وزير خارجية السعودية: لامكانة للأسد في سوريا المستقبل

Jan 31, 2016
وزير خارجية السعودية عادل الجبير
وزير خارجية السعودية عادل الجبير

أديس ابابا- الأناضول: شدد وزير خارجية السعودية عادل الجبير؛ على دعم بلاده للشعب السوري، موضحاً أن “المعارضة السورية، ذهبت إلى جنيف، وتحمل هموم وتطلعات الشعب، والأسد لا مكان له في سوريا المستقبل”.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير السعودي، لمراسل الأناضول، مساء السبت، في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، التي وصلها للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي.

وأضاف أن “السعودية، تؤيد قرار الاشقاء السوريين (المعارضة)، بالذهاب الى مفاوضات جنيف للمباحثات التى ستجري على مبادئ جنيف 1، لإنشاء سلطة انتقالية للحكم، ووضع دستور جديد، والإشراف على انتخابات جديدة، لتكون لسوريا مستقبل جديدة، لا مكان فيها لبشار الأسد”.

وأوضح الجبير، أن بلاده “تدعم المعارضة السورية في هذا الاتجاه، وكل الحلول السياسية للانتقال في سوريا”، مؤكداً استمرار الرياض، في دعمهم عسكريا، على حد تعبيره.

وتطرق الوزير السعودي، إلى الدور السلبي الذي تقوم به إيران في المنطقة العربية؛ وفي بعض البلدان الأفريقية.

وفي سياق آخر، قال الجبير إنه بحث مع قادة السودان، وإثيوبيا، وموريتانيا، وبوركينا فاسو، وجنوب أفريقيا، وبنين، وغينيا الاستوائية، جملةً من القضايا، وأهمها التحديات الراهنة التي تواجهة المنطقة العربية، والقارة الافريقية بسبب الإرهاب.

وأفاد أن “هناك تقارب في الرؤى بين السعودية، والدول الأفريقية، على أهمية العمل المشترك من أجل تعزيز التعاون العربي الأفريقي والسلم العالمي”.

وأكد الجبير أهمية إقامة شراكة استراتيجية مع الاتحاد الأفريقي، لافتا إلى أن بلاده “ترتبط بعلاقات خاصة مع الدول الأفريقية؛ ونسعى إلى تعزيز التعاون و تكثيف التبادل التجاري والاستثماري بيننا”.

وحول دعم الدول الأفريقية للتحالف الاسلامي، وموقف السعودية في اليمن، قال الجبير “دعم القارة، كان كبيرا سواء للتحالف الإسلامي أو التحالف العربي في اليمن”، مضيفا أن تواجده اليوم في أديس أبابا، للمشاركة في القمة الأفريقية “يجسد عمق العلاقات الأفريقية – السعودية”.

- -

1 COMMENT

  1. السيد الجبير .. تحية واحترام
    الدول التي ذكرتموها والتقيتم معها لا وزن لها .. لا سياسي ولا عسكري ولا يمكن الاطمئنان لها لتغير بوصلتها صباح كل يوم ..
    لن تنفعكم هذه الدول لانها لا تستطيع نفع نفسها …ضياع لوقتكم وأموالكم.
    اما العلاقات السعودية – الافريقية فهي من تخصصكم ، وماذا ستدفعون لهم من “مساعدات” أنتم اعرف بها ولكن اذكركم ان مواقف هذه الدول (التي لا يعرف الأمريكان مكانها على الخريطه) معروضة للعرض والطلب ، وقبلكم كان الرئيس صدام حسين من الداعمين لهم ولكن بشوية فراطه باعوه واتخذوا موقف ضده !!
    هناك تناقض واختلاف كبير بين ما تصرح به سعادتكم وما يقوله الأعمام !!! فمن نصدق ؟
    مع كرهي الشديد لبشار وكل الطغاة في العالم العربي وغيره … أنتم تتدخلون في شئون دول اخرى وبحجج تعلمتموها من الإسرائيليين ولكن هؤلاء يحكمون امريكا والعالم وانتم … اكيد لا !!
    تذكر ان المجرم تدعمه دولتان من الخمسة العظام علنا.. والباقي من وراء الابواب … فماذا أنتم فاعلون ؟؟
    وشكرا للقدس

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left