وجبات “الكنتاكي” تدخل من العريش المصرية عبر أنفاق التهريب الأرضية إلى قطاع غزة المحاصر

May 16, 2013

3

غزة ـ “القدس العربي” ـ من أشرف الهور: يمكن الآن لميسوري الحال في قطاع غزة تناول وجابت الدجاج التي تعدها مطاعم “كنتاكي” الشهيرة، رغم عدم وجود توكيل رسمي لهذه الشركة في مناطق القطاع المحاصر، لكن الغزيين تغلبوا على هذه العقبة باللجوء كالعادة إلى أنفاق التهريب التي تربطهم من تحت الأرض بمصر، لجلب هذه الوجبات من منطقة العريش القريبة نسبيا من الحدود.

لكن الوجبة التي تصل سكان قطاع غزة بكل تكويناتها المعروفة والمميزة، تفقد عنصر رئيس تتميز فيه هذه الوجبات وهي عنصر السرعة، فالوجبة التي تدخل عبر الأنفاق يومين في الأسبوع عبر تنسيق خاص تقف خلفه شركة توصيل الطلبات السريعة، تحتاج لأن تصل إلى مائدة الزبون ما يصل إلى أربعة ساعات تقريبا من لحظة خروجها من باب المطعم.

هنا أعداد من السكان ممن تذوقوا طعم هذه الوجبات من قبل في مصر  أو في دول عربية أو أجنبية أخرى، يتهافتون على طلب وجبات “الكنتاكي” رغم ارتفاع ثمنها نسبيا، إذ يصل بحسب الشركة الناقلة سعر الوجبة الواحدة من ذات الحجم العائلي الصغير إلى أكثر من 25 دولارا أمريكيا، ويزداد هذا السعر كلما كان سعر قطع الوجبة أكثر.

لكن خالد وهو شاب سبق وأن اعتاد على تناول هذه الوجبات خلال دراسته الجامعية في مصر، قال أنه حصل مؤخرا على وجبة من “الكنتاكي”، استرجع فيها بحسب ما قال “ذكريات الدراسة”.

ولأن الحاجة أم الاختراع، ولأن سكان قطاع غزة المحاصرين من قبل إسرائيل ابتكروا الكثير، وطوعوا كل الإمكانيات البسيطة لخدمتهم في مجال التهريب عبر الأنفاق، فأدخلوا الأسمنت والحديد المسلح لإنشاء المنازل، وأدخلوا الملابس حين كانت تمنعها إسرائيل، وجلبوا “عرائس″ حال الحصار دون دخولهن بطرق رسمية، وأدخلوا السيارات وكذلك الدواجن، والأغنام، والبقاء حين شحت اللحوم في الأسواق، جلبوا هذه المرة هذه الوجبات العالمية.

وفي غزة تمكنت شركة “يمامة” وهي مختصة في توصيل الطلبات السريعة، كانت أولى من أدخل هذه الوجبات إلى القطاع قبل نحو الثلاث أسابيع، ويقول مديرها خليل الإفرنجي لـ القدس العربي أن الشركة تقوم بتجميع طلبات لنحو ثلاثون زبون، تشرع بعدها بالاتصال بمكتب تاكسيات يقع في مدينة العريش المصرية، يقوم سائقيه بعد طلب الوجبات من مطعم كنتاكي” هناك بجلبها إلى منطقة الأنفاق، وهناك تدخل هذه الوجبات في أكياس محكمة الغلق، لتمر إلى الجانب الفلسطيني من النفق، حيث تجلب من هناك عبر شركته، لتوصل إلى الزبائن.

وعند لحظة وصول هذه الوجبات من منطقة الأنفاق إلى مقر الشركة، ينطلق شبان يستقلون دراجات نارية، وهم ضمن عربات نقل الشركة مسرعين بهذه الوجبات لمنازل الزبائن، لتصل بعد هذه الوقت شبه دافئة.

ويشير المدير لشركة النقل السريع أن هذه عملية جلب الوجبة من لحظة خروجها من المطعم في مدينة العريش إلى لحظة وصولها إلى الزبون في مدينة غزة تحتاج إلى ثلاث ساعات تقريبا.

ويحصل الزبون على هذه الوجبة من خلال مكالمة هاتفية يجريها مع شركة النقل السريع المتخصصة، يسجل فيها بياناته ومكان سكنه، وحجم الوجبة المطلوبة.

وتضع الشركة الناقلة إعلانا  على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”، يقول “الآن بسرعة أطلب كنتاكي”، وحددت موعد مساء الخميس من كل أسبوع كوعد نهائي للطلب، على أن تجلب الوجبات يوم الجمعة.

وشيد الغزيين الأنفاق على شكل ممرات أرضية مقامة أسفل الحدود الفاصلة بين قطاع غزة ومصر، وتأخذ الآن شكل المعابر التجارية الرسمية، حيث يوجد عليها من الجانب الفلسطيني رقابة، وهيئة رسمية من قبل الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس.

وتعمل الأنفاق أحيانا على مدار الساعة لجلب البضائع والسلع التي تمنع إسرائيل إدخالها إلى القطاع بسبب الحصار المفروض على السكان منذ ست سنوات.

ويفكر أصحاب شركات النقل السريع في جلب وجبات عالمية كالبيتزا والماكدونالز من مصر في الوقت القريب، حال تم طلبها من قبل الزبائن.

ولا يوجد في قطاع غزة أي توكيلات لمطاعم الوجبات السريعة المنتشرة بأعداد كبيرة في مصر، وتحتاج عملية فتح فروع لهذه المطاعم شروطا خاصة ومبالغ مالية كبيرة.

 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

11 COMMENTS

  1. مفيش عندنا مانع – بس ياريت الاخوة الفلسطينيين يتذكروا فضل مصر

  2. الكنتاكي الكنتاكي الخلي عيشتكم هباب الى الذين اليس عنده مانع ويرجو من الفلسطينين ان يتذكرو فضل مصر اقول الشعبالفلسطيني والمصري اخوه ولا ينسو بعض

  3. حاجة عجيبة والله …لويش كل هـل اللف والدوران …؟؟؟
    ( حماس ) …تفتح كم مطعم …للوجبات الأمريكية …بتفيد …وتستفيد ؟؟؟
    أم أنها …خجلانة ومحرجة …كون الطعام ( أمريكي ) …؟؟؟
    شكرا .

  4. الأخ محسن.. عدم المؤاخذة، هل تتبرعوا بوجبات كنتاكي مجانا لأهل غزة ؟؟ أم ان تجاركم هم المستفيد الأكبر من هذا الحصار .؟؟؟؟ على أساس إنك شلت اللقمة من بؤك و اديتها للفلسطيني .. يا كرمك يا كرمك

  5. والله عيب هالكلام اي فضل هذا لوما انه محلات الكنتاكي مستفيدة ودتحصل خوش ربح من الطلب المتزايد للكنتاكي ماكانت حاتهرب الوجبات للوصول لغزة ,طبعا في العريش هنالك محال كثيرة من مثل هذه الوجبات يعني المستفيد الاكبر هو المحل وكل شي بحسابه ماكو شي ببلاش……هاه قال فضل قال

  6. فعلا عهر زيادة عن اللزوم يا بعض قليل من سكان غزة …اجزم والله ان طعام اهل غزة هو افضل بكثير من هيك طعام …واذكركم بالفرشوحه والكباب وشواء الدجاج والكبسة والقدرة الغزاويه والسمك الغزاوي بكافة انواعه وطهييه والمقلوبة والطحل الغزاوي الاصيل …ولكن هنالك بعض من العهر عند فئة قليلة لا تمثل الشعب الفلسطيني بقطاع غزة ، نعم انه عهـــــــــــــر ليس بعده عهـــــــــــــر.
    عاشق فلسطين وقطاع غزة على وجه الخصوص ابن الشجاعيه الغيور على شعبنا الفلسطيني بقطاع غزة. فعلا ما ناقص علينا الا ان نستورد كنتاكي من العريش ونحن معلمين بصناعة واعداد الطعام الشهي .

  7. KFC is supporting Israel, so why the Arabs are buying this junk food to help Israel to kill and occupy Palestine. Shame on Arabs.

  8. This is the crux of the problem with the Arab world, and why they will never overcome their underdevelopment. Every thing from the West, and in particular USA, the like to eat or wear. As if our healthy food is not good enough for their satisfaction. All the fast food franchises r pro Israel and support the occupation, for the Palestinians or any Arab who do business with such entities is contributing to the tyranny and occupation of the neonazizioinsts. It is shameful to see KFC, MacDouland, and others zioinist owned franchises have presence in Saudi Arabia, and in Macca. While others countries compete with the West in manufacturing, and technology, we r importing their consumer goods and their entertainment products. That is why S. Koreans laugh at the Arabs and calle them stupid, because S. Korea, a country with no natural resources is so developed technologically that is a member of the indutrial countries. Just look at their cars, TV, and cell phones products that compete with the the USA products and overtook them. We r good only at talking, , and fighting each other.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left