السعودية تستدعي سفير ايران وتسلمه مذكرة احتجاج على التصريحات العدوانية

Jan 02, 2016
qatif1
نساء سعوديات من الطائفة الشيعية يشاركن في مظاهرة في القطيف احتجاجا على اعدام النمر

الرياض ـ “القدس العربي”: أعلنت وزارة الخارجية السعودية، مساء السبت، أنها استدعت السفير الإيراني لديها وسلمته “مذكرة احتجاج شديدة اللهجة حيال التصريحات الإيرانية العدوانية الصادرة تجاه الأحكام الشرعية التي نفذت بحق الإرهابيين في المملكة”.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن  مصدر مسؤول بوزارة الخارجية، بأن الوزارة عبرت للسفير الإيراني “عن استهجان المملكة ورفضها القاطع لهذه التصريحات العدوانية التي تعتبرها تدخلا سافرا في شؤون المملكة”.

كما حمَّلت وزارة الخارجية، الحكومة الإيرانية “المسؤولية كاملة حيال حماية السفارة السعودية  في طهران، وقنصلية المملكة في مدينة مشهد، وحماية أمن كافة منسوبيها من أي أعمال عدوانية، وذلك بموجب الاتفاقيات والقوانين الدولية”.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية اليوم السبت إعدام 47 ممن ينتمون إلى “التنظيمات الإرهابية” ، من بينهم رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

وكانت وزارة الخارجية الايرانية استدعت القائم بالأعمال السعودي في طهران اليوم وتم ابلاغه احتجاج إيران على إعدام رجل الدين السعودي نمر باقر النمر.

اعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية حسين جابر انصاري ان السعودية ستدفع “ثمنا باهظا” لاعدامها رجل الدين الشيعي.

واضاف ان “اعدام شخصية مثل الشيخ النمر لا تملك من الوسائل لمتابعة اهدافها السياسية والدينية سوى الخطاب يدل على مدى تهور (المملكة) ولا مسؤوليتها”.

واثار اعدام رجل الدين الشيعي ايضا غضبا واسعا في العراق حيث طالب بعض قادة البلاد باغلاق سفارة الرياض في بغداد التي اعيد افتتاحها حديثا.

وقال خلف عبد الصمد رئيس كتلة الدعوة في البرلمان العراقي ان “اعدام الشيخ النمر سيخلف عواقب وخيمة وسيشكل نهاية لحكم آل سعود، وان هذه الجريمة ستجلب النقمة على بلادهم”. ودعا الى “غلق السفارة السعودية وطرد السفير وإعدام كافة الارهابيين السعوديين المتواجدين في السجون العراقية وذلك رداً على جريمتهم الطائفية الارهابية”.

وتظاهر مئات الاشخاص في مدينة كربلاء الشيعية المقدسة بوسط العراق تعبيرا عن غضبهم لاعدام الشيخ نمر.

وفي اليمن حيث تقود السعودية تحالفا عسكريا ضد المتمردين الشيعة، دانت رابطة علماء الدين المرتبطة بالحوثيين اعدام الشيخ نمر بحسب موقع الحوثيين الالكتروني.

كما ندد حزب الله اللبناني باعدام الشيخ النمر بناء على “حجج واهية واحكام فاسدة”، داعيا المجتمع الدولي وهيئاته ومنظماته الى ادانة هذه “الجريمة النكراء”.

- -

2 تعليقات

  1. لم تكن ايران لتجرا ان تفعل ما تفعل لو بقي صدام حسين رغم اختلافي معه في سياساته. قدم راس صدام هديه الى الفرس على طبق من ذهب وتحول العراق الى دويله تابعة لايران وانكشفت الجبهه الشرقيه للعرب ووصلت ايران الى اليمن. وامريكا والناتو واوروبا اصبحو حياديين بين يوم وليله .

  2. من ضمن ال 47 شخص الذين تم اعدامهم لايوجد بينهم ايراني غالبيتهم سعوديين ومصري واخر من تشاد ولماذا تحتج ايران هل للنمر صلة قرابة لنظام الحكم الايراني الفاشي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left