العنف في دمشق يجبر السوريين على الفرار من بيوت الاهل وذكريات الطفولة

Apr 06, 2013

العنف في دمشق يجبر السوريين على الفرار من بيوت الاهل وذكريات الطفولة

دمشق ـ (رويترز) – يجري نزوح جماعي جديد من سورية مع اقتراب القتال من وسط دمشق واصبح من أقسموا انهم لن يفروا أبدا يبيعون مقتنياتهم للهرب من معركة تستعر الان على اعتاب منازلهم.
وأكد كثير من السوريين في العاصمة لوقت طويل ان الانتفاضة التي تحولت الى حرب اهلية لن تصل الى وسط المدينة. كما أكد آخرون انهم سيبقون مهما كانت العواقب. لكن الخوف بدأ يسيطر حتى على أكثر السكان إصرارا.

وبالنسبة لكثيرين كانت النقطة الفاصلة هي وابل من قذائف المورتر والصواريخ التي هزت دمشق على مدى أيام الشهر الماضي مع قيام مقاتلي المعارضة وقوات الرئيس السوري بشار الاسد بتبادل القصف في قلب العاصمة.

وكان شهر مارس اذار أكثر الشهور عنفا في الحرب الاهلية المستمرة في سوريا منذ عامين مع تقديرات بأن عدد القتلى بلغ 6000 شخص بعد اشتداد القتال حول دمشق ومحافظة درعا الجنوبية.

وفي ظل هذه الاوضاع تقوم الاسر التي كانت في وقت من الاوقات مصممة على البقاء في المدينة بحزم حقائبها والرحيل. وتتدافع اسر اخرى لجمع مواردها المحدودة بقلب كسير وتخطط لغياب لاجل غير مسمى من المنزل الوحيد الذي عرفوه.

وقال ابراهيم الذي يمتلك شركة للمنسوجات تديرها عائلته منذ عدة أجيال في هذه المدينة القديمة “إن زوجتي لا تحب حتى الذهاب بعيدا في عطلة. والان من كان يعتقد اننا سنحزم حقائبنا للرحيل.” واضاف “الله وحده يعرف متى سنعود.”

ورحل أكثر من مليون لاجيء سوري بالفعل فيما يفر الاف الاشخاص يوميا. وتقول منظمات الاغاثة العاملة في سورية ان نحو أربعة ملايين آخرين أصبحوا مشردين داخل البلاد يتعين عليهم في الغالب الانتقال من مكان الى آخر مع انتشار العنف.

ويقيم ابراهيم وزوجته لانا اللذان طلبا حجب اسم العائلة لاسباب امنية في حي ركن الدين الذي تقطنه الطبقة المتوسطة حيث قاما بتربية اربعة أطفال.

وفي الاسابيع القليلة الماضية هزت نيران قذائف المورتر والصواريخ حيهم الذي كان هادئا في وقت ما. وأسفر انفجار ضخم عن مقتل العديد من المارة خارج منزلهم وحطم زجاج بعض النوافذ.

وقالت لانا “الامور تزداد سوءا. في بعض الاحيان أسمع قذائف النظام تمرق بجوار المبنى في طريقها الى المعارضين. ثم أجلس وأصلي وأفكر في ان القصف الانتقامي سيقتلنا.”

وأضافت “معنا ابنتنا التي تبلغ عشر سنوات وهي دائما خائفة الان. لا يمكنني ان أتحمل هذا الوضع أكثر من ذلك.”

ولانهما يحتاجان للمال باع الاثنان سيارتيهما لدفع تكاليف تذاكر الطيران وربما ايجار منزل لبضعة اشهر في مصر.
وقالت لانا “ربما خلال بضعة اشهر تصبح الامور أهدأ هنا ونتمكن من العودة. الله أعلم.”
وأخذت لانا معها مجوهراتها التي تقدر قيمتها بحوالي 3000 أو 4000 دولار “تحسبا لان نحتاج لمزيد من النقد.”ولانا وابراهيم أكثر حظا من البعض.

ويسعى زوجان اخران هما ميادة وياسر الى الفرار مرة اخرى بعد عدة اشهر من مغادرة منزهما في حي قدسيا خارج دمشق والذي اصبح الان مدينة أشباح وساحة قتال.

وقرارهما البقاء مع الوالدين في وسط دمشق هو القرار الذي اتخذه الاف السوريين الذين فروا من القتال على مشارف المدينة ليجدوا العنف يقترب منهم باطراد.
والبؤس يلوح لاشخاص مثل ياسر وهو اخصائي تغذية ومدرب خاص لم يحقق سوى دخل ضئيل في العامين الاخيرين. ويقول انه كان على بعد أمتار من انفجار قذيفة مورتر مرتين.
وقال ياسر “زوجتي وأنا نرعى والدينا المسنين ونحن قريبان جدا من اخوتنا.” واضاف “عندما تزوجنا وعدنا بعضنا البعض بأننا لن نسافر الى الخارج لهذه الاسباب. لكن الان الامور سيئة للغاية ووالدانا يتوسلان الينا لكي نرحل.”
وتوافق ميادة قائلة “حياتنا متوقفة منذ عامين الان. الى متى يمكننا ان نتحمل ذلك؟”.
وهما يأملان في السفر جوا الى الاردن أو الامارات العربية المتحدة حسب التاشيرات التي يمكنهما الحصول عليها. وتزمع ميادة بيع مجوهراتها للمساعدة في تغطية تكاليف الحياة بضعة اسابيع.
حتى الايسر حالا يواجهون متاعب الان. وفاء وزوجها رشيد وهو طبيب تلقى تعليمه في الولايات المتحدة هربا يوم الخميس من حي ابو رمانة الراقي الذي نشآ فيه.
وقالت وفاء وهي ام صغيرة لطفلين “اعتقدنا اننا يمكننا ان ننتظر حتي تنتهي هذه الحرب؟ وأضافت “الى أين سنذهب؟ منزلنا هنا. ووالدانا هنا. وذكريات طفولتنا. العيادة. لم نعتقد أبدا اننا سنعيش في أي مكان آخر.”
لكن القصف ضرب حي أبو رمانة أربع مرات على الاقل الشهر الماضي. وانفجرت قذيفة مورتر في حديقة منزلهم وسقطت قذيفة اخرى على قبة مسجد قريب.
وقالت وفاء وهي تجلس في منزل مستأجر متواضع في حي في بيروت “كان الامر مرعبا لنا ولاطفالنا.”

ويتردد صدى صوتها في الشقة قليلة الاثاث وهي تقول “حتى الحياة في كوخ أفضل من الرعب الذي تحملناه.”

- -

1 COMMENT

  1. الله يساعدهم ولكن هذه هي حال الدنيا
    نرجو من العرب والمسلمين ان يتااخو كالمهاجرين والانصار كي لايبقی محتاج.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left