فرنسا: سنعترف بـ”دولة فلسطين” حال عرقلة استئناف مفاوضات السلام‎

Jan 30, 2016
وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس
وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

باريس- رام الله- الأناضول: أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، أن بلاده ستتبنى، خلال الأسابيع القادمة، مبادرة، لعقد مؤتمر دولي، لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية-الإسرائيلية، محذراً من أنه في حال عرقلة بدأ المفاوضات فأنه من الممكن لفرنسا الإعتراف رسميا بدولة فلسطين.

جاء ذلك خلال لقاء الوزير الفرنسي، مع رؤساء البعثات الأجنبية في العاصمة باريس، مساء الجمعة، بمناسبة العام الجديد، حيث أعرب فابيوس، عن أسفه حيال مواصلة إسرائيل، بناء مستوطنات جديدة في فلسطين.

وتابع الوزير الفرنسي قائلا “لن نسمح بعرقلة حل الدولتين، هذه مسؤوليتنا كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي، لذلك ستبدأ باريس، خلال الأسابيع القادمة، مبادرة لعقد مؤتمر دولي لإستئناف مفاوضات سلام بين الجانبين”.

وأضاف فابيوس “المؤتمر يهدف لحلٍ قائمٍ على أساسِ دولتين، ومن المنتظر أن يشارك فيه إلى جانب الطرفين المعنيين، كل من فرنسا وحلفائنا الأمريكيون، والعرب، والأوروبيون، وفي حال عرقلة مبادراتنا بخصوص الحل، فإننا سنتحمل مسؤوليتنا في الاعتراف رسمياً بفلسطين كدولة”.

ومن جانبه رحب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، في بيان صحفي وصل الأناضول بالدعوة الفرنسية، قائلا “نرحب بدعوة فرنسا لتدخل دولي شامل وجاد نحو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة”.

وأضاف “سنقوم بالاتصال مع فرنسا، فضلا عن غيرها من الشركاء الدوليين، للمضي قدما في هذا الاتجاه”.

بدوره قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن الرئاسة ترحب بالجهد الفرنسي وأي مبادرة على طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتؤكد موقفها الداعي لإنهائه، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

ومضى أبو ردينة، “الاعتراف بالدولة الفلسطينية سيساهم بلا شك في بناء السلام والاستقرار بالمنطقة، والقضاء على كل مظاهر التطرف”.

ومنذ نهاية أبريل/ نيسان 2014، توقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية التي كانت ترعاها الإدارة الأمريكية، وما زالت اللقاء الرسمية لبحث استئناف المفاوضات متوقفة.

- -

1 COMMENT

  1. حبل الكذب قصير (وحتى يتبين الخيط الابيض من الاسود) وقد طال كذب الكذابين خصوصا فيما يتعلق باقامة الدولة الفلسطينية (على الشعب الفلسطينى ) ان لايعتمد على كذب الكذابين فلو كانت جدية لاقامة دولة فلسطين ضغط الكذابين قولا لاقامتها فعلا (لان ) الذى يهدد ان لم يحدث كذا ويحدث كذا سيكسر رأس اسرائيل ويلزمها (طيب ) ياكذابين بكل صراحة اسرائيل لاتريد اقامة دولة فلسطين اعلنتها صراحة فوق الطاولة لماذا ينزل الكذابين تحت الطاولة لاشك (لخداع الشغعب الفلسطينى ) لتهدأ طعنات السكاكيين ودهس السيايير والجريمة ان يكون البعض اتفقوا تحت الطاولة على هذة الاكاذيب التى تهدد اسرائيل بكسر راسها والاعتراف بقيام دولة فلسطين هناك مؤامرة يتزعمها الكذابين فى الارض والرد على كذب الكذابين تزايد طعنات السكاكيين ودهس السيايير حتى يجبر الكذابين على الاحتكاك المباشر مع اسرائيل ان كانوا كما يعلنون الان فى 30 / 1 / 2016 م فى كل الاحوال سيتفون فى وجه اسرائيل ويعلنون قيام دولة فلسطين من الان تفوا فى وجهها واعلنوا قيام دولة فلسطين ان كنتم صادقين ايها الكذابين فى الارض فلا ينخدع الشعب الفلسطينى بالاكاذيب ويهرول البعض لطاولة المفاوضات ان كانت فرنسا ستعلن قيام دولة فلسطين وتقول لاسرائيل طزين فيكم وفاللى خلفكم ولاشىء جديد يمكن التفاوض علية فالمفاوضات استنفذت – خلصت – مفاوضات 30 سنة كل شىء كفى كذب وكفى تصديق الكذابين والى اعلان قيام دولة فلسطين ان كانت التهديدات صادقة هذا الميدان ياحميدان افعال وليست اقوال 0

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left