كبير مفاوضي المعارضة السورية بجنيف2 يحذر من مراوغة النظام لكسب الوقت

Jan 31, 2016
هادي البحرة
هادي البحرة

إسطنبول- الأناضول: حذر كبير مفاوضي المعارضة في مؤتمر جنيف2، الوفد المتواجد حاليا في جنيف، من مرواغة النظام السوري لكسب الوقت، في حين أوصى المعارضة بالتحلي بهدوء الأعصاب والثبات.

وأعرب هادي البحرة، عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض، وكبير المفاوضين في مؤتمر جنيف2، عن تأييده الكامل للهيئة العليا للمفاوضات، ووفد المفاوضات الحالي، ملتزما بوثائق مؤتمر الرياض.

وأوضح البحرة للأناضول أن “وثائق الرياض تلبي تطلعات الشعب السوري، وعلى الرغم من تكالب كافة القوى العالمية ضد الشعب السوري، إلا أن إرادة الشعب هي التي ستنتصر”.

وأوصى البحرة، الموجود في إسطنبول، “الوفد المفاوض، أن يكون ثابتا على مواقفه، متحليا بالهدوء وضبط الأعصاب، وأن لا ينجر لأجندات يحاول فرضها النظام، أو محاولة إثارة الأعصاب، وعليهم التركيز على جوهر القضية، والمطالبة بها، والشعب يقف معهم، ولديهم السلاح الذي لا يملكه وفد النظام”، على حد تعبيره.

وتابع موضحا، وهو لديه تجربة في مفاوضة النظام، “النظام متعود على المراوغة، وسيلعب لكسب الوقت، ولن يعطي أي شيء ذات قيمة أو جوهر”.

وشدد على أن “موقفهم واضح، بأنه لا يمكن القبول بأي وفود إضافية، فالمفاوضات يجب أن تكون بين طرفين، الأول يمثل الشعب السوري، والثاني حكومة النظام، ولا يمكن تحديد الخيارات في الوفد المعارض، فهذا قرار سوري، وهو أساس ذهابهم للمفاوضات”.

وكشف البحرة أن “الانسحال خيار متاح إن لم تسر الأمور كما يريد الوفد المفاوض، يجب ان يكونوا ثابتين على مواقفهم، وعدم جرهم من قبل الطرف الآخر لمواقف أخرى، وعدم السماح بمزيد من سفك الدماء”.

وبين أنه “لا يجد أي تغير في المواقف الدولية، ولا توافق على الحل السياسي الذي يحقق تطلعات الشعب السوري، فالقضايا الخلافية الأساسية ما زالت غير محسومة، ولكن يجب خوض المعركة”.

واعتبر أن “الذهاب للمفاوضات لا يعني التنازل (عن الحقوق ) بالمطلق، وإنما خوض معركة سياسية موازية للمعركة العسكرية، ولعلها أشد ضراوة، ولكن في هذه المعركة لديهم سلاح لا يملكه النظام تماما، ونملك حق أن لا يفرض عليهم، شيء وأن يكون قرارهم حرًا 100%”.

- -

2 تعليقات

  1. لكسب الوقت من اجل ماذا . يعني حتفرطوا اذا طالت المدة ., ؟ اذن لماذا توصي بالهدوء والثبات ؟. ثبات على ماذا ؟ يكفي مواضيع انشائية والخضوع لطلبات خارجية . كونوا واقعيين وتصالحو مع بعضكم البعض ولا تفعلوا مثل الفلسطينيين المنقسمين . كفى مطالبة بذهاب الاسد والذي لن يحصل – ولن يسمح بذلك لا ايران او روسيا او الصين او حزب الله او حتى امريكا – الا اذا اصبح الجبير رئيسا لكل هذه الاطراف .

  2. ستفاوضون من فنادق خمسة نجوم في الوقت الذي يذبح فيه الشعب و لا حياء أمن تنادي و خدوا المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية كخير مثال

    لا حول و لا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left