واشنطن ردا على انقرة : لاتغيير في موقنا من “الاتحاد الديمقراطي”

Feb 09, 2016

20160204154055afpp--afp_7n8

واشنطن- الأناضول : أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، الثلاثاء، على أنها لن تغير موقفها من عدم اعتبار حزب الاتحاد الديمقراطي (كردي سوري)، إرهابيا. وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، في الموجز الصحفي من واشنطن “ليس هنالك تغيير في سياستنا بخصوص هذا الموضوع″، مشيراً إلى أن “كل من يساهم في الحرب ضد (داعش) له دور يلعبه، وفي بعض الأحيان أدوار”

وأضاف كيربي “سنواصل حواراتنا مع الجميع حول كيفية زيادة الضغط على هذه الجماعة (داعش)”.
وأشار إلى أن بلاده تتفهم “قلق تركيا من حزب الإتحاد الديمقراطي (PYD)، وستواصل الحوار معها في هذا الخصوص”.
وأشاد كيري بمساهمات تركيا في التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، مشيرا أن بلاده تبحث دائماً عن طرق “لتحسين شراكتها مع أنقرة في الوقت الذي يزيد التحالف فيه من جهوده لمحاربة التنظيم”.
تصريحات المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جاءت عقب إعراب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن قلقه من دعم واشنطن لـ”وحدات حماية الشعب (YPG) الذراع العسكري لحزب الإتحاد الديمقراطي والمصنف على قائمة الإرهاب في تركيا.
ورغم إدارج واشنطن منظمة “بي كا كا” الإرهابية على لائحة الإرهاب، إلا أنها ترفض تصنيف ذراعه السوري “الاتحاد الديمقراطي” بنفس القائمة، بدعوى “تعاون الأخير معها في الحرب ضد (داعش)”.
واستدعت الخارجية التركية، الثلاثاء، السفير الأمريكي في أنقرة، “جون باس″، على خلفية تصريحات للمتحدث باسم خارجية بلاده “جون كيربي”، اعتبر فيها حزب الاتحاد الديمقراطي “غير إرهابي”. وعلم مراسل الأناضول، من مصادر دبلوماسية، أن نائب المستشار في الخارجية التركية، أوميد يالتشين، استدعى السفير باس، للتعبير عن “انزعاج أنقرة من تصريحات كيربي، المتعلقة بالحزب”.
وسبق أن دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الثلاثاء، “الدول الحليفة والصديقة لتركيا” بإعطاء قرارها بخصوص المنظمات الإرهابية، قائلاً “هل نحن شركاء في مكافحة داعش فقط أم جميع المنظمات الإرهابية؟”، (في إشارة منه إلى “الاتحاد الديمقراطي”).

- -

2 تعليقات

  1. انهم قالووخيرقول قول العارفينا مخطئ من ظن يوما ان للتعلب دينا – أيها العرب أيها الاتراك انتم لا تهموا أمريكا وتريد ان تلعب بكم كيف تشاء الأمور اتضحت فاعتمدوا على أنفسكم .

  2. من حق أمريكا أن تصنف ما تشاء على قائمة الأرهاب وفق مصالحها في
    المنطقة .ويظل كل من يعاديها ويعادي حلفاءها ارهابيا ما عدا من يفسك دماء السوريين .
    كما كان من حقها أن تضع دولا في القائمة السوداء لأنها ترفض الخضوع لها .وتظل تخطط وتعمل بدون كلل حتى تغير نظمها أو تغتال زعماءها في
    الوقت المناسب والمكان المناسب .
    بينما نظام الكيان الصهيوني بات قي نظرها نظاما بريئا ومن حقه الدفاع عن
    نفسه حتى يالسلاح النووي …

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left