دمشـق «ضاحية حـزب الله الجنوبية» في عهد الأسد وعيون الحزب على ريـفها الشــمالي

Jan 27, 2015

سوريا ـ «القدس العربي» صلاحيات متزايدة بات يمتلكها حزب الله اللبناني في دمشق وريفها بشكل دوري، بتسهيل وتنسيق عالي المستوى مع أروقة النظام السوري، بدأت هذه التسهيلات من تعبيد الجيش السوري الطريق أمام دخول الحزب إلى الداخل السوري، وصولاً إلى التفرد في القرار.
مشاهد غير مألوفة بات يعايشها السوريون في أحياء دمشق، مسيرات «شيعية» تطوف شوارع جنوبها من الموالين لحزب الله، والذين تم استقدامهم من أقطار عربية متعددة أو ممن اتبعوا المذهب إبان اندلاع الثورة السورية، لتتجلى بوضوح ظاهرة «الحج» إلى مقام «السيدة زينب» إلى سلوكيات من «اللطم» والهتافات الغريبة، والشعارات التي باتت تكسو الشوارع الدمشقية بصور للأمام الخامنئي، وحسن نصر الله زعيم حزب الله. وفي لقاء لـ «القدس العربي» مع «أبو الخير» قيادي في المعارضة السورية في ريف دمشق قال: حزب الله هو ذراع إيران في المنطقة، وهو الحامل والراعي لمشروع التشيع «مشروع الإسلام الفارسي»، بينما لا تقتصر مهمة النظام السوري سوى
كأداة ومنفذ فقط لهذا المشروع، كونه مستفيد وغير مندرج ايديولوجيا تحت المشروع نفسه.
ويضيف: أهمية وجود حزب الله في دمشق تكمن بكونه الخط الدفاعي ما قبل النهائي عن النظام السوري، ووجود الحزب في دمشق يأتي حفاظاً على المشروع الإيراني في المنطقة الذي يتزعمه «قاسم سليماني» ومن يتبعه، وحزب الله مجبر للدفاع عن الأسد، فسقوط النظام في دمشق بمثابة بتر شريان الحياة للحزب الواصل من إيران عبر البوابة العراقية، ووجود حزب في دمشق مرهون بمدة بقاء الأسد فيها.

امبراطورية حزب الله في دمشق

سهل النظام السوري من بوابته الحكومية الكثير من الإجراءات أمام المؤيدين للحزب في دمشق، من خلال سنّ عدة قوانين تشرعن توطين الموالين له ممن أتوا من العراق ولبنان وغيرهم في امتلاك منازل السوريين المهجرين والفارين جراء المعارك الدائرة في بلادهم.
القرار طرحهُ النظام السوري ليسمح لأجهزته بفتح منازل المدنيين وتأجيرها بعقود، الأمر الذي اعتبرته المعارضة السورية المسلحة امتداداً جديدا للشيعة في سوريا، وتوطينهم فيها من قبل نظام دمشق بحلة مدنية وقانونية، ولكن تنديد المعارضة لم يغير في المعادلة شيئاً. وفي خطوة متزامنة للتوطين في دمشق تعمد حزب الله اتخاذ مدينة «السيدة زينب» في جنوب دمشق، مقراً رئيسياً لعناصره وقادته بحجة دينية، وأهداف سياسية وجغرافية بعيدة المنظور، ليتمدد بشكل دوري إلى المناطق المجاورة، ويسيطر عليها بقوته العسكرية، بغطاء حكومتي دمشق وطهران على حدً سواء.
حزب الله في دمشق يتمتع بحرية الإدارة الذاتية عسكرياً وجغرافيا في المنطقة، وبدعم مالي كبير، فتح الحزب الباب أمام تطويع المئات من المدنيين الموالين له بالسلك العسكري، بهدف تثبيت نفسه في المناطق التي ينجح في السيطرة عليها من قوات المعارضة السورية في دمشق وريفها.
القنوات الفضائية التابعة لحكومة طهران بدورها شجعت عملية التشيع في دمشق من خلال بثها احتفالاً للقرار الذي نسبته إلى رأس النظام السوري «بشار الأسد» باستحداث مدارس خاصة لتدريس المذهب الجعفري الشيعي في سوريا. ويقول «الحر القلموني» مدير المكتب الإعلامي في القلمون: الثقل الثاني لحزب الله بعد دمشق، هو منطقة القلمون بريف دمشق الشمالي، فبعد سيطرته على مدينة يبرود، والتي كانت تعتبر بوابة القلمون الغربي، ما زال الحزب يواصل معاركه لضم قرى ومدن القلمون الغربي المحاذية للقرى الشيعية الموالية في الشق اللبناني إلى مملكته الجغرافية.
ويضيف: كما يتعمد الحزب في المناطق التي سيطر عليها إلى نشر الفكر الشيعي لتكون امتداداً بين لبنان وسوريا عن طريق القلمون بعد سيطرته على مدينة القصير في حمص، واتخاذها طريقا عسكريا له.
من جانب آخر نجحت سياسات حزب الله حتى اليوم في ترويض الميليشيات الشيعية الأخرى التي سمح لها النظام السوري بدخول دمشق كـ ميليشيات «أبو الفضل العباس العراقي، لواء ذو الفقار» وغيرها، ليكون الحزب هو الآمر الناهي، وجميعهم يخضع لسلطته بمن فيهم القوات الحكومية بشتى مسمياتها.
معارك كثيرة خاضها حزب الله امتداداً من جنوب دمشق إلى غوطتيها، يقودها في ظل امتثال قوات بشار الأسد لأوامره، كما بات الحزب يمتلك سجوناً خاصة به في مركز ثقله في جنوب دمشق للسوريين، ناهيك عن الإعدامات الميدانية وغيرها التي يمارسها لترهيب المدنيين، وإرضاخهم.

سلامي محمد

- -

4 تعليقات

  1. سيدخل دمشق قريبا المجاهدون الانغماسيون لتحريرها من الصفويين الغزاة
    وستكون المعركة الحاسمة بالساحل لتطهير سوريا كاملة من رجس الطغاة

    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. الصراحة العنوان مستفز ..

    لكن لماذا القاء الضور فقط على حزب الله ؟؟

    تركيا الا يدخل منها الانتحاريون والارهابيون من جميع دول العالم ؟؟

    الا يدخل منها السلاح لداعش ؟؟

    الا تشتري تركيا النفط من داعش ؟؟

    الم تفكك تركيا مصانع حلب ونقلتها اليها ؟؟

    تركيا الحليفة الاستراتيجية السابقة لسوريا اصبحت علنا عدوة لسوريا ،،

    ايران عندما اعلنت انها تريد انهاء حكم صدام حسين وقفتنم ضدها ،، وتركيا اليوم تعلن انها تريد انهاء حكم بشار الاسد فهل وقفتم ضدها ؟؟

    مالفرق ؟؟

  3. حبذا أيها الكاتب لو تكتب أيضا عن التآمر والحصار السني على فلسطين.

  4. اذا كان التشيع هو تحرير المجتمعات من الامريكان والصهاينة والفكر التكفيري الذبحي والعملاء من حكام المنطقة , فأهلا به لم نسمع من التشيع من يكفر الاخرين الا من المدسوسين اما الافكار التكفيرية فهي نتاج كثير من علماء السنة, الا يكفيكم ما فعلتموه في فلسطين وافغانستان والعراق والصومال ولبنان وليبيا واضنها الاغلبية سنية المذهب والحكومات العربية والاسلامية تنتج وتفرخ الارهاب … متى اعتدى الشيعة فهم دائما في موقف الدفاع ولحد الان , هذا الفكر الاموي والعباسي الاستأصالي والذي حرف سنة الرسول (ص) الى ان اصبح العالم يهزء من الاسلام من ارضاع الكبير وشرب بول الرسول ونكاح الوداع ونكاح الجهاد وغيرها من الخرافات وعليكم ان تقرءوا في كتب السنة عن تارك الصلاة تجيزون حتى كثخه واكله (انظروا المناهج الازهري) والكتب المشوهة.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left