يوم سقوط بغداد

صحف عبرية

قبل عشر سنوات احتلت القوات الامريكية بغداد ودخلت الدبابات الى ميدان الفردوس، وانهال الشاب كاظم الجبوري بمطرقته لتدمير تمثال الرئيس الراحل صدام، لتكمل بعدها قوات الاحتلال المهمة وسط صراخ ‘الفرحين’ الذين رقصوا طربا تحية للمحتل الامريكي لبلادهم.
بعد ايام معدودة انطلقت المقاومة الباسلة للاحتلال واعوانه، وتحولت العاصمة وضواحيها الى شعلة من اللهب، وتوازى هذا باقدام الجنرال بول بريمر حاكم العراق العسكري على حل الجيش العراقي وتأسيس مجلس الحكم الذي ضم جميع المتواطئين مع الاحتلال الامريكي ضد بلادهم، وفق التقسيمات الطائفية والعرقية.
امران كانا يحظيان بالاولوية المطلقة لدى القوات المحتلة وقيادتها العسكرية، الاول تأمين النفط ووضعه تحت سيطرة شخصية عراقية موضع ثقة مطلقة (حسين الشهرستاني)، ونزع اسنان العراق وانيابه سياسيا وعسكريا، بحيث يتحول الى جثة هامدة ممزقة لا يشكل خطرا على اسرائيل، ولا يستطيع لعب اي دور في محيطه الاقليمي.
الهدفان تحققا بالكامل، فقد جرى رهن احتياطات النفط وصناعته لاكثر من ثلاثين عاما مقبلة، وباتت الشركات النفطية الغربية تتمتع بعقود انتاج وتنقيب بعيدة الامد. اما ‘العراق الجديد’ الذي وعدنا وشعبه الغزاة الامريكان بان يتحول الى نموذج في الديمقراطية والازدهار فقد بات واحدا من اكثر الدول فسادا في العالم، ودولة فاشلة لا تسيطر على حدودها، وتمزقه الصراعات الطائفية وترتفع فيه البطالة، وتنعدم الخدمات الاساسية من ماء وكهرباء، وان وجدت فبصورة اقل بكثير مما كان عليه الحال في زمن الحصار والحرب.
مليارات العراق تنهب، وبناه التحتية تتآكل، وعلماؤه الاجلاء المبدعون تعرضوا للتصفية على ايدي عملاء الاحتلال، والنخب السياسية الانتهازية الحاكمة فيه تتقاتل على المناصب، وتتغول في الطائفية، وتتوزع الولاءات لجهات خارجية.
الديكتاتورية الطائفية تترسخ في العراق الجديد الذي بات بلا هوية وطنية جامعة، وانما هويات عرقية وطائفية متعددة ومتصارعة في وطن مفكك ممزق، بعد ان كان بلدا موحدا مهابا اقليميا ودوليا.
ما يحز في النفس ان الذين اجرموا في حق الشعب العراقي وتعاونوا مع الاحتلال، وروجوا لاكاذيب الغزاة حول اسلحة الدمار الشامل ما زالوا احرارا يتمتعون بما نهبوه من اموال، دون اي محاكمة او مساءلة.
نشعر بالاسف والصحف الغربية التي شاركت جيوشها في غزو العراق وقتل اكثر من مليون من ابنائه تفضح اكذوبة هذه الاسلحة وفبركات جورج بوش الابن وتابعه توني بلير، وتطالب بمحاكمتهما كمجرمي حرب، بينما قلة قليلة جدا من كتاب عراقيين وعرب فعلت الشيء نفسه بالنسبة لمجرمي الحرب من العرب والعراقيين.
نحتفل اليوم ليس باحتلال بغداد، وانما بهزيمة الغزاة الامريكيين على ايدي قوات المقاومة العراقية والاسلامية الذين كلفوا الولايات المتحدة اكثر من 5000 قتيل، والفي مليار دولار على الاقل، وجعلت الرئيس الحالي باراك اوباما يرفع راية الاستسلام وينسحب من العراق تقليصا للخسائر.
نختم هذه المقالة بالاشارة الى بكاء كاظم الجبوري ندما، هذا المواطن العراقي الذي سجنه حكم صدام لاكثر من عشرين عاما، وصاحب المطرقة التي انهالت لتحطيم تمثاله في ميدان الفردوس، وقوله انه لو كان يعرف ان العراق سينحدر الى هذه الهاوية التي يعيشها حاليا لما فعل ما فعل، فعراق صدام حسين كان يوفر الامان ولقمة العيش الكريم لابنائه، اما عراق اليوم فعراق مأساوي ديكتاتوري بكل معنى الكلمة.
العراق القوي المهاب الموحد سينهض من بين الركام شامخا اصيلا، اما عراق الجنرال بريمر واعوانه فسيذهب الى مزبلة التاريخ كنقطة سوداء في تاريخ هذا البلد العظيم والامة باسرها.

Email this pageShare