فقط في الأردن… إعداد «عجة بدون تكسير بيض»

بسام البدارين

Sep 09, 2015

لا جديد سوى المزيد من الغموض في تصريحات رئيس الوزراء الأردني الدكتور عبدالله النسور حول وجود «مليوني» فلسطيني ضمن حزمة الأجانب واللاجئين في الأردن.
مع التقدير الشديد للحكومة ولرئيسها الصديق لا زالت قواعد اللعبة هي نفسها عندما يتعلق الأمر بنقاش المكونات ودستورية «المواطنة» في الأردن.. عبارات مغمغمة ومباغتة وتثير الجدل وبدون شفافية ووضوح وتكتم غير مبرر يثير القلق أكثر ما يدفع للاستقرار وللمنهجية العلمية.
خمسة وزراء سابقين، واحدهم حالي، سألوني شخصيا عن مقاصد الرئيس النسور وعن الرقم الذي ذكره على هامش مؤتمر استثماري..حتى الطاقم الوزاري العامل مع النسور لا يعلم ولا يعرف عن ماذا يتحدث الرئيس.
خلافا لعشرات السياسيين والأصدقاء الذين طالبوني باعتباري متابعا «مناوب» لقصة الأرقام الوطنية بمعرفة سر الرقم الذي استعمله النسور وهو يتحدث عن مليوني فلسطيني في الأردن ضمن قائمة الضيوف واللاجئين وهو عدد زاد وترعرع ولم يتضح بعد ما إذا كان يتحدث عن النازحين او اللاجئين الأردنيين او اللاجئين غير الأردنيين او الذين سحبت منهم أرقام وطنية أو الحاصلين على جواز سفر من فئة «بلا».
تلك بطبيعة الحال مسألة لا تخص النسور وحده فأن تكون بيروقراطيا في الأردن وخصوصا من الحرس القديم يعني ان تسترسل في التعليقات غير الواضحة وفي اللغة المطاطة والمفردات حمالة الأوجه كلما طرح سؤال عن المواطنة والهوية.
ويعني ايضا ان تغمز وتلمز ثم تفاجئ من يستفسر منك بقاعدة مترسخة في الذهن الجماعي للمستوى البيروقراطي وتقول: لا تتحدث عن المشكلات فالظروف لا تسمح خصوصا إذا كانت المشكلة تتعلق بمكونات المجتمع.
لم أسمع في العالم زعماء سياسيين يرفضون التحدث عن مشكلات بلادهم وأخطاء اداراتهم كما سمعت في بلدي الأردن.. نخبتنا متميزة جدا في السكوت عن الحق والباطنية في التحليل رغم ان كل قواعد العلم في الدنيا تقول بان بداية حل أي مشكلة تبدأ من الاعتراف بها.
لا تستطيع اعداد طبق من «العجة بدون تكسير بيض» إلا في حالة النخبة الأردنية التي تنشد وتغني بالمشكلات ليلا نهارا لكن عند الاستفسار منها تعالجك بقاعدة «دع الخلق للخالق» او بمقولة «معيب ان نتحدث عن أخطاء الدولة او الادارة».
لا اعرف فعلا طريقة لحل أي مشكلة ادارية بدون التحدث عنها ولا لمعالجة أي خطأ بدون التحدث عنه إلا إذا كان بامكان الفصيحين في النخبة اياها إعداد طبق العجة فعلا بدون تكسير البيض أو حتى بدون بيض من أساسه.
مشكلة المكونات وتحديد من هو «الأردني» ومن هو «المواطن» مزمنة ومتجذرة في الحالة الادارية الأردنية… فقط عند هذا المنحنى يطالبك الجميع بالسكوت فيما تتلاعب الحكومات بالحقائق وهي تخيف الناس من بعبع التوجس من «خدمة اسرائيل».
عندما يتعلق الأمر بتسييس الأرقام وتحصيل مصالح يتحول اللاجىء «الأردني» إلى رقم حقيقي ومواطن «فُل أوبشن» لكن عندما يتعلق الأمر بقانون الانتخاب وتقسيمات الدوائر ومحاصصات الوظائف البائسة يصبح الحديث عن الأرقام والعدالة والانصاف والمواطنة ضربا من الخيانة.
هو تقليد قديم بكل الأحوال.. إخفاء الأرقام الاحصائية الدقيقة واخراجها فجأة بناء على بوصلة سياسية وإرباك الجميع..تبرز هذه اللعبة فقط عندما يتعلق الأمر بالفئات الاجتماعية وستحصل على جائزة إذا وجدت مسؤولا واحدا في البلاد يتحدث معك بلغة الأرقام الحقيقية للأردنيين من مختلف تصنيفاتهم.
أي نقاش في المسألة الاحصائية خصوصا عندما يتعلق الأمر بالديمغرافيا والمكونات سيقودك فورا إلى علبة الاتهامات الموسمية التي تبدأ من العمالة لاسرائيل وتنتهي بالتوطين والوطن البديل وبالجاسوسية في بعض الأحيان.
بالمقابل لا يتهم اي موظف أو مسؤول بأي شيء وهو يعرض الأرقام بالقطعة وبصورة غير شفافة حتى لو أدت الأرقام المسيسة الغامضة الخالية من الشروحات لأي «شروخات» في جسد الوحدة الوطنية أو أثارت أي نقاشات لا مسوغ لها.
والأرقام الحقيقية الشفافة تختفي تماما من المشهد عندما يتعلق الأمر بكل ما له علاقة بالضفة الغربية وبقرار فك الارتباط وحملة البطاقات الخضراء والصفراء..هنا تحديدا الأرقام والتعليمات الحقيقية «سر نووي» لا يمكن ولا يجوز ومن المعيب التحدث عنه.
تعليمات فك الارتباط لا زالت سرية وتنمو كالخيار المهرمن في الظل والعتمة ولا يوجد مواطن أردني من جماعة الارتباط يعرف ان وضعه أصلا قانوني أم غير قانوني لأن أهواء الموظفين وأحيانا الأجهزة الأمنية هي التي تحكم حقا دستوريا مثل المواطنة.
لا تعلن السلطات أرقام حملة البطاقات ولا ارقام من سحبت منهم قيودهم المدنية ولا أرقام من تطبق عليهم أو لا تطبق تعليمات فك الارتباط التي غادرت نصها الأصلي تماما لأن التعليمات لا زالت مصنفة في بند «سري ومكتوم».
شخصيا أقولها وأجري على الله.. أشك في أن الإخفاء المقصود لهذه الأرقام والتلاعب بها احيانا يستهدف حماية الأردن والتصدي للوطن البديل أو حتى حماية النظام لأن مضار إخفاء الأرقام أكبر بكثير من كشفها.

إعلامي أردني من أسرة «القدس العربي»

بسام البدارين

- -

9 تعليقات

  1. ياسيدي انا بريحك – عدد الفلسطنيين الي تهجرو من 48 و 67 هو 4 مليون ونص الاغلبية موزعيين على الضفة وغزة ولبنان وسوريا ومصر والاردن مايعنيني انا هو الاردن عدد الفلسطنيين بلاردن يقارب مليونيين و هو رقم الاقرب الى تصديق والاثبات اذا ما حسبنا باقي الفلسطنيين بدول العربية وجوار

  2. يا سيدي العزيز اﻻمور واضحة
    لكل مواطن كل مواطن اردني في اﻻردن هكذ اا تعامله الدولة
    اما الفلسطيني فهو كل مواطن يحمل الجنسية اﻻردنية واصله فلسطيني وكل مواطن فلسطيني ﻻيحمل الجنسية اﻻردنية واصله فلسطيني يعني له كامل حقوق المواطنه اﻻردنية ويحتفظ بحق العوده والتعويض وهو بذلك كل من ترك او ترك ابوه او جده فلسطين منذ عام 1939 الى ما بعد ذلك ومن قدم
    سواء من فلسطين مباشرة او دول اللجوء اﻻخرى كالكويت والعراق ولبنان والسعودية
    وانا لست من مؤيدي رئيس الوزراء الحالي لفشله اﻻقتصادي الكبير ولكن عندما يلوح باﻻفق صورة حل شامل في المنطقة فﻻبد ان يذكر العدد الحقيقي لطالبي حقي العوده والتعويض وورثتهم ففيه حفض لحقهم المغبون من النظام الدولي واعتقد ان ﻻ ضير في ذلك اخ بسام

  3. فلسطينيو الأردن مصطلح يشير إلى اللاجئين الفلسطينيين الذين طردوا إلى الأردن خلال الحرب العربية الإسرائيلية 1948، وحرب 1967 والفلسطينيين الذين ينتمون أصلا إلى شرق فلسطين. كما إن كثيراً من الأردنيين هم في الأصل فلسطينيون نزحوا في سنوات العشرينات أو الثلاثينات إلى الضفة الشرقية وانخرطوا في الوظائف الإدارية.
    ليست هناك معطيات رسمية حول عدد الفلسطينيين في الأردن، علما بأنه لا تتوفر احصاءات رسمية حول التركيبة الديموغرافية في هذا البلد، فضلا عن كون تلك المعطيات بالغة الحساسية سياسيا واجتماعيا. يستقرون بأغلبية ساحقة في الجزء الشمالي الغربي من البلاد، وبصورة رئيسية في ضواحي عمان والزرقاء وإربد. يستحوذ الأردن على 66،7% من مجموع النازحين الفلسطينيين. تعود أصول 75% من اللاجئين في الأردن إلى مدينة اللد وأقضية الرملة ويافا وبيسان وطولكرم وطبريا.
    يتمتع معظم اللاجئين الفلسطينيين في الأردن بالمواطنة الأردنية الكاملة باستثناء حوالي 140،000 لاجئ أصلهم من قطاع غزة الذي كان حتى العام 1967 يتبع للإدارة المصرية، وهم يحملون جوازات سفر أردنية مؤقتة لا تخولهم حق المواطنة الكاملة كحق التصويت وحق التوظيف في الدوائر الحكومية.
    – من ويكيبيديا -

    ولا حول ولا قوة الا بالله

  4. سبحان الله
    قانون إنتخاب جديد يشمل جميع مطالب الإصلاحيين وأنا أشك في هؤلاء الإصلاحيين لأن إنتماء أغلبهم خارجي المهم أن القانون كما كانوا يطلبون ف لماذا نترك هذا الإنجاز العظيم ونهتم بمقولة السيد رئيس الوزراء الأفخم عن عدد الأخوة الفلسطينيون في الأردن
    هذه معلومة صحيحة و لا تحتاج كل هذا التفكير

  5. لو اردوا الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني امام المحافل الدولية لكان ذلك منذ القدم
    ليس الان ونحن نقارب على حوالي 65 عاماً منذ النكبة الفلسطينية ليس تحت مسميات فك الارتباط وغيره من المسميات المبطنة .
    لمن اراد ان يقرا التاريخ الحقيقي لفلسطين لعرف تماما ان الفلسطنين لم يتركوا وطن ولا يريدون تعويض ، و الحروب التي تدار عليهم للان هي خير دليل على ذلك .

  6. الاخ العجلوني
    اعتقد بان رىيس الوزراء ليس فاشلا اقتصاديا فهو يًعتبر من ابرز روساء الحكومات في الاردن وقد يكون الأوحد بعد وصفي التل ممن قاموا بإصلاحات إداريه وتنظيف الوزارات من بعض المفسدين وعلى راسهم وزراء وسفراء ومدراء ورؤساء أقسام وأحالت بعضهم الى القضاء وطرد بعضهم من العمل لكونهم ليس بذلك القدر من المسؤوليه
    فماذا تريد من رئيس الوزراء التغاضي عن سفير مثلا كان يسرق الدوله برواتب أشخاص كانوا مسجلين على كادر السفاره وهم ليس موجودين على ارض الواقع وهذا ليس كل شيء مما كانوا يقترفون بحق الدوله وهذا على مستوى سفير لن يعمل ولن ينتج لدوله حتى ما يعادل ما يشربه من قهوه صباحا في مكتبه المكيف صيفا والدفء شتاءً
    واعتقد بان ما قام به رئيس الوزراء الحالي لم يقم به اي رئيس وزراء وهم كثره نظرا لضروف الاقتصاديه المزريه والتي تراكمت منذو عشرات السنين ولن يتجراء اي شخص قبله بالإقدام والافصاح عن هذه الأوضاع التي لاتسر العدو قبل الصديق بلد مدان بخمس وعشرون مليار دينار ديون داخليه وخارجيه
    حمى الله الاردن شعبا ودوله من الفاسدين والمفسدين واخوتنا الفلسطينيين لم نختلف معهم الان وفي المستقبل فهم خير من عرف الشعب الاردني ونحن في المصاب واحد والهدف واحد وكلنا نعرف ما علينا وما هو لغيرنا والحمد لله وَإِذَا تحررت فلسطين انشاء الله لكل يعرف الى اين يتجه اهم شيء تحريرها والبقيه الباقيه فنحن لا نختلف عليها الأهم هو اعادة المسلوب والمحتل

  7. تاهت الأمور منذ اعتماد منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للفلسطينيين، وتأزمت الأمور اكثر منذ بروز حماس وشقيقاتها من الاسلاميين على الخط. لماذا العتب على الاردن فقط؟ ايما كان الرقم فهل هم اردنيون، فلسطينيون، لاجئون، اصحاب بيت ام ضيوف؟هل بقاءهم في الاردن داءم ام موقت حتى العودة؟ ومن الجهة المسؤولة عن عودتهم اذا تحققت؟ وبظل هذه الظروف المارقة والحارقة، برأيك من الجهة الانسب على تولي امورهم؟ من الواضح الى حد ما ان وضعهم معني مباشرة بواقع القضية الفلسطينيّة.

  8. صاحب عبارة ( شرق فلسطين )المقيم في النرويج وليس فلسطين من اين اتيت بهذه العبارة المسمومة واللي تجلب الغصة . المعروف تاريخيا ان ارض كنعان من النهر الى البحر وان شرق النهر كانت ممالك تعيش فيها شعوب وممالك واسمائها مذكورة في العهد القديم ادوم ومؤاب وعمون . في مؤتمر بال بسويسرا قال هرتزل عبارته الشهيرة (نعرف كيف نخرج هؤلاء الرعاع من ارض الاجداد ) ارض الميعاد مع العلم انها جزء بسيط من ارض كنعان كما ذكر في العهد القديم وبالامكان الباحث قراءته والقران الكريم في سورة المائدة الاية 21 يا قوم ادخلوا الارض المقدسة الى كتب الله لكم ) . عايز تعطي شرعية لفكر الصهاينة باعطاء شرق الاردن لسكان فلسطين

  9. على اي حال لم اكن اتوقع ان اقرا تعليقي شكرا مع العلم باقي التعليق يشهد الله اني لم اقل الا ما هو واقع والقصص التى سمعتها وقراتها معنعنة ومن ناس شرفاء من شرق وغرب النهر والحق ما بيزعل يلا … نص العمى ولا كله .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left