العبادي يبدي “صدمته الشديدة” لإعدام الشيخ النمر

Jan 03, 2016
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

بغداد- (أ ف ب): أبدى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي “صدمته الشديدة” لاعدام الرياض السبت رجل الدين الشيعي السعودي المعارض الشيخ نمر باقر النمر، محذرا من تداعيات هذه الخطوة على “الأمن والاستقرار والنسيج الاجتماعي لشعوب المنطقة”.

وقال العبادي في بيان “تلقينا بأسف بالغ وصدمة شديدة نبأ تنفيذ حكم الاعدام بالشيخ نمر النمر من قبل السلطات السعودية”.

واضاف ان “التعبير عن الرأي والمعارضة السلمية هما حقان اساسيان من حقوق الانسان تكفلهما الشرائع السماوية والقوانين الدولية وان انتهاكهما يؤدي الى تداعيات على الأمن والاستقرار والنسيج الاجتماعي لشعوب المنطقة”.

واكد رئيس الوزراء العراقي أن “سياسة تكميم الافواه وتصفية المناوئين لن تجلب الا مزيدا من الدمار والخراب على الحكومات والشعوب، كما ان الواقع وسنن التاريخ اثبتت ان الظلم واستخدام وسائل القمع لن تدوم مهما طال الزمن”.

ونفذت السعودية السبت احكام اعدام بحق 47 شخصا مدانين بـ”الارهاب” بينهم جهاديون مرتبطون بتنظيم القاعدة ورجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، احد وجوه المعارضة للسلطات في المملكة، ما اثار انتقادات حادة في ايران والعراق.

وتوعدت طهران على الفور بان السعودية ستدفع “ثمنا باهظا” لاعدامها رجل الدين الشيعي، ما دفع وزارة الخارجية السعودية الى استدعاء السفير الايراني وتسليمه “مذكرة احتجاج شديدة اللهجة”.

والشيخ نمر باقر النمر (56 عاما) احد اشد منتقدي العائلة الحاكمة في السعودية، كان من اهم الشخصيات التي قادت في 2011 حركة احتجاجية في شرق المملكة حيث يعيش القسم الاكبر من الاقلية الشيعية التي تشكو من التهميش.

- -

6 تعليقات

  1. كان نفسي انك تبدي قلقك على اعدام رئيس الجمهوريه فخامه الرئيس صدام حسين .

    • صدقت والله، لا ينصدمون إلا بمقتل المفسدين في الأرض أمثالهم

  2. الفرق ان صدام ازهق ارواح الملايين من عراقيين وغير عراقيين بينما النمر لم يقتل احدا ولم يدع الى عنف هو فقط طالب بالعدل والمساواة بين سكان المملكة

  3. طالما ماما إيران زعلانة عبر ناطقهم الرسمي عن صدمته بإعدام الإرهابي النمر الذي طالما كان في جميع خطبه إما يسب أويشتم أو يدعو للكراهية وكان دائما يدعوا لإيقاض الفتنة الطائفية وخير شهيد عليه عمتي يوتوب !ولم نشاهدك زعلان لما أعدموا الشهيد البطل سعادة الرئيس صدام حسين

  4. السيد عبدالله كلنا عباد الله ، المثل العراقي يقول أقعد اعوج واحجي عدل ، تعليقك واتهامك للبطل الشهيد صدام العراق مردود عليك حيث أن القوانين السماوية والأرضية تتيح للمظلوم والمعتدى عليه بالدفاع عن نفسه ، اقرأ التأريخ جيدا سترى أن ماقام به الشهيد صدام العراق مع ايران كان رد فعل وليس فعل ، وكان حقا حامي وحارس البوابة الشرقية للوطن العربي مع تحفظي بتوقيت دخوله للكويت ، قول لي من هم اعدائك اقول لك من انت والشخصيات الهابطة من الحكومة العراقية الآن كانوا أعداء العراق وقس على ذلك . تقديري واحترامي للقدس العربي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left