«فتح» توقف أنشطتها الانتخابية في غزة لمنع تكرار اعتداءات «جماعة دحلان»

اتهمتهم بتوجيه رسائل تهديد لقادة الحركة..

Jan 26, 2015

غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور: اتهمت حركة فتح من تسميهم جماعة محمد دحلان عضو اللجنة المركزية المفصول في قطاع غزة بالاعتداء على المؤتمر الحركي للأطباء في مدينة غزة، وضرب قيادات منها، قبل اقتحام مقر مؤسسة أسر الشهداء والجرحى وتحطيمه. كما اتهمتهم بإرسال 2000 رسالة تهديد إلى كوادرها.
وعلمت «القدس العربي» من مصادر في قيادة فتح في غزة، أن الهيئة القيادية التي تدير ملف التنظيم برئاسة الدكتور زكريا الأغا عضو اللجنة المركزية، قررت وقف كامل نشاطات الحركة الخاصة بإجراء الانتخابات الداخلية للأقاليم والمؤتمرات الحركية، وذلك حسب المصادر لـ «قطع الطريق أمام جماعة دحلان المتهم بالفساد (وهي مجموعة منها 250 معظمهم من الكوادر الأمنية قطعت رواتبهم بسبب ارتباطهم )، من القيام بتخريبها والاعتداء بالضرب على قيادات الحركة من جديد».
وتخشى قيادة فتح في القطاع من تكرار الحادثة مرة أخرى في هذه الأوقات، التي تنشط فيها الحركة في إجراء انتخابات لاختيار قيادات للحركة في الأقاليم والمكاتب والمؤسسات الحركية، استعدادا لعقد المؤتمر السابع للحركة في مدينة رام الله بالضفة الغربية.
وجرى اتخاذ القرار، بعد اقتحام محسوبين على دحلان عضو المجلس التشريعي، المؤتمر الحركي للأطباء المنتمين لفتح في غزة، ومنع إتمامه، قبل الاعتداء بالضرب على اثنين من قيادات الحركة هما أبو جودة النحال، وفضل عرندس، وعدد من الشبان المتواجدين هناك، وتحطيم محتويات القاعة التي عقد فيها المؤتمر.
وفي سياق رسائل التهديد قال مأمون سويدان، مدير مفوضية العلاقات الدولية، للحركة إن هذه الرسائل حملت تهديدات لكوادر الحركة، لثنيهم عن التزامهم بقرارات قيادات الحركة والرئيس محمود عباس، مؤكدا أن هذه التهديدات لن تُرهب أحدا، وبيانات التهديد الصادر عما يسمى بالحراك الفتحاوي، نموذج لعقلية العصابة.
وتحدث سويدان خلال تصريحاته عن وجود توافق واتصال بين «جماعة دحلان»، وحركة حماس في غزة، مشيرا إلى أن الهجوم على مؤتمر الأطباء، وكذلك تحطيم مؤسسة الشهداء والجرحى، لم يكن ليتم دون موافقة أمن حركة حماس الذي يشرف على غزة.

- -

1 COMMENT

  1. كيف يمكن لشعب ان يحقق اهدافه الوطنية وفي صفوفه تجار امثال محمد دحلان ؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left