«الدولفين الجاسوس» آخر الابتكارات العسكرية الإسرائيلية لاغتيال رجال كوماندوس حماس البحريين

أشرف الهور

Aug 20, 2015

غزة ـ «القدس العربي»: لم تقف إسرائيل عند حد الهجمات الدامية التي شنتها ضد الفلسطينيين خاصة في قطاع غزة خلال السنوات الخمس الماضية، بل جندت الحيوان المائي الأليف «الدولفين» المعروف بصداقته مع البشر، لاستخدامه في عملات قتل أفراد وحدة الكوماندوس البحرية التابعة لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، خلال تدريباتهم في عمق البحر.
«الدولفين الجاسوس» كان من أكثر الروايات التي تناقلها سكان غزة أمس، بعد أن تم الكشف عن تفاصيل تجنيد هذا الحيوان البحري الأليف، لتجريده من إرادته وتحويله من حيوان أليف الى قاتل، من قبل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.
وتعود حادثة الدولفين التي تناقلتها تقارير إخبارية عدة، إلى ما قبل عدة أسابيع مضت، قبل أن يكشف عنها أمس، حين اكتشف مقاتلو وحدة الكوماندوس التابعة للقسام، خلال مهام تدريب في بحر غزة، جهاز تجسس وكاميرات مثبته على ظهر هذا الدولفين، قبل السيطرة عليه وتفكيك ما يحمل.
المعلومات المتوفرة تشير إلى أن أفراد وحدة الكوماندوس البحري شاهدوا هذا الدولفين يتحرك قبالة المنطقة القريبة من ساحل مدينة غزة، فتمكنت وحدة الغطس «الضفادع البشرية» من السيطرة على «الدولفين الجاسوس» وإخراجه إلى الشواطئ، حيث جرت عملية تفكيك جهاز التجسس والمراقبة.
وكان هذا الدولفين يلتقط صورا وينقلها مباشرة لوحدة إسرائيلية مختصة في مراقبة حدود غزة البحرية.
واعتمد جهاز الأمن الإسرائيلي على خاصية حب الدولفين للبشر، واللعب معهم سواء على وجه الماء، أو في أعماق البحر، للوصول إلى أفراد وحدة القسام البحرية.
وهناك تقارير لم تؤكد تناقلتها مواقع إخبارية أخرى، ذكرت أن الدولفين ثبت على ظهره جهازا يطلق سهاما حديدية لقتل من يقابله.
وهذا الفعل الجديد يشير إلى مدى غضب إسرائيل وسخطها على هذه الوحدة المقاتلة التي شكلها جناح حماس العسكري مؤخرا، خاصة بعد أن نجح أفراد من هذه الوحدة في اليوم الأول للحرب الإسرائيلية على غزة الصيف الماضي، من التسلل بحرا إلى شاطئ «زكيم» الإسرائيلية، وهناك اشتبكوا مع قوات الاحتلال عند مهاجمتهم موقعا عسكريا.
وأظهرت صور تلفزيونية أفراد الوحدة المكونة من أربعة أفراد، وهم يطلقون النار صوب جنود إسرائيليين، وأظهرت خروج أحدهم على دبابة حيث زرع بها عبوة ناسفة سرعان ما انفجرت.
وقضى أفراد هذه الوحدة المقاتلة بعد استهدافهم من قبل طائرات حربية وصلت المكان، ومن قبل قصف للزوارق التي شاركت في صد الهجوم. ولم يستطع قادة كبار في جيش إسرائيل إنكار شجاعة أفراد هذه الوحدة الهجومية، في تعليقات لهم بعد انتهاء الحرب.
وتعتمد إسرائيل على منظومة أمنية الكترونية كبيرة في مراقبة قطاع غزة، تستخدم فيها العديد من الوسائل الحديثة. وتنشر إسرائيل على حدود القطاع مناطيد مراقبة مزودة بأحدث الأجهزة والكاميرات، كما تقوم بمراقبة قطاع غزة عبر الطائرات بدون طيار، وتزرع على طول الحدود أجهزة استشعار، لمنع أي محاولة تهريب عبر السياج الإلكتروني، المزود بأجهزة مراقبة.
وقبل أيام أعلنت كتائب القسام تمكنها من السيطرة على طائرة استطلاع إسرائيلية، وعرضت صورا لها وهي بأيدي مقاتليها، واعلنت أنها تمكنت من برمجة الطائرة لتعمل لصالحها.
وسبق وأن اعتمدت إسرائيل على الكلاب المدربة في تنفيذ مهام عسكرية، من بينها تقصي الأثر، أو استخدامها في ملاحقة المطلوبين. وفضحت إحدى الصور قبل سنوات جنود الاحتلال حين أطلقوا أحد الكلاب المدربة نحو سيدة فلسطينية في الضفة الغربية، ومهاجمتها بشكل عنيف.
وقبل أيام جرى الكشف عن زرع إسرائيل كاميرات مراقبة على ظهر كلاب تجوب بشكل مستمر الحدود الشرقية لقطاع غزة.
وفي الضفة الغربية كثيرا ما كان المستوطنون يلجأون إلى إطلاق الخنازير البرية والكلاب المتوحشة لمهاجمة المزارعين والسكان الفلسطينيين القريبين من المستوطنات.

أشرف الهور

- -

4 تعليقات

  1. فن القتل لن يحلّ مشكلة اسرائيل ولا بشار الاسد .
    بالنسبة لاسرائيل هناك حقوق للفلسطينين عليها ان تعترف بها وبالنسبة لبشار الاسد علىه ان يفهم انه اصبح عدوا لشعب بكامله واذا لم يرحل من تلقاء نفسه فلا احد يدري كيف سيتم ترحيله لانه حتما سيرحل .

  2. كل ما تقدمت اسرائيل تكنلوجيا تقدم الفلسطينيون كذلك
    الفرق هو أن العالم بأسره مع اسرائيل
    والله وحده مع الفلسطينيين

    بسم الله الرحمن الرحيم – ….. وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) الطلاق

    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. .
    - المهم أن عقول الصهاينة ، تبحث ،تبتكر وتخترع …
    .
    - لكن عقول العرب ، أنتم جميعا تعلمون عنها الشيء الكثير ..
    .
    - آخر صيحة عربية في العلوم هي ، ” إيران إنتصرت في العلوم النووية على ” العلماء ” العرب …
    .
    - وهناك من العرب من ينتصر في الأبناك…الأجنبية . أو في زنازين وأقبية المخابرات والشبيحة .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left