أكثر من 80 ألف قتيل في سوريا منذ بدء النزاع

May 12, 2013
آثار الدمار في دير الزور
آثار الدمار في دير الزور

بيروت- (ا ف ب): قتل اكثر من 80 الف شخص في سوريا نحو نصفهم من المدنيين، منذ بدء النزاع بين الرئيس بشار الاسد ومعارضيه قبل اكثر من عامين، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الأحد.

وقال المرصد انه “وثق سقوط 70257 شخصا منذ انطلاقة الثورة السورية” منتصف آذار/ مارس 2011 وحتى السبت، يضاف اليهم “أكثر من 12 الفا من الشبيحة والمخبرين” الموالين للنظام.

وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في مختلف المناطق السورية، ان عدد الضحايا المدنيين وصل الى 34 الف و473 شخصا، بينهم 4788 طفلا دون الثامنة عشر و3048 سيدة.

ويضاف إلى القتلى 16687 مقاتلا معارضا، و16729 عنصرا من القوات النظامية.

كما تشمل حصيلة المرصد 2368 قتيلا مجهولي الهوية، لكن وثق مقتلهم بالصور او الاشرطة المصورة.

واوضح المرصد ان حصيلة الضحايا لا تشمل اكثر من 10 آلاف معتقل في السجون السورية لا يعرف مصيرهم، اضافة الى نحو 2500 اسير من القوات النظامية لدى مقاتلي المعارضة.

واندلعت منتصف آذار/ مارس 2011 تظاهرات مناهضة لنظام الرئيس الاسد، تحولت نزاعا داميا مع استخدام السلطات القمع في مواجهتها. وادت الازمة السورية الى نزوح نحو 1,4 مليون سوري الى الدول المجاورة، بينما اضطر 4,25 مليونا آخرين الى ترك منازلهم داخل سوريا.

- -

2 تعليقات

  1. بما معناه 16 ألف من القوات النظاميه و12 الف شبيحه ومتعاونون وشوية مدنيين من الموالين للنظام , أي حوالي النصف قتلوا بنيران المعارضه , لماذا تغيبون هذه الحقيقه (خاصة قنوات الفتنه السعوديه والقطريه) وتقولون ان النظام قتل ثمانين الفآ وكل يوم يقولون قتل مئه وكذا بنيران النظام بمعنى ان المعارضه تقاتل بالورد والياسمين , حقآ إنها قنوات فتنه بامتياز.

  2. ماذا نفعل للمخططات الامريكية لاتزال تعبث فالداخل بقصد التغيرات بالقوة الجبرية الدكتاتورية (وهو وضع غاية فالخطورة هذا الذى تقوم بة امريكا) حيث تلغى تماما كل كرامة وحرمة لدماء الابرياء من الشعب كيفما يكون وضعهم مؤيدين او معارضين (هم وقود وحطب نار لابد من ذبحهم لتنتصر امريكا ) وطبيعة الاحداث ومجريات الحرب تحدد مسار وتوجهات المخططات التى تقوم بها امريكا فقد عطلت لاكثر من عامين الضربات الجوية التى دائما تحرق المغضوب عليهم بمئات الاف الضحايا من كل فئات الشعب وعلى جثث الابرياء يصل البعض لكراسى الحكم وفى مجريات الغزو الامريكى الحالى فى محيط فلسطين اختارت امريكا العبث والدمار والهلاك والخراب منهجا للتغيرات بالقوة
    (فلاتزال فئات كثيرة من الشعب ) تتمسك بشرعيتها ولايزال العالم منقسم ضد مخططات امريكا وترتب على ذلك تصميمها على الفوز حتى ان كان الثمن غاليا جدا ذبح الشعب بلارحمة انة الاستعمار العالمى لايحفظ للابرياء حقوق لانهم وفقا لما يقوم بة البيت الابيض حاليا يجب ان يذبحوا بالالاف الاف الضحايا وليس مئات الضحايا امريكا تبحث عن الانتصار باى طريق وذبح الشعب احداها والاكيف ستنتصر امريكا ان عطلت ضرباتها الجوية وعبثها فالداخل حينذاك ستسيطر الدولة على جغرافيتها من جديد وهذا ماترفضة امريكا وتستبدلة بذبح الشعب وتشريدة فالملاجىء 0

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left