على طريقة الأنظمة العربية: إسرائيل تلاحق الانتفاضة على الإنترنت

Oct 24, 2015

لندن ـ «القدس العربي» تبنت إسرائيل الطريقة التي تستخدمها الأنظمة العربية القمعية في ملاحقة الاحتجاجات، وشنت حملة إلكترونية واسعة لملاحقة الفلسطينيين على شبكات التواصل الاجتماعي، وخاصة على «فيسبوك» و»يوتيوب» اللذين استجابا لمطــالب إسرائيلية وأغلقا صفحات وحسابات مؤيدة للحراك الفلسطيني أو تلك المقربة من حركة حماس.
وأعلنت حركة حماس رسمياً في بيان لها أن «إدارة موقع فيسبوك أغلقت مؤخراً عدداً كبيراً من الصفحات التابعة والمقربة من إعلام حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة، إضافة إلى عدة صفحات تفاعلية داعمة للمقاومة».
ولفتت الحركة إلى أن الإغلاقات المذكورة «جاءت عقب حملة تبليغات واسعة ومنظمة، مسنودةً بضغوطات مباشرة من وزارتي الاتصالات والخارجية الإسرائيليتين على إدارة موقع فيسبوك، على خلفية الدور الكبير للإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في دعم وتحريك وإسناد انتفاضة القدس».
وتعرضت للإغلاق صفحات الحركة الإسلامية في كل من رام الله، والخليل، ونابلس وبيت لحم وقلقيلية وسلفيت وطوباس وجنين، إضافة إلى صفحة رابطة الشباب المسلم في الضفة الغربية. كما شنت إدارة «فيسبوك» حملةً على صفحات الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة، فتم إغلاق كل من صفحات الكتلة في جامعات النجاح والخليل وبوليتكنك فلسطين.
وكانت إدارة الموقع قد أغلقت وللمرة الثانية على التوالي في غضون أسبوع، صفحة الناطق الرسمي باسم حركة حماس في الضفة الغربية حسام بدران. وسبق ذلك بعـــدة أيام إغلاق صفحتي «نبض الضفة» و«كلنا مقاومة» المقربتين من حركة حماس على «فيسبوك»، كما تم إغلاق صفحة «شارك» التابعة لشبكة قدس الإخبارية، وهي واحدة من أبرز الصفحات التفاعلية الداعمة للمقاومة الفلسطينية.
وفي وقت سابق نجحت الجهود الإسرائيلية في إقناع إدارة «يوتيوب»، وهو موقع الفيديو التابع لشركة «جوجل» الأمريكية، بإغلاق القناة الرسمية التابعة لحركة حماس في الضفة الغربية، والتي كانت تنشر عبرها إنتاجاتها الفنية المرئية والمسموعة.
وقالت حركة حماس فــــي بيان لها إن إغــــلاق قنــــاة الحـــــركة على «يوتيـــوب» جاء بعــــد تعرض الشركة المالكة للموقع لضغـــوط من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي، كما جاء بعد إعلان سلطات الاحتلال عزمها على اتخـــاذ إجراءات عديدة لملاحقة الحسابات الإعلامية التابعــــة للحركة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تشارك في الحراك الإعلامي المساند والداعم لانتفاضة القدس.
وأوضحت حماس أن موقع يوتيوب كان قد حذف قبل عدة أيام، كليب «أخت المرجلة» الذي يتحــــدث عن المرابطات داخل باحات المسجد الأقصى المبارك، بعدما حاز أعلى المشـــاهدات مـــن بين المواد الإعلامـــية المعروضــة على صفحة الحركة، كما أوقفــت إدارة الموقع لساعات قناة حركة حماس، وقت حذفها لكليب «أخت المرجلة»، لتعاود تفعيلها، ولتعــود لاحقاً وتغلقها بشكل نهائي.
ويمثل الإنترنت، وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي، ساحة ساخنة للصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، إذ تولي إسرائيل اهتماماً كبيراً بالأنشطة على شبكات التواصل الاجتماعي، كما ينشر جيش الاحتلال الاسرائيلي يومياً تسجيلات فيديو للترويج له ولعملياته العسكرية، فضلاً عن أن الناطق باسمه أفيخاي أدرعي يعتبر من الناشطين العرب على شبكة «تويتر» وينشر يومياً العديد من التغريدات التي تحاول تحسين صورة الاحتلال وتحقيق أهدافه.

- -

1 COMMENT

  1. نعم إسرائيل تتعلم الطرق من الأنظمة العربية ؟!!!!!!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left