مظاهرات احتجاجية ضد ممارسات «الإدارة الذاتية الكردية» في الحسكة… والمسيحيون يحذرون من «تغير ديموغرافي وفتنة طائفية»

سلامي محمد

Oct 28, 2015

الحسكة ـ «القدس العربي»: تجمهرعشرات المدنيين في ريف الحسكة شمال شرقي سوريا في مظاهرة غاضبة تعد الأضخم من نوعها، تنديدا بممارسات «الإدارة الذاتية الكردية» التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي «ب ي د»، وندد المتظاهرون بعزم الحزب تدريس الطلاب خلال العام الدراسي الحالي مناهج كردية وباللغة الكردية.
مظاهرات المدنيين جاءت عقب فرض «الإدارة الذاتية الكردية» على الطلاب أكبر من عمر الست سنوات تعلم اللغة الكردية، في مناطق عفرين وعين العرب والجزيرة، ويكون الدوام إلزاميا لكل من الطلاب والمدرسين على حد سواء.
مصادر كردية رافضة لسياسة الإدارة الذاتية أشارت إلى المظاهرات والاحتجاجات التي جاءت ضمن مبادرة أطلقها «الحزب الديمقراطي الكردستاني – فرع سوريا، حزب يكيتي، واتحاد الطلبة والشباب الديمقراطي الكردستاني – روجآفا فرع آليان، والاتحاد النسائي الكردي، واتحاد نساء كردستان»، وتبناها فيما بعد المجلس المحلي للمجلس الوطني الكردي رفضا للمناهج التي فرضتها سلطة الأمر الواقع على الطلاب في كردستان سوريا.
في حين وجهت عدة كنائس ومطرانيات وهيئات مسيحية في محافظة الحسكة، اتهمامات إلى «الإدارة الذاتية الكردية» التابعة للاتحاد الديمقراطي الكردي «ب ي د»، عقب سلسلة من القرارات الكردية الضاغطة عليهم، ووصف الموقعون على البيان المندد تلك القرارات بأنها تتناقض مع مبادئ حقوق الإنسان وحق المواطنة والتملك، محذرين من اندلاع فتن طائفية في حال استمرار الإدارة الذاتية بممارساتها.
البيان الذي وقع عليه كلا من «الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية، مطرانية الأرمن في الجزيرة والفرات، الكنيسة الكلدانية في القامشلي، كنيسة المشرق الآشورية، الكنيسة الآشورية القديمة، كنيسة السريان الكاثوليك، الكنيسة الإنجيلية الوطنية، هيئة السلم الأهلي للسريان الأرثوذكس، المنظمة الآشورية الديمقراطية، الحزب الآرامي الحر، الهيئة السريانية للقرى الزراعية، التجمع المدني المسيحي، تجمع شباب سورية الأم، مؤسسة شباب المصالحة الوطنية، مركز الثبات المسيحي السوري».
وأشارت الكنائس المسيحية والهيئات في بيان أصدرته للتعبير عن استيائها من قرارات «الإدارة الذاتية» معتبرة تلك القرارات غير مدروسة، وأنه يشكل ترهيبا لمن بقي، ولمن هاجـر وتخويفهم من العودة إلى الوطن، موضحة أن القوانين الصادرة تشكل خطرا ديموغرافيا على المسيحيين بالكامل في منطقة الجزيرة بإحداث خلل ديموغرافي في السـكن.
وتطرق البيان المفصل إلى كافة القوانين الصادرة عن الإدارة الذاتية بالقول «يشكل خطرا ديموغرافيا على المسيحيين بالكامل في منطقة الجزيرة بإحداث خلل ديموغرافي في السكن، ومحاولة الاستيلاء على الأراضي الزراعية والعقارات في الريف، والتي تمثل فيها ملكية المسيحيين ما يقارب 35%، وهذا يشكل ترهيبا لمن تبقى ولمن هاجر، وتخويفهم من العودة إلى الوطن، وإنعدم بيع المسيحيين لأملاكهم وعقاراتهم وتنظيمهم وكالات عامة أو خاصة لأقاربهم بإدارة أملاكهم حق مشروع قانونا، لا يجوز التشكيك فيه، وخطوة في طريق العودة إلى الوطن».
كما أورد البيان في مضمونه أن «قانون إدارة أموال الغائبين والمهاجرين يتناقض مع مبادئ حقوق الإنسان وحق المواطنة، وحق التملك الذي هو حق شخصي مقدس، وإن محاولة تخوين المهاجرين (بوطنيتهم وقوميتهم) غير مقبول وطنيا وقوميا، كما أن محاولة تشريع تشكيل لجنة والمسماة (القيّم على أموال الغائبين والمهاجرين) محاولة للاستيلاء على أملاك الغير بحجة استثمارها لصالح المجتمع والمتضررين».
كما نوهت المنظمات والكنائس بأن الممارسات الكردية ستؤدي إلى اندلاع حروب طائفية بين كافة التوجهات الدينية في المنطقة، وأورد البيان «نعتبر أنفسنا مدّعين شرعا، وقانونا أمام المحاكم ودوائر القضاء المحلي والدولي للمطالبة بإلغاء هذا القانون».
وأوضح الموقعون على البيان أن «قانون التراخيص ومحاولة فرض أجور تراخيص جديدة وضرائب أمر غير مقبول قانونا لأنها قانونية وشرعية وصادرة من الدوائرالرسمية السورية، ولايجوز التشكيك فيها أو استبدالها وتحميل الناس أعباء مادية فوق طاقتهم، وفي قانون التجنيد الإجباري لايجوز إجبار المواطن على خدمة التجنيد الإجباري في وطنه ودولته لجهتين مختلفتين».
وأضافت المصادر إن «التدخل في شؤون المدارس الخاصة بالكنائس الموجودة في منـطقة الجزيرة لا مبرر له ومرفوض، وذلك لخـصوصية العائدية الإدارية والتربوية، وما نلاحـظه من ضغوطات على مدارسنا الخاصة في جميع المنـاطق، ليس إلا تدخلا يعرقل سير العملية التربوية والتعـليمية لأبـنائنا».

سلامي محمد

- -

2 تعليقات

  1. دبور وزن على خراب عشه – مثل مصري
    الظاهر أن هذا الحزب العنصري قد طالت أظفاره
    وأعتقد أنه قد تجاوز على حقوق الناس خاصة الأقليات

    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. هذا الحزب حزب جماهيري قوي و يقدم شهداء من أجل حرية الشعب الكوردي .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left