داعية سلفي مغربي: تنظيم الدولة الإسلامية هو دولة شرعية حسب المنظومة الفقهية

[1]

الرباط – «القدس العربي»: قال احد ابرز وجوه السلفية بالمغرب أن تنظيم الدولة الاسلامية هو دولة شرعية حسب المنظومة الفقهية التي يستند إليها أهل السنة والجماعة، فيما طالب معتقلون سلفيون، من المدانين في ملفات ذات صلة بالإرهاب والقابعون في سجن سلا2، بإيفاد «لجنة تحقيق أجنبية مدعومة بمؤسسات حقوقية دولية مستقلة»، بغرض الاطلاع على ما قالوا إنه تحقيق معهم على خلفية الأحداث الإرهابية التي هزت العاصمة الفرنسية باريس ليلة 13 تشرين الثاني / نوفمبر الماضي.
وقال بلاغ صادر عن «30 معتقلا إسلاميا»، قال إنهم يُتابعون بتهمة «الإشادة بأحداث فرنسا اﻷخيرة»، إلى جانب ملفاتهم الأصلية، حيث وصفوا الملف بـ»الملفق والمجحف»، والاتهامات بـ»المجانية»، فيما أضاف المصدر ذاته «تم تلفيق 83 ملفا فارغا للإسلاميين في مختلف السجون (…) برغم براءتنا من التهمة المجانية التي وجهت لنا».
ودعا عبد الوهاب رفيقي، المعروف بأبي حفص إلى إصدار قانون يجرم التكفير نهائيا. وقال في محاضرة «بعد سنوات من الاطلاع على الأبواب والمؤلفات التي كتبت حول التكفير، أرى أن الدولة لو أصدرت قانونا يجرم التكفير لكانت محقة في ذلك، لأن التكفير حكم والأحكام أمرها إلى الله عز وجل، وليس من مسؤولية أحد أن يكفر فلانا أو يضع له حكما».
وأضاف أبو حفص أن التكفير من أبرز مظاهر الغلو في الدين، مبرزا أن ذلك لم يأت من فراغ بل شجعت عليه بعض كتب وأدبيات الفقه الإسلامي، مشيرا إلى مسؤولية الدعوة النجدية، في إشارة إلى ما يعرف إعلامياً بالدعوة الوهابية، في التشجيع على التكفير، والأخطر من ذلك أن التكفير لا يمارسه القضاة أو الدولة، بل هو متاح لكل المسلمين، فيكفي أن تصدر عن الشخص بعض الأقوال أو الأفعال ويكون بالغاً وعاقلاً حتى يتم تكفيره.
ونقل عن أبي حفص أن ما من شيء يفعله تنظيم الدولة الاسلامية إلا وله تأصيل في الفقه الإسلامي، وقال «هذه النتيجة لم آخذها من الإعلام أو من أعداء الإسلام، هذا وقفت عليه شخصيا». واضاف أن كل منظومة داعش موجودة في الفقه الإسلامي وفي كتب الدعوة النجدية، و»لذلك يجب أن نكون متيقنين أننا إذا أردنا مناظرة أي داعشي وجعلنا كتب الفقه حكما بيننا فإنه بالتأكيد سوف يهزمنا، لذلك يجب انتقاد المنظومة الفقهية التي تعتمدها داعش، بدل الاكتفاء باستنكار ما تفعله داعش».
وأكد أبو حفص أن تنظيم الدولة الاسلامية هو دولة شرعية حسب المنظومة الفقهية التي يستند إليها أهل السنة والجماعة، والتي تقوم أدبياتها على شرعية الدولة المتغلبة، مبرزاً أن الذين يستنكرون على داعش استباحة الدماء يجب أن يعلموا أنه لم تقم دولة إسلامية إلا على سفك الدماء والجماجم، كما هو الشأن بالنسبة لدولة بني العباس وبني أمية، التي قتل أمراؤها الآلاف، وفي الأخير بايعهم الفقهاء باعتبارهم متغلبين وأمراً واقعاً.
وللتدليل على وجهة نظره أوضح أبو حفص أن داعش حينما أحرقت الطيار الأردني اعتمدت على إحدى فتاوى ابن تيمية ولم يكذبوا عليه، «داعش لا تكذب على الفقهاء، ما تعتمد عليه داعش موجود في كتب الفقهاء وأدبياتهم، لذلك لا بد من انتقاد هذه الأدبيات».

8 Comments (Open | Close)

8 Comments To "داعية سلفي مغربي: تنظيم الدولة الإسلامية هو دولة شرعية حسب المنظومة الفقهية"

#1 Comment By الكروي داود النرويج On Jan 11, 2016 @ 12:02 am

حكم المتغلب
وأين نذهب بآية وأمرهم شورى بينهم ؟
قال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه: “من بايع رجلاً عن غير مشورة من المسلمين فلا يبايع هو ولا الذي بايعه، تغرة أن يقتلا” .
أخرجه البخاري رقم 6830.
ولا حول ولا قوة الا بالله

#2 Comment By عطية ابوهاشم On Jan 11, 2016 @ 6:12 am

سلفي و بدون ذقن! !!؟؟
صعبة شوي

#3 Comment By محمد فوزي التريكي ~~تونس On Jan 11, 2016 @ 7:20 am

نحن في حاجة لحرق اغلب كتب الفقه والتاريخ التي كتبت في العصر الأموي والعباسي
المصيبة الكبرى ان جاذبية الشعار “دولة الخلافة” التي رفعا البغدادي اغرت العديد من الشباب وحتى بعض النخب السلفية
مع الأسف هذه التيارات بداية بالقاعد ثم داعش لم ترفع عنا ظلما ولا ضيما ولم تسقط لنا طاغية عربيا واحدا بل زادتنا رهقا وتعاسة وكرهت فينا العالم أجمع

#4 Comment By Omar On Jan 11, 2016 @ 8:27 am

أكاد أوصل الى قناعة أن أي ميدان تدخله السلفية إلا و أفسدته , دخلوا الدين فجعلوه حطاما , دخلوا السياسة فطرحوها أرضا, دخلوا الفن فنحروه, دخلوا العلم فسلخوه, دخلوا الرياضة فأرهقوها … مشكلتهم مصارعة كل شيئ يدب على الأرض , حقا أصبحوا عبئا على الحركة الإسلامية إلا من رحم ربك من بعض علمائهم الذين لهم مواقف تحسب لهم, لا أظن أنهم مهيؤن لبناء الأوطان وخدمة الحضارة .

#5 Comment By أحمد – المغرب On Jan 11, 2016 @ 9:45 am

الرجل لا يسوغ قيام دولة داعش وإنما يشرح قيامها واستنادها للفكر الوهابي الذي أساء إلى الدين أكثر مما خدمه. ألم يشر رفيقي إلى الدعوة النجدية التي استند تنظيم الدعوة إليها في قيامه؟؟ ألم يدع إلى قيام جبهة لمناهضة التكفير؟؟؟ ما معنى هذا؟؟ ثم إن التكفير مخالف لروح الشريعة السماوية التي جاءت من أجل إرجاع الكافر إلى دائرة الإيمان. ذلك أن الإنسان، عندما قبل الاستخلاف وحمل الأمانة التي أشفقت من حملها السماوات والأرض، التزم بجملة أمور وكان بطبعه مؤمنا “فطرة الله التي فطر الناس عليها”..”صبغة الله” ولما بدأ ينحرف كان لزاما أن يرسل الله تعالى الأنبياء والرسل لتذكيره بما أخذ على نفسه ي البدء. فأصل الدعوة إدخال الناس إلى دين الله لا طردهم منه بالتكفير. فالفرق واضح، لذلك وجب التنبيه. والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

#6 Comment By عبد الكريم البيضاوي . السويد On Jan 11, 2016 @ 1:51 pm

أحوج الأزمنة للأنبياء هو زماننا هذا بما فيه من فتن وحروب وقلاقل , ربما ليصححوا بعض المفاهيم التي فعل بها الإنسان مافعل على مرور التاريخ والأزمان, لكن كلما ظهر شخص يدعي النبوة وصفوه بالمجنون.

#7 Comment By S.S.Abdullah On Jan 11, 2016 @ 3:34 pm

الكثير لم ينتبه إلى أنَّ في دول المغرب العربي مفهوم الصوفي هو السلفي، بينما غير الصوفي ليس سلفي وفق مفهومهم في التعريفات.

الغريب أن ما يقوله لا يختلف عمّا يقوله الشيعة، فهل هناك فرق بين الشيعة والصوفية؟!

ما رأيكم دام فضلكم؟

#8 Comment By بابى روز العراق دهوك On Jan 11, 2016 @ 6:14 pm

لازال البعض يعيش اوهام الماضي ويحاول جاهدا
الوقوف بوجه عجلة التاريخ وحركتها نحو الامام.
هوءلاء واهمون الدوله الدينيه اصبحت من تراث الماضي
ولا تعود تانية.