استراليا ترفض زيادة المساعدة العسكرية لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية

Jan 14, 2016

cdff1c347bb341d181af238741d60eb1

سيدني - (أ ف ب) – رفضت استراليا رسميا الخميس طلب الولايات المتحدة زيادة المساعدة العسكرية لقتال تنظيم الدولة الاسلامية، معتبرة انها قدمت حتى الان مساعدة “كبيرة”.

وكان وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر دعا في كانون الاول/ديسمبر شركاء واشنطن في محاربة الجهاديين، الى تكثيف جهودهم للحؤول دون وقوع هجمات جديدة مماثلة لتلك التي وقعت في 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس، واسفرت عن 130 قتيلا.

وفيما اعلن رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تورنبول ان بلاده غير مستعدة لتلبية طلب واشنطن، قالت وزيرة الدفاع ماريز باين ان ما تقدمه استراليا كاف.

واضافت في بيان صدر مساء الاربعاء ان “استراليا ناقشت طلب وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر في ضوء المساهمات الاساسية التي قدمناها حتى الان لتدريب قوات الامن العراقية وللغارات الجوية”.

واوضحت ان “الحكومة ابلغت الوزير كارتر ان مساهماتنا القائمة ستستمر”.

وذكرت الوزيرة في المقابل ان استراليا ستزيد دعمها الجوي للمهمات الانسانية.

ويأتي هذا القرار قبل ايام من لقاء في واشنطن بين تورنبول والرئيس الاميركي باراك اوباما، سيعقد بمناسبة زيارة تتمحور حول الارهاب والنزاعات الحدودية.

وارسلت استراليا الى الشرق الاوسط 780 جنديا.

وتشارك استراليا التي قدمت ست طائرات قتالية، في الغارات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية وتساعد في تدريب قوات الامن العراقية.

وقد رفعت استراليا مستوى الاستنفار ضد الارهاب اواخر 2014، فيما شددت القوانين المتعلقة بالامن القومي، وقامت بعدد كبير من عمليات مكافحة الارهاب.

ووقع عدد من الهجومات على الاراضي الاسترالية، ومنها مقتل موظف في الشرطة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left