ثانيا

  15. الكرد في العراق ربما يكونوا قد حصلوا على بعض الحقوق الثقافية والاجتماعية ولكن على مر الحكومات المتعاقبة اعتبروا مواطنين درجة ثانية ولايحق لهم الا الإبقاء ذليلون تحت حكم القومچية في العراق.
    لماذا لا تكون هناك دولة للكرد في الشرق الأوسط؟ الذي استوعبت دولة إسرائيلية الكرد ولدوا وعاشوا في هذا المناطق منذ الأزل ولديهم كل المقومات التي تجعل منهم أمة ذات دولة وسيادة؟ لماذا العرب دائماً ينظرون لأنفسهم بأنهم يجب ان يحكموا الكرد كيفما شأوا؟ أين كان العرب مطلع القرن الماضي حين شكلت بريطانيا وفرنسا خارطة المنطقة؟
    لماذا ينص العرب نفسه وصيا على الكرد ولا يدعون لهم المحال ليقرروا بأنفسهم؟
    العرب يريدون تغطية فشلهم وتقسيمهم الى دول على حساب الكرد؟
    لماذا لم يفعلوا شيئا عند تقسيم السودان الى دولتين؟

  16. الشعوب العربية ليس ضد الكرد ولاكن ضد افعالهم تجاه العرب فالعرب من استقبل اكراد ايران كالاجئين في العراق والعرب من استقبل اكراد تركيا كالاجئين في سوريا ولم يردوا الجميل بل يتامرون على العرب مع الصهاينة في اعتقادهم ان الصهاينة سوف يحمونهم الصهاينة لم يحموا اي شعب اخر فقط استعمال الشعوب الاخرى للمشاريع الصهيونية ومن وبعدما تنتهي صلاحيتهم يرمونهم فعلى الاكراد ان يكونون منصفين ان كركوك يسكنها العرب والاشورين والكدانين قبل وصول الاكراد من الهند الى العراق في زمن هارون الرشيد وسكنوا الجبال لان الاراضي المسطحة يملكها العرب والاشورين والكدانين ومن ظمنها كركوك اذآ كيف للاكراد ان يحتلوا كركوك وهم اساسآ مهاجرين من الهند والنصف الاخر اتو من الجبال التي قريبة من الحدود العراقية الايرانية التركية كلاجئين اذآ كيف للاتي من خارج المنطقة ان يملك ويحتل كركوك الحل المقاومة الشعبية وتفجير انابيب النفط يوميآ وعدم السماح بتصدير النفط من المواني التركية ومقاطعة البضائع التركية وقطع النفط والغاز الايراني عن الاتراك لان الاتراك هم وراء كل هذه المؤامرة التي تحدث في العراق وسوريا اخلقوا ازمة اقتصادية لتركيا حتى يسقط هذا المجرم اردوغان التطور الاقتصاد في تركيا هو من اموالكم ونفطكم ايها العراقين والايرانين وان اردتم اسقاط هذه المؤامرة اقطعوا النفط العراقي والغاز والنفط الايراني وقاطعوا البضائع التركية اطردوا الشركات التركية هذا هو الحل لوقف مؤامرة الاتراك عليكم .

  17. . يا اخوان الشعب الكردي ليس ضيفا او لاجئا لكي تمنوا عليه ان يقبل العيش بالذل..لعشرات السنين جل ما أراده هو العيش بكرامة وأن لا يكون مواطنا من الدرجة الاخيرة ..لعشرات السنين كل حاكم جاء لم يكن أفضل من سابقه فيما يتعلق بحقوق المواطن الكردي..لا أدري الان في فلسطين يختطف شاب ومن ثم يقتل (على خلفية قتل 3 من اليهود) فيقوم الشعب ويتم الاستهجان ومن ثم يلحقه مقتل العشرات وخراب البيوت..فأين أنتم من مقتل 180000 كوردي بل أين أنتم من الإبادة الجماعية والضرب بالكيمياوي..وليس فيكم من يستهجن بل الاغلبية غير مصدقة حتى..حسبنا الله ونعم الوكيل ..تصفوننا بالخيانة وانتم اكثر من 270 مليون نسمة ولستم بقادرين على تحرير فلسطين بعد أكثر من 50 سنة؟؟ ..الاجدر بكم ان تنقذوا ما يمكن إنقاذه من الابرياء المساكين في سوريا بعد 3 سنوات من الصمت فأين هي الغيرة؟؟؟ على الاقل وهذا ليس بمنة هناك ما يقارب 300000 سوري يعيشون في هذا الاقليم أمنين، على الاقل هناك ما يقارب 400000 من العرب من الانبار والموصل وتكريت أمنين في كردستان…والان من هو الخائن ومن هو الضيف؟؟؟

  18. وطن مد على الأفق جناحا وارتدى مجد الحضارات وشاحا بوركت أرض الفراتين وطن عبقري المجد عزما و سماحا هذه الأرض لهيب و سنا و شموخ لا تدانيه سما جبل يسمو على هذه الدنا و سهول جسدت فينا الإبا بابل فينا و آشور لنا و بنا التاريخ يخضل ضياء نحن في الناس جمعنا و حدنا غضبة السيف و حلم الأنبياء حين أوقدنا رمال العرب ثورة و حملنا راية التحرير فكرة منذ أن لزمثنى الخيل مهره و صلاح الدين غطاها رماحا قسما بالسيف و القول الأبي و صهيل الخيل عند الطلب إننا سور مداها الأرحب و هدير الشعب يوم
    النوب أورثتنا البيد رايات النبي و السجايا و الشموخ اليعربي رددي جذلا بلاد العرب نحن أشرقنا فيا شمس أغربي الجباه السمر بشر و محبة و صمود شق للإنسان دربه أيها القائد للعلياء شعبه اجعل الآفاق للصولات ساحة يا سرايا البعث يا أسد العرين يا شموخ العزوالمجد التليد ازحفي كالهول للنصر المبين و ابعثي في أرضنا عهد الرشيد نحن جيل البذل فجر الكادحين يا رحاب المجد عدنا من جديد أمة تبني بعزم لا يلين و شهيد يقتفي خطو شهيد شعبنا الجبار زهو و انطلاق و قلاع العز يبنيها الرفاق دمت للعرب ملاذا يا عراق و شموسا تجعل الليل صباحا….

    -العائد إلى يافا
    - لاجىء فلسطيني

  19. رد الى ستيف سوريا
    مهما قدموا لكم العرب من خير فسوف يكون ردكم لم يقدموا شي بل تحقدوا على من احسن اليكم سوريا عاملتكم افضل معاملة بان استقبلة جميع اللاجئين الاكراد الهاربين من جحيم الاتراك ومع ذلك سوريا لم تقدم شي فعلمتكم افضل تعليم في مدارسها وجامعتها وقد وجدت الكثير من الاكراد تخجروا من الجامعات السورية بالمجان وارسلتهم ببعثات دراسية الى جامعة العالم على حساب سوريا ومع ذلك لم يقدموا شي قدمت لكم العلاج المجاني عاملتكم كموطنين سورين متساوين في الحقوق والواجبات ومع ذلك لم تقدم شي ولاكن عندما الاتراك يقتلوكم ويشردوكم الى دول الجوار ويمنعوا عليكم ان تتكلموا حتى لغتكم ولم يعترفوا بقوميتكم يكون ردكم ان الشعب التركي افضل شعب يعني انتم مع من غلبكم وعذبكم وقتلكم واهانكم وطردكم من بلدكم وضد من احسن اليكم وهذه هي طبيعتكم .

  20. y
    طعس بن شظاظ الصميدي
    Posted July 3, 2014 at 5:07 AM

    إستقلال ممن ؟؟؟!!!! :)

    الإستقلال يكون من محتل / فالأرض كلها عراقية !!! :)

    الأكراد أصلا ليسوا من أهل تلك المنطقة !!! :)

    إستقبلهم كلاجئين فيما مضى كل من العراق و سورية و تركيا !!! :)

    القبول التركي سببه لترتاح من شرهم و تسكتهم على حساب غير تركيا مع تأمين النفط و مع ما جاء في المقال أعلاه !!! :)

    إسرائيل تستعمل الأكراد لتصل إلى مآربها و منها المزيد من تفتيت العالم العربي و هناك الكثيرون من الأكراد من حملة جواز السفرالإسرائيلي الأزرق و منذ عشرات السنين !!!

    غياب الدولة العراقية المركزية القوية هو السبب الأكبر الذي جعل من هؤلاء القيام بالتفكير بما هم فيه !!! :(

    لا بارك الله لهم فيما هم فيه أبدا !!!

  21. من خلال قرأتي لردود الزوار الموقع وجدت اكثرية ردود تعبر عن واقع حال شارع العربي الا وهو القومجية والعنصرية و ضعيفين جدا من الناحية العلمية لانكم تسمعون الى طرف واحد فقط (كل كتب التاريخ في الوطن العربي عبارة عن كذب في كذب لان تمت طباعتها على حسب طلب الرئيس او زعيم الازلي للدول العربية بأعتبار كرسي الزعامة موروث عائلي ).

    الاكراد هم سكان الاصلين للمنطقة ولهم الحق قي العيش فيها حسب عاداتهم وتقاليدهم وليس حسب اشخاص مريضين نفسيا و شايفين انفسهم احسن من غيرهم ويتصرفون بالمزاجية (يقوم بقطع رواتب الموظفين من شهر شباط لحد الان).

    اسرائيل : كم عدد الدول العربية التي ليس لها علاقة مع اسرائيل او تعادي اسرائيل ؟

    اني كردي واتشرف بقوميتي واتمنى من جميع الاخوه زيارة اقليم كردستان – اربيل عاصمة السياحة العربية لعام 2014 حتى ترون بأنفسكم التطور العمراني و المعيشي لاهل كردستان وقلعة اربيل دخلت قائمة التراث العالمي اليونسكو.

  22. تبا للاستعمار الإمبريالي, و تبا لسايكس-بيكو, و تبا لكل الدعوات القومية.
    دينكم واحد, هو الإسلام, و هو العروة الوثقى.

    كل من ينادي بالانفصال و التقسيم فهو خائن للأمة, و ستلعنه الأجيال لاحقا.

  23. إلى كل من يرى نفسه مخيرا من قبل الجبار ليتحكم بالشعوب، فإذا أنتم تقدسون سايكس-بيكو فنحن الذين نكفر به،الذي أعطى أن يكون للعرب أكثر من عشرين دولة فهو الذي يعطي لنا أن يكون لنا دولتنا، جربنا العيش معكم فكان حلبجة و عمليات الإبادة الجماعية المعروفة بالأنفال، و التطهير العرقي في كركوك و المناطق المقطوعة المسمى المتنازع عليها نتيجته، لا يزال هناك كثيرون يرون الكورد مواطن من الدرجة الثانية، الذين كانوا أخرسا طوال هذه السنين على الجرائم الذي تعرضنا لها فعليه أن يسكت الآن

  24. الكرد يردون الاستقلال من عملية الانفال و قتل الجماعي و الطائفية و قتل على هوية، كغيرهم من اخوانهم الفلسطنين حيث لديهم الحق من الاستقلال من الطاغوت الاسرائيلي، حيث لم يقتل و يعضب الفلسطنين مثل ما فعل “اخواننا في الدين العرب”القدس تعاني كما تعاني المدن الكردية. لم يفعل العرب و الانضمة الاستبدادية في العراق غير دفن الاحياء و قتل الابرياء. و متى استعبدتم الناس و لقد خلقهم الله احراراولدتهم امهاتهم احرارا.

  25. * للأسف ردة الفعل من الأخوة الكرد أو الأكراد ( عاطفية )
    أكثر مما هي عملية وموضوعية ؟؟؟
    * لنتكلم بصراحة وموضوعية وحيادية : من حق ( الكرد ) دولة
    ولكن عندما تنضج الظروف ويتقبلها الجميع ( محليا وإقليميا ودوليا ) ؟؟؟
    * فهل هذا متوفر ؟؟؟ طبعا لا .
    * المسألة ليست ( صيد ف الماء العكر ) يا سادة وليست ( إنتهازية ) ؟؟؟!!!
    * لو قامت الدولة الكردية الآن : ستكون محاطة بدول معادية لها
    ومن جميع الجهات وسوف تدخل الدولة الوليدة في حروب طاحنة
    تأكل الأخضر واليابس وتستمر لسنوات طويلة لا يعلمها إلا الله .
    * زد على ذلك ( كركوك ) لجميع العراقيين واستيلاء الكرد عليها
    عامل آخر يصب الزيت ع النار التي إن إشتعلت ( لا سمح الله )
    ستحرق الجميع وسوف يندم الكرد ولكن بعد خراب مالطا
    ولن ينفع البكاء ع اللبن المسكوب .
    شكرا .

  26. I don’t know arabic well but I can understand. I read all of your expressions about us ‘KURDS’ some of yousaid that there were no Kurds in Iraq,and it’s not their land that they are living on. But I want to tell you everybody.that after ‘Saiks Biko’ all of kurds in Middle east separated from each other and divided us to those countries(Iraq,Iran,Turkey,Syria i loved all of speeches of mr. sarhang and mr sarmd also mr ayad ahmed’s. they all told u the truth. i don’t wanna say bad words to all arabs. but right now thers so about 20 arabic families in kurdish cities and also in my city they all came from tikrit,mousl,diwania and the other arabic cities and we accepted them as a guest and helped them feed them gave them houses to live in. i’m in a city which has many shaheeds in 1988 they were about 5000 kurds by Saddam Hussein. and it’s not from our education to don’t respect the other tribes. good luck. inshaallah in next year when arabs came to KURDISTAN I’m gonna say you welcome to rebublic of KURDISTAN….

  27. بدون عواطف وعصبيات، ما يسمى بكوردستان، كان بالأصل مناطق تعيش فيها غالبية أشوريه وبعض كورديه، والذين هم بالأصل، الطائفه النسطوريه الذين أقنعهم المبشرون الأنكليز أيام الدولة العثمانيه بأنهم آشوريون، كما أقنع المبشرون الفرنسيون، أخوتهم في الجنوب، بأنهم كلدانيون من منطلق: فرق، تسُد. وقبلهم كانت تلك المنطقة، بعمقها السوري، جزء مهماً من ممالك دولة يهودا. هذا ما يحدثنا به التاريخ، وتقر به آثار تلك المنطقة من هياكل معابد وكتابات باقيه.
    السؤال إذاً، من أين نبدأ التسجيل؟ منذ زمن العثمانيين الأول؟ الإنكليز؟ المملكه العراقيه؟ الجمهوريه العراقيه؟ قبل الترحيل والتوطين، أم بعد تغيير أسماء وحدود المحافظات خلال الجماهيريات المتعاقبه؟
    الشئ الوحيد الذي تعلمناه من التاريخ، ولا خلاف عليه، بأن العصي إن إفترقن، تكسرت أفرادا.

  28. احنا كالكورد مسلم , لكن لا دولة الاسلامية و العربية دعمت الكورد فى ثمانينات , صدام حسين, قتلت 182000 اطفال والنساء الكورد و القصف الكيمياوى لحلبجة فى 16 أيار 1988 اكثرية الضحايا النساء و الاطفال,, منو كان الاخواننا ؟ الدول الاسلامى كان دعم صدام حسين طاغية(فيرعون)….
    احنا ما ادرى ليش المسلمون ضد دولة كوردية, لكن 22 دولة عربي موجود, بعض دول كلش صغير…موقف إسرائيلى هو أفضل لبعض دول العربية، وأنت مسلم، ولكن إسرائيل اليهودى.
    انشاءاللة دولة كوردية قادمة,,,,, مبروك للكورد وكوردستان

  29. قام الاقليم و منذ نشوئه بالاعتراف بدولة فلسطين و مولت فتح القنصلية الفلسطينية في اربيل، و منحت زمالات دراسية لمئات الطلاب الفلسطينين في جامعات اقليم كوردستان، علما ان الفلسطينين اضطروا لمغادرة بغداد بعد سقوط صدام و ووفرت اقليم كوردستان ملجأ لهم… شكرا جزيلا

  30. النقاش غير علمى خاصة من جانب العرب الذين يؤكدون أن كردستان ليست لها مقومات الدولة، يا أخي آهم مقومات الدولة هي اللغة المشتركة ، شعور قومي ، اقتصاد .. بند الاعتراف الدولى والإقليمي موجود بس كبند واحد، و بعدين انتوا شايفين و سامعين أن تركيا موافقة وهى جارة و دولة مهمه في الشرق الأوسط، إسرائيل دولة إقليمية ، أكثرية الدول الأوروبية و من بينها فرنسا و الجزء الآخر كله مستورد لنفط كردستان يعنى مصالح مشتركة. جميع محافظات كردستان تصدر النفط الآن والحمد لله … الأرض للأكراد تاريخيا … العراقيين لا يريدون العيش سوية … إذا البعض يتعذر بالدين زين ليش العرب كلهم دويلات حرام كلكم صيروا دولة واحدة و التى ماتقبلوه على نفسكم لا تقبلوه لغيركم. وبعدين إلى ما يريد العراق يتقسم فاليتفضل و يعيش بالعراق … كم واحد يكدر يعيش بدون راتب من شهر شباط لان واحد ديكتاتوري قاطعة، او يعيش مع داعش إلى راح تقطع راسه. أربيل مليانه عرب هربانين من العراق وحتى الفلسطينين مليانين محافظات كردستان … خلوا الناس بحالهة و كفاية هذا الحقد والعنصرية …

  31. الدولة الكوردية قادمة باذن الله لان حقنا سلبه العرب والفرس والترك

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left