مواجهة كروية بين الضفة وغزة تتعدى السياج الإسرائيلي وتتجاوز الخلاف السياسي

«أهلي الخليل» يصل لملاقاة «اتحاد الشجاعية»

Aug 05, 2015

غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور: أخيرا ورغم معيقات إسرائيلية كبيرة، تمثلت برفع البطاقة الحمراء، قبل التراجع عنها، اجتاز فريق رياضي قادم من الضفة الغربية السياج الإسرائيلي، وتجاوز الخلافات السياسية وعبر إلى قطاع غزة، لملاقاة أحد الفرق الكروية، في مباراة الذهاب على كأس فلسطين.
ووصل بعد ساعات ظهر أمس إلى قطاع غزة نادي أهلي الخليل، من خلال معبر بيت حانون «إيرز» الإسرائيلي، لملاقاة نادي اتحاد الشجاعية، بطل الدوري والكأس في قطاع غزة عصر غد الخميس.
وبعد رحلة من الساعات قطعها الفريق الخليلي للوصول إلى قطاع غزة، بسبب المعيقات والحواجز الإسرائيلية، خاصة وأن المسافة بين المدينتين الفلسطينيتين لا تتجاوز الـ 80 كيلومترا، أي أن قطعها لا يحتاج سوى ثلاثة ارباع الساعة، حط الفريق الضيف وسط استقبال حافل في القطاع، استعدادا للمواجهة الكروية.
وجاء وصول الفريق الضيف على قطاع غزة بعد أن سمحت لهم سلطات الاحتلال، عقب رفض طلب التصريح لعدة أيام، متجاوزين بذلك ما قطعه اتحاد إسرائيل لكرة القدم في الاجتماع الأخير لكونغرس «الفيفا».
وظلت إسرائيل طوال الأيام الماضية ترفض حصول هذا الفريق على التصاريح، وكذلك كانت ترفض حصول الفريق الغزي على التصاريح اللازمة للوصول إلى الضفة لخوض مباراة الإياب، لتحديد الفائز وتسليمه الكأس، ليكون ممثلا لفلسطين في المحافل الدولية، قبل أن تعدل عن قرار الرفض.
وهذه المباراة لم تلعب منذ 15 عاما، بسبب الحواجز والإغلاقات الإسرائيلية على مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة، وبسبب هذه التضييقات يعقد اتحاد كرة القدم دوريين اثنين واحد في غزة والآخر في الضفة، ويحدد بطل كأس فلسطين وبطل الدوري أيضا من خلال مباريات ذهاب وعودة بين الحاصلين على اللقب في غزة والضفة، وهو أمر غير معتاد في أي من البلدان الأخرى.
وقال مدير الإعلام في وزارة الشباب والرياضة غسان محيسن لوكالة «الرأي» الحكومية في غزة إن المباراة التي ستجمع الفريقين على ملعب اليرموك عصر الخميس المقبل، هي الأولى من نوعها منذ 15 عاماً، وسيتوج الفائز فيها بكأس فلسطين الذي سيمكنه من تمثيل البلد في المناسبات الدولية.
وتمنى أن تحقق المباراة نوعاً من الوحدة بين أبناء الوطن الواحد خاصة في ظل الانقسام القائم، وأكد أن النجاح في إقامة هذه المباراة يؤكد على أن الرياضة «من الممكن أن تحقق ما لم تحققه السياسة».
وأشار إلى أن هناك تحضيرات كبيرة تجرى في غزة للمباراة واستقبال الفريق الضيف، تعطي الانطباع بأن هذه المباراة ستكون بداية لكسر الحصار الرياضي المفروض على قطاع غزة، إضافة إلى الحصار السياسي والاقتصادي العام، متوقعاً أن يصل عدد المتفرجين إلى 10 آلاف.
وكان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب قال في وقت سابق إن الاحتلال وافق على منح تصاريح خاصة لبعثتي الفريقين لإقامة مباراتين (ذهاباً وإياباً) لتحديد بطل كأس فلسطين. جاء ذلك بعد إبلاغ الاتحاد الفلسطيني برفض منح هذه التصاريح للاعبين الكرويين.
وسبق وأن تقدم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بقرار لدى «كونغرس الفيفا» في أيار/ مايو الماضي، لطرد الاتحاد الإسرائيلي من اللعبة، احتجاجا على ممارسات الاحتلال، ولسماح الاتحاد الإسرائيلي لفرق من المستوطنات بلعب الكرة، غير أن رئيس الاتحاد سحب طلب طرد إسرائيل في اللحظة الأخيرة، وسط انتقادات فلسطينية واسعة، مقابل مشروع يقضي بتشكيل لجنة لمراقبة سياسات الاحتلال بحق الرياضيين وتسهيل حركة وتنقل اللاعبين في فلسطين.

- -

1 COMMENT

  1. رضخت اسرائيل اخيرا بعد تهديدها بالطرد من الفيفا واجبرت على السماح للفرق الفلسطينية واللاعبين الفلسطينيين التنقل بين غزة والضفة..كل التحية لاتحاد كرة القدم الفلسطيني الذي تمكن من انتزاع حق الرياضة الفلسطينية رغم انف الغطرسة الصهيونية

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left