«كتارا» تُتِم استعداداتها لحفل جوائز الأوسكار للأوبرا والغناء الكلاسيكي

من سليمان حاج إبراهيم:

Dec 05, 2014

الدوحة ـ»القدس العربي» تستعد المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» لاحتضان النسخة الرابعة لحفل توزيع جوائز الأوسكار للأوبرا والغناء الكلاسيكي، الذي سيقام في المسرح المكشوف يوم 12 ديسمبر/كانون الأول، لأول مرة في قطر والشرق الأوسط، ويذهب ريعه إلى الاتحاد الدولي للصليب الأحمر وجمعيات الهلال الأحمر، والأعمال الإنسانية.
وتأتي المبادرة في إطار سعي «كتارا» الدائم لاستضافة الفعاليات العالمية الهادفة إلى إبراز الأهمية الاستراتيجية للحي الثقافي ودعم الفعاليات ذات البعد الانساني والإغاثي.
وأكد درويش صالح أحمد الشيباني، مدير إدارة التسويق والعلاقات الخارجية ومدير إدارة الشؤون الثقافية بالوكالة في المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا ورئيس اللجنة المنظمة لهذا الحفل في تصريح صحافي على إنتهاء المؤسسة من الترتيبات والتحضيرات لاحتضان هذا الحدث الدولي الهام.
وأضاف: «لقد عملنا بجهد على إستضافة هذه الإحتفالية التي تعد الأولى في قطر والشرق الأوسط والتي تصنف ضمن مساعي المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا نحو العالمية، للعمل على رفع معايير العمل الفني في الدولة ومنها الموسيقى، خاصة وأنّ هذا الحفل يخرج لأول مرة من إيطاليا موطنه الأم باتجاه المسرح المكشوف في كتارا ».
وكشف عن إقبال مكثَّف من قبل الجمهور على إقتناء تذاكر حضور هذا الحفل، وهو ما يدل على تعطش الناس في قطر، سواء كانوا من المواطنين أو المقيمين ليعيشوا مثل هذه الأجواء التي طالما تابعوها في التلفزيونات العالمية.
وقال «الدوحة أصبحت تشكل الوجهة الأولى لأبرز التجمعات العالمية من مؤتمرات وندوات وملتقيات ومهرجانات، وذلك في مختلف المجالات». وأضاف: «سيكون جمهور كتارا على موعد مع احتفالية كبرى يعيشون خلالها أجواء عالمية أوبرالية على مدى ساعة ونصف الساعة بحضور ألمع نجوم وصناع الأوبرا العالميين. ونحن ندعو الجمهور لاغتنام هذه الفرصة لمتابعة هذا الحدث العالمي والذي سيبرز في نسخته الرابعة بحلة جديدة تمزج الصفة الكلاسيكية لهذه المناسبة بالطابع القطري، سواء من خلال الديكور والتجهيزات».
وسيتم في هذا الحفل تكريم الموسيقار القطري عبد العزيز ناصر أحمد العبيدان مُلَحّن النّشيد الوطني لدولةِ قطر، والذي أثرى مكتبة الموسيقى القطرية بعددٍ وفيرٍ من أعمالِهِ الفنية، حيث قدّم أعمالا مستوحاة من التراث الشعبي القطري، مثل أم الحنايا والعايدو والكرنكعوه. كما قدّم أعمالا ذات طابع إنساني، مثل المجاعة، أحبك يا قدس، محمد رسول الله، آه يا بيروت، بالإضافة إلى أعمال وطنية مثل عيشي يا قطر، الهدف واحد، الله يا عمري قطر.
وعن تكريمه في هذا الحفل، قال الموسيقار عبد العزيز ناصر: «إنّ تقدير المبدع دافع للمزيد من عطاءاته إذ يخلق لديه شعورا بالسعادة وبأنّ هناك من يقيم جهده ويقدر إبداعاته، وأن يأتي هذا التقدير ضمن حفل توزيع جوائز الأوسكار الممنوحة لكبار الفنانين العالميين، فهذا يجعلني أتفهم حجم المسؤولية التي يحملها الفنان تجاه قضايا وطنه وأمته، فحمدا لله، وشكرا لكل القائمين على هذا الأمر، وكل الحب والتقدير للناس الطيبين ولحبيبتي الغالية قطر.»
وسيتم توزيع 14 جائزة في هذا الاحتفال منها 8 جوائز أوسكار (فئة السوبرانو، فئة التينور فئة الميزو سوبرانو، فئة الباريتون، فئة الباص، فئة قائد الأوركسترا، فئة الإخراج، فئة التصميم الفني، حيث ذهبت جائزة الأوسكار لفئة السوبرانو، لماريا أجريستا، أما الجائزة عن فئة التينور: فكانت من نصيب فرانسيسكو ميلي، وفئة الباريتون، لألبيرتو جازالي، فئة الميزو سوبرانو لماريانا بيزولاتو، أما فئة الباص فكانت لفيرروشيو فيرلانيتو، وحاز على جائزة الأوسكار لفئة قيادة الأوركسترا جوستافو دوداميل، وفئة الاخراج داميانو ميتشيليتو، وفئة التصميم الفني لورينزو كوتولي.
بالإضافة إلى 6 جوائز فخرية هي جائزتان تقديريتان للمسيرة الفنية لإثنين من رواد فنون الأوبرا وجائزة تقديرية تخليدا لذكرى أحد عظماء فن الأوبرا، وجائزة تقديرية لأفضل مغن صاعد، وجائزة تقديرية لأفضل مغنية صاعدة، وجائزة تقديرية لمبدع قطري هو الموسيقار عبد العزيز ناصر العبيدان.

من سليمان حاج إبراهيم:

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left