قمة مصرية سودانية إثيوبية في شرم الشيخ لبحث “سد النهضة”

Feb 12, 2016

16

القاهرة ـ الأناضول ـ أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الجمعة، أن “الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، ستعقد اجتماعًا على مستوى الرؤساء، أواخر فبراير/ شباط الحالي، لمناقشة ملف مياه النيل وسد النهضة.

وأشارت الوزارة في بيان، اليوم الجمعة، أن “وزير الخارجية، سامح شكري، بحث، اليوم، خلال لقائه نظيره الإثيوبي، تواضروس ادهانومم، على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، الإعداد لانعقاد اللجنة الثلاثية العليا على مستوى رؤساء البلاد الثلاثة، والمقرر انعقادها على هامش منتدى الاستثمار فى أفريقيا، بشرم الشيخ المصرية، يومى 20 و 21 فبراير الحالي”.

وأضاف البيان أن “اللقاء تطرق إلى ملف مياه النيل وسد النهضة، والتباحث حول نتائج اجتماع الخرطوم الأخير، لوزراء الموارد المائية للدول الثلاث”.

ونقلت الأناضول في وقت سابق، عن مصدر دبلوماسي سوداني بالقاهرة، أن “ملف سد النهضة قد يعود إلى مكاتب رؤساء الدول الثلاث، حال تعثّر المناقشات الجارية”، وذلك في أعقاب أول اعتراف مصري، منتصف ديسمبر/ كانون أول الماضي، على لسان رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، بـ “صعوبة” المفاوضات.

وأشار المصدر، وقتها، أنه “في حال تعثر المفاوضات المقبلة على المستوى الوزاري، سيتم اللجوء لرؤساء الدول الثلاث لإنهاء الأزمة”.

وأمس الخميس، تأجل توقيع العقد الخاص بإجراء دراستين إضافيتين على سد النهضة، بين السودان، ومصر، وأثيوبيا من جهة، والمكتبين الاستشاريين الفرنسيين، (بي آر إل) و(أرتيليا) من جهة أخرى، إلى اجتماع آخر، يُعقد في العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا، دون تحديد موعد له.

وكان مقررًا توقيع العقد خلال اجتماعات اللجنة الفنية المشتركة بين الدول الثلاث، والمكتبين الاستشاريين، المنعقدة بالخرطوم منذ الإثنين الماضي، وانتهت مساء أمس الخميس، وشارك فيها وزراء الموارد المائية بالدول الثلاث.

ووقعت مصر والسودان وأثيوبيا، في مارس/ آذار الماضي، وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في الخرطوم، وتعني ضمنيًا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد مع إقامة دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للدول الثلاث التي يمر بها.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left