العاهل السعودي يأمر بإيقاف الداعية محسن العواجي والإعلامي عبد الله المديفر 

بعد حلقة تلفزيونية دعا فيها إلى انتقاد الملك الراحل عبد الله ووقف المجاملات بحقه

Jul 03, 2015

الرياض ـ «القدس العربي»: أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمرا بإيقاف الداعية والناشط الإسلامي محسن العواجي، والإعلامي عبد الله المديفر، ومنعهما من الظهور الإعلامي مجددا، وتحويلهما إلى هيئة التحقيق والادعاء
العام، بالإضافة إلى إيقاف برنامج «في الصميم» الذي تبثه قناة «روتانا خليجية» المملوكة للأمير الوليد بن طلال.
ورغم أن المواقع الإعلامية شبه الرسمية ذكرت أن سبب تحويل العواجي للمحاكمة جاء لإساءته للعاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز وعهده ، إلا أن ناشطين إسلاميين رجّحوا أن يكون سبب إيقاف العواجي والمديفر، هو مقابلة للداعية السعودي المطالب بالإصلاح، في حلقة من برنامج «في الصميم» بثت الثلاثاء الماضي، دعا فيها إلى وقف مجاملة الملك وانتقاده للبطانة التي حوله حين قال: «عصر المجاملات انتهى، الناس سبعون سنة نجامل، نقول البلاء من البطانة، وطويل العمر لم يقصر».
وأضاف العواجي: «طويل العمر الآن مسؤول عن كل صغيرة وكبيرة في الدولة، كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، الذين جاملوا الملك عبد الله في وقته، الآن هو وحيد في قبره يواجه كل هذه القضايا».
يشار إلى أن الإعلامي عبد الله المديفر أوقف العام الماضي عن تقديم البرنامج بأمر من السلطات السعودية، ولكنه عاد مجددا في العام الحالي.
وقالت صحيفة «سبق» الإلكترونية (شبه الحكومية) «إن قرارات الملك الحازمة هذه تأتي من ملك الحزم وإن السياسة السعودية تسير في خط ثابت ومستقر وإن كل ملك من ملوك البلاد يبني على ما بناه من سبقه من الملوك، وإن ملوك هذه البلاد لا يرضون بأي حال أن يتم التزلف لهم بمحاولة الإساءة لمن سبقهم من ملوك، وإن هذه من الثوابت الراسخة منذ عهد الملك المؤسس وحتى اليوم ولم ولن تتغير».
واستضاف عبد الله المديفر في حلقاته السابقة من شهر رمضان الحالي عددا من الوجوه البارزة في الساحة السعودية، على رأسهم الدكتور سلمان العودة، والدكتور عوض القرني والدكتور محسن العواجي، بالإضافة إلى وزير الصحة السابق الدكتور عبد الله الربيعة.

- -

10 تعليقات

  1. على رأي المعلق داوود الكروي من النرويج
    “ولا حول ولا قوة الا بالله”

  2. # الحرية للداعية الدكتور محسن العواجي

    هذا الشخص من الاصلاحيين فلماذا يحارب الاصلاح ؟
    بدل أن يوضع بمكان مستشار لاصلاح الحال
    يعتقل ويوضع بمكان المجرمين

    متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتم أحرارا – حتى لو كانوا اخوانا !

    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. العالم العربي استبشر خيرا بوصول الملك سلمان للحكم لكن يبدو وكما يقول المثل اللي في في

  4. الملك سلمان رعاه الله كان قد قال للمواطنين تستطيعون مقاضاتي اي مقاضاة الملك والان لم يستحملوا انتقاد احد الدعاة الاصلاحيين انتقاده للبطانة المنافقه لااعتقد ان الملك يدري بما يقوم به ابنه

  5. صحيح انني لست من المتابعين كثيرا للتلفاز .ولكن لا استطيع ان اقلب المحطة ادا ظهر برنامج الاعلامي المتميز عبد الله المديفر .اعلامي شاب فطن جدا ومتواضع وشخص في منتهى الادب واللياقة.لا يعتمد اسلوب التجريح والتداكي مع ضيوفه حتى لو اختلف معهم بالرأي ويعطي صورة جديدة لم اعرفها عن الصورة المخزنة في عقولنا عن الشعب السعودي.انه يسلط الضوءعلى شريحة في المجتمع السعودي لم أعرف أنها موجودة أصلا. والجميل في برنامجه انه يقودك بأسئلته لأن تفرق بين الغث والسمين لدرجة انني عندما ابعد من البرنامج العام الفائت توقفت تماما عن متابعة البرنامج.وحتى لو كانت آراؤه لا تتوافق مع آرائي لا يستطيع الانسان الا ان يحترمه فاختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.ابقى صامدا يا عبد الله ولا تيأس فأنت شخص مميز وفريد .ولن يصح في النهاية الا الصحيح .

  6. «النائم على الأرض لا يسقط» مثل عربي

    الحرية للداعية محسن العواجي

  7. هذا الشبل من ذاك الاسد ، من يستطيع في أي دوله عربيه إنتقاد الرؤساء والملوك ، فقط لتفادي وجع الراس نضحك على أنفسنا بإنتقاد الحكومه ورئيسها أو هذا الوزير أو ذاك الوزير والكل يعرف ان أصل البلاء بالحاكم نفسه الذي يحسن ويعرف كيف يختار بطانته ووزرائه فهم على شاكلته ، فقل لي من تصاحب أقل لك من انت .

  8. الرأي الحر مطلوب وأنا ضد الحجر عليه ولاأشك أن الكثير ممن تم بعهد الملك عبدالله رحمه الله وأسكنه فسيح جناته كانت أخطاء إسترتيجية وأأكد أنه شهيد الأمة العربية والإسلامية وحامل همومها ولاكن البطانة وهاهو الملك سلمان أبو الحزم قام بإصلاح الكثير منها ولايزال مستمر ثم هذه الظروف ظروف حرب ولامكان فيها للنقد والتشفي بل يجب الوقوف وراء القيادة السياسية والعسكرية صفا واحدا والأمر لايعدوا للتنبيه لمن يخطأ بهذه الظروف لتنبيهه أنها ظروف حرب ولن يأتي مكروه للرجلين إن شاء الله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left