أوباما يعرب لروسيف عن “القلق المشترك” من فيروس زيكا

Jan 30, 2016

6ipj

واشنطن- (أ ف ب): أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال اتصال هاتفي اجراه الجمعة بنظيرته البرازيلية ديلما روسيف عن “القلق المشترك” من التفشي السريع لفيروس زيكا الذي يشكل خطورة على الحوامل بشكل خاص.

وقال البيت الابيض في بيان إن “الرئيس تحدث هاتفيا اليوم مع رئيسة البرازيل ديلما روسيف لبحث قلقهما المشترك ازاء تفشي فيروس زيكا في الغرب”.

واضاف البيان ان “الزعيمين متفقان على اهمية تنسيق الجهود لتعميق معرفتنا بالفيروس، واجراء ابحاث متقدمة، وتسريع الاعمال الرامية لانتاج لقاحات افضل وتطوير تكنولوجيات اخرى للسيطرة عليه”.

والخميس اعلنت منظمة الصحة العالمية انها ستعقد السبت اجتماعا طارئا حول هذا الوباء الذي يتفشى بسرعة في القارة الاميركية مع توقع ثلاثة الى اربعة ملايين اصابة به هذا العام.

وازدادت المخاوف من تفشي فيروس زيكا الذي ينتقل بواسطة البعوض ومن شأنه التسبب بتشوهات خلقية لدى الأطفال، اثر اعلان مسؤول اميركي رفيع المستوى في قطاع الصحة أن انتاج لقاح ضده قد يستغرق سنوات.

وبالإضافة إلى البحوث الرامية الى تطوير لقاح، يركز الباحثون الأميركيون جهودهم على جبهات أخرى مثل تطوير ادوات تشخيص ونموذج حيواني لفهم آثار الفيروس على الجسم خصوصا لدى النساء الحوامل.

ولم يتم تسجيل أي اصابة مباشرة بفيروس زيكا في الولايات المتحدة، لكن مجلة “ذي لانست” البريطانية نشرت اخيرا دراسة تفيد أن الفيروس قد يتفشى في جزء من الولايات المتحدة خلال اشهر الحر ما يشمل منطقة يقطنها 200 مليون أمريكي.

ولا يوجد حاليا اي مضادات لمواجهة هذا الفيروس بل فقط علاجات ضد اعراضه (ارتفاع الحرارة وآلام الرأس والطفح الجلدي) التي لا قد لا تثير اهتماما كبيرا لدى الاشخاص المعنيين بها كما أنها تبدو حميدة عموما.

ولكن هذه الاصابة الحميدة في الظاهر قد تؤدي الى تشوهات خلقية خطيرة لدى اجنة النساء الحوامل المصابات بالفيروس خصوصا منها خطر ولادة الطفل بجمجمة اصغر من الحجم الطبيعي (المعروف بمرض الصعل او صغر الرأس).

ولم يتم تثبيت الرابط المباشر بين هذا المرض والتشوهات الخلقية لدى الاجنة. مع ذلك، تم تسجيل 3893 حالة صعل منذ تشرين الاول/ اكتوبر في البرازيل التي يتفشى فيها وباء زيكا، في حين لا يتعدى المعدل السنوي لهذه الحالات في هذا البلد 160 حالة.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left