ممثل الولي الفقيه في فيلق القدس: حركة أنصار الله الحوثية هي نسخة مماثلة لحزب الله اللبناني

محمد المذحجي

Jan 27, 2015

لندن ـ «القدس العربي»: بدأ المسؤولون المقربون من خأمنئي والحرس الثوري الإيراني يصنفون جماعة أنصار الله الحوثية ضمن المحور الذي تصفه إيران «محور المقاومة» بشكل رسمي، حيث اعتبر ممثل الولي الفقيه في فيلق القدس التالع للحرس الثوري، علي شيرازي، المتمردين الحوثيين النسخة الممثالة لحزب الله اللبناني.
وأكد في حديثه مع وكالة «دفاع مقدس» التابعة للحرس الثوري، «جماعة أنصار الله في اليمن هي نسخة مماثلة لحزب الله في لبنان. وتشابه أيضاً الحشد الشعبي في العراق وسوريا حزب الله وأنصار الله، وتحولت الأمور إلى عكس ما يريده الأعداء في أي بلد تدخلوا فيه».، مؤكداً أن «تدخل الأعداء تسبب بتشكيل المقاومة والحشد الشعبي هناك».
وقال ممثل الولي الفقيه في فيلق القدس التالع للحرس الثوري إنه تم إنشاء حزب الله في لبنان قبل سنوات عديدة، واستمرارا للنهج اللبناني نفسه تم إنشاء مجموعات مشابة في العراق وسوريا، وأضاف أنه يتم اليوم القيام بنفس العملية في اليمن وأن جميع هذه الجماعات ستدخل المعركة ضد أعداء الإسلام والمسلمين لاحقاً.
واعتبر علي شيرازي جماعة أنصار الله اليمنية هي الشعب اليمني في واقع الأمر وليس فئة صغيرة أو حزب معين، وطالب الغرب الذي ينادي بالديمقراطية، بالاعتراف بهذا الحراك الشعبي على حد وصفه، والاستسلام مقابل أنصار الله.
وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد وصف الأحداث الأخيرة في اليمن بأنها «شجاعة كبيرة» واعتبرها جزءاً من «النصر المؤزر والباهر» الذي تدعمه إيران.
وأعرب علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية، عن فرحته وارتياحه بسبب الانتصارات الأخيرة لجماعة أنصار الله الحوثية في اليمن، وقال، «نبارك ونهنئ لأن جماعة الحوثي تمكنت من رفع علم الثورة الإسلامية في اليمن»، مؤكداً في إشارة إلى الشعار الشهير «طريق القدس يمر عبر كربلاء» الذي أطلقه الخميني إبان الحرب الإيرانية العراقية، إن « طريق تحرير فلسطين يمر عبر اليمن، ويجب علينا أن ندعم المسلمين الذين يحاربون أعداء الإسلام وسنواصل هذه السياسة».
وبدوره اعتبر نائب القائد العام للحرس الثوري، العميد حسين سلامي، أن إيران تمتلك زمام المبادرة في المنطقة، وقال إن جماعة أنصار الله الحوثية تعمل كحزب الله وفق المنطق الجيو سياسي للثورة الإسلامية».
وفي سياق آخر، ووفقاً لموقع «راديو فردا» التابع للحكومة الأمريكية، كشفت القناة الإسرائيلية العاشرة أن إسرائيل ارسلت رسالة تطمين لحزب الله وإيران عبر روسيا، وذلك خشية رد عسكري محتمل من حزب الله بعد تصفية مجموعه من قادته الأسبوع الماضي في القنيطرة بجولان.
وقالت القناة، إن الرسالة جاءت في محاولة لتهدئة الأوضاع المتوترة خلال الأسبوع الأخير، بعد تهديدات حزب الله وإيران بالانتقام لمقتل 6 من قادة حزب الله بمن فيهم العميد محمد علي الله دادي، نائب قاسم سليماني في سوريا ولبنان، في قصف إسرائيلي على الحدود مع سوريا الأحد الماضي.
واشتملت الرسالة على الإشارة إلى أن عملية الاستهداف جاءت لاعتبارات أمنية وميدانية بحتة في حين أعربت إسرائيل عن عدم علمها بوجود القيادي العسكري الإيراني الكبير ضمن القافلة المستهدفة.
وجاء في الرسالة أن إسرائيل غير معنية بمواجهة جديدة في المنطقة وأنها لا تسعى لتصعيد الأمور.

محمد المذحجي

- -

3 تعليقات

  1. صدق وهو الكذوب .. حزب لبنان والحوثيون وعصائب اهل الباطل وجيش مقتدى …الخ ..كلها اذرع تنفذ اجندات ايران الفارسية

  2. سينقلب السحر على الساحر وستعلم ايران يوما ما انها نمر من ورق والعار والشنار سيلحق الانظمة العربية الدكتاتورية التي جعلت الشعوب العربية كالكرة يلعب بها الجميع، سواء كان الغرب ام ايران ام حتى مصالح الانظمة. وليعلم الجميع ان وقت الانعتاق قد حان باذن الله وستضع النقاط على الحروف. اما الحوثين وحزب الله وغيرهم فهم اذرع بائسة عندما يجفف النبع ستموت

  3. علي كل حال الكذوب من يتاجر بدماء الشهداء ويتذلل للاعداء واهل الباطل من باعو ضمائرهم للشيطان الاكبر

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left