رغم اتفاق ميونيخ «الغامض»: السعودية ماضية بتنفيذ الخطة «ب» لاسقاط الأسد

سليمان نمر

Feb 13, 2016

الرياض ـ «القدس العربي»:وصف دبلوماسي سعودي اتفاق ميونيخ «لوقف الأعمال العدائية في سوريا خلال اسبوع» بانه «غامض وبارد مثل غموض وبرود السياسة الأمريكية في سوريا».
وترى مصادر دبلوماسية عربية أخرى في الرياض ان واشنطن ارادت ان ترضي الرياض بالإشارة إلى انها ضغطت على موسكو من أجل التوصل إلى اتفاق ميونيخ الباهت الذي لا يعني وقفا لاطلاق النار بالمعنى العسكري، ولا هو هدنة بالمعنى السياسي، والدليل ان كل طرف أخذ يفسر الاتفاق كما يحلو له، وأولهم الرئيس بشار الأسد الذي – يلاحظ ان صوته بدأ يرتفع هذه الأيام – صرح يوم الاعلان عن اتفاق «ميونيخ» مؤكدا انه يهدف إلى استعادة كل الأراضي السورية، وانه مستمر في معركة حلب «بهدف قطع الطريق بين حلب وتركيا وليس السيطرة على المدينة بحد ذاتها» لانه سيحاصر المدينة ويجوع أهلها إلى ان تستسلم، كما يفعل في مدن وبلدات سورية كثيرة مثل مضايا وغيرها.
وواشنطن أرادت ان ترضي الرياض بمثل هذا الاتفاق بسبب الضغوط السعودية على الإدارة الأمريكية بضرورة التحرك أمام الخسائر العسكرية التي تتعرض لها قوات المعارضة السورية بسبب العمليات العسكرية والغارات الجوية الروسية ضد المعارضة، وبلغت ذروة الضغوط السعودية بتلميح الرياض إلى وجود الخطة «ب» للتدخل العسكري المباشر في سوريا هي وحلفائها من دول التحالف الإسلامي.
والرياض أشارت إلى ان هذا التدخل سيكون بالتنسيق مع التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة لاحراج الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين والضغط عليهم للتدخل عسكريا. ولكن الرياض مستعدة للتدخل العسكري مع تركيا ومن يرغب من دول التحالف الإسلامي (أعلنت الإمارات عن رغبتها، ودول أخرى مثل الأردن ستشارك ولكن دون الإعلان عن رغبتها) .
وفي الحقيقة ان السعودية بدأت تحركها للتدخل العسكري في سوريا وفق الخطة «ب» منذ أيام، وقامت بتزويد فصائل المعارضة السورية بأسلحة أكثر تطورا مثل صواريخ غراد الأرض – أرض التي أوقفت الانتصارات العسكرية للنظام في ريف حلب. والسعودية سيصل بها الأمر، وفق مصادر عسكرية عربية في الرياض، إلى تزويد المعارضة السورية بصواريخ أرض – جو لاستخدامها تحت اشراف مستشارين عسكريين أتراك وسعوديين، ضد الطائرات التي تغير عليهم حتى ولو كانت روسية، أي حتى ولو أدى ذلك إلى مواجهة مع روسيا. وترى هذه المصادر ان التدخل العسكري السعودي في سوريا سيكون محدودا على أرض المعارك وسيركز على القيام بعمليات خاطفة لقوات خاصة فقط ، في حين ان الاعتماد الأكبر سيكون على المقاتلين السوريين، لاسيما من تم الانتهاء من تدريبهم في دول الجوار السوري ومنها المملكة ويتم حاليا الدفع بهم إلى أرض المعارك من شمال سوريا وجنوبها وقد زودوا باحدث أنواع الأسلحة. وهؤلاء سيساندهم في الشمال تدخل عسكري لوجيستي تركي، وفي الجنوب تدخل عسكري لوجيستي سعودي وإماراتي وتدخل استخباراتي أردني.
وترى الرياض ان واشنطن لن تترك مثل هذه التدخلات العسكرية للدول الحليفة لها دون تقديم الغطاء العسكري لمثل هذا التدخل. صحيح ان سياسة الإدارة الأمريكية الحالية تبدو مترددة وباردة، ولكنها لن تقبل بان تفلت الأمور من يديها وتدخل المنطقة في مواجهة عسكرية اقليمية ودولية وهي تقف متفرجة.
وربما هذه الأسباب هي التي دفعت وزير الخارجية الأمريكية للتدخل عند نظيره الروسي لافروف من أجل التوصل إلى اتفاق ميونيخ لوقف الأعمال العدائية في سوريا.
ولم يبدد هذا الاتفاق الغموض والضباب بشأن ملف الأزمة السورية، حتى انه – ولغاية يوم أمس السبت – لم يبد أحد مقتنعا وواثقا باتفاق «ميونيخ» وبانه سيطبق، ليس لانه سيبدأ تطبيقه بعد اسبوع، بل لان بنوده غامضة، وكل طرف سيفسر عبارة «الأعمال العدائية» وفق مفهومه. وزير الخارجية الأمريكية جون كيري وفي ختام مفاوضات استمرت لأكثر من خمس ساعات، قال في مؤتمر صحافي مع لافروف والمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، إن الدول الـ17 اتفقت على «وقف للمعارك في جميع أنحاء البلاد في غضون أسبوع».
وأعلن كيري أن المفاوضات بين السلطات السورية والمعارضة «ستستأنف في أسرع وقت ممكن». لكنه حذر من أن «ما لدينا الآن هو حبر على ورق، ونحتاج لان نرى في الأيام المقبلة أفعالاً على الأرض».
فيما أكد لافروف أن المفاوضات حول الحل السياسي «يجب أن تبدأ في أسرع وقت ممكن، من دون إنذارات أو شروط مسبقة».
ودافع كيري عن الاتفاق، موضحاً أن هذا الأمر هو ما تطالب به المعارضة السورية. وقال إن «وقف الأعمال العدائية»، العبارة التي اختيرت عمداً بدلاً من وقف كامل لإطلاق النار، ينطبق على كل المجموعات باستثناء «المنظمات الإرهابية»، مثل تنظيم الدولة وجبهة النصرة.
وأعلن لافروف، من جهته، أن روسيا ستواصل عملياتها في سوريا. وقال «سنستمر، كما التحالف بقيادة أمريكية، في محاربة هذه المجموعات».
ورغم هذه التصريحات لمن رعيا «اتفاق ميونيخ «، إلا ان الاتفاق لم يبعث على ارتياح الأطراف المعنية مباشرة بالوضع السوري، لاسيما المعارضة السورية التي بدا انها لا تريد ان تعطي موافقة على الاتفاق قبل ان ترى الأوضاع على الأرض، وهل الاتفاق أتى ليمنع عنها الامدادات العسكرية واللوجستية الكبيرة التي بدأت تتلقاها مؤخرا لاستعادة ما فقدته من مناطق وبلدات بفعل القصف الروسي ومنها صواريخ غراد 20 التي بدأت باستخدامها بكثافة لضرب الخطوط الخلفية لجيش النظام والقوات الحليفة له.
ومن هنا جاءت تصريحات زعيم المعارضة السورية رياض حجاب ان موافقة هيئة تنسيق المفاوضات على اتفاق «الهدنة المؤقتة»- في إشارة لاتفاق جنيف- «مرتبط بموافقة القادة العسكريين على الجبهتين الشمالية والجنوبية في سوريا».
الرياض بدورها أرادت ان تؤكد ان «اتفاق ميونيخ» لن يعني انه سيكون على حساب هدفها الرئيسي في سوريا وهو اسقاط الرئيس بشار الأسد. ولوحظ ان وزير الخارجية السعودي – الذي أصبح مكوك الدبلوماسية السعودية في مواجهة ايران – عمد إلى معاودة التأكيد على موقف بلاده باسقاط الرئيس الأسد ليس بعد التوصل إلى اتفاق ميونيخ فقط، بل أيضا بعد اجتماعه هناك مع وزير الخارجية الروسي لافروف.
ويلاحظ مراقبون ان موسكو هي التي أعلنت عن موعد زيارة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا منتصف شهر اذار/مارس المقبل، في حين لاحظنا ان الرياض لم تشر إلى هذه الزيارة في وسائل إعلامها، بل أشارت إلى زيارة للملك إلى مصر في شهر نيسان/ابريل.
النظام السوري بدا – كعادته – انه يريد اجهاض «اتفاق ميونيخ» الذي وصفته جريدة «البعث» الرسمية السورية بانه «لن يشيل الزير من البير».
وعلى الفور أعلن الرئيس بشار الأسد تعهده بمواصلة القتال «حتى استعادة كامل الأراضي السورية» وأكد أن المعركة الأساسية في حلب هدفها «قطع الطريق بين حلب وتركيا» وليس السيطرة على المدينة بحد ذاتها، لان الأسد سيقوم بعد ذلك بحصار المدينة وتجويع أهلها حتى يركعوا له، كما هي عادة النظام مع المدن والبلدات التي يحاصرها.
الخميس المقبل من المفروض ان يبدأ تطبيق اتفاق ميونيخ، ولكن كل الأطراف المعنية مباشرة فيما يجري على الأرض، مواصلة معاركها على الأرض، النظام وروسيا من ناحية والمعارضة من ناحية ثانية، والسعوديون ومعهم الأتراك يواصلون استعدادتهم للتدخل العسكري البري والذي بدأ بعيدا عن الأنظار، فهل يطبق اتفاق جنيف؟

سليمان نمر

- -

21 تعليقات

  1. مقالة هامة جدا اخطر موضوع لم يتم اعطاؤه حقه في التحليل السياسي هو ابعاد التدخل العسكري التركي ااسعودي دوافعه وعواقبه واثاره

    • عواقبه على من تناصرينهم سوف تكون كارثيه والايام بيننا

  2. ,ان سياسة روسيا في المنطقة واضحة وضوح الشنس وهي تثبيت التواجد العسكري الروسي في اجزاء كبيرة من سوريا ، لتثبيت وجودها وتمركزها ، اعدادا لاي مناورات او مفاوضات قادمة ، علي المستوي الاقليمي او الدول . ولن يغير تلك المعادلة سوي انسحاب مصر من حلف روسبا ايران ، وعودتها لحلف الخليج تركيا لان علاقة مصر مع الخليج هي الابقي ، حتي لو اضطر الامر ان يتم الانقلاب علي السيسي اذا اصر علي تحالفه مع الاسد وروسيا وايران .
    ولا سلام في المنطقة قبل تحجيم الدور الايرانيي والروسي .

  3. أمريكا لاتريدالخير للعرب ولا للمسلمين وأمريكا تؤيد حلفائها العرب والمسلمين عندما يسيرون علي هواها وكما تأمرهم ,وتدخل السعوديه في اليمن لإنقاذ الشعب اليمني لم يُرضي أمريكا ومحاولة السعوديه التدخل في سوريا لإنقاذ الشعب السوري لايرضي أمريكا ولا تؤيده أمريكا..ووصف الدبلوماسي السعودي إتفاق ميونخ بأنه «غامض وبارد مثل غموض وبرود السياسة الأمريكية في سوريا». إنه وصف دقيق ومعبر عن السياسه الأمريكيه تجاهنا نحن العرب المسلمون .هذا وإني أخاف أشد الخوف علي الملك سلمان بأن يكيد له الأمريكان ويفعلوا به مثل ما فعلوا بشقيقه الملك فيصل رحمه الله….

  4. طيب الاسد حرر تقريبا كل اراضيه وناوي يحرر الباقي طيب شو خص السعودية واوردغان.

  5. وما دخل بشار الأسد من مواصلة المعركة أو إيقافها الرجل ليس بيده شيء المعركة تقودها من الجو روسيا ومن البر تقودها مليشيات الحرس الإيراني وحزب نصرالله والمليشيات العراقية والأفغانية وكذلك المستشارون الروس أما مليشياته فهي مشغولة بالتعفيش فلماذا يرتفع صوت هذا الطاغية

  6. سياسة السعودية ستجلب عليها الدمار الكامل خصوصا وهي تدخل في حرب غير مباشرة في اليمن وسورية والعراق ضد العجم ، والامريكان غير داعمون ذلك التهور ولكن يجنون الأموال في بيع العتاد القديم المنتهية صلاحيته .
    روسيا هددتربحرب شاملة في المنطقة ولن تدخل امريكا طرفا فيها، والنتائج معروفة والتقسيم والخرائط الجديدة جاهزة ..

  7. خوفا من سقوط حلب السعودية عدت العدة ووضعت قوتها الدبلوماسية والعسكرية والاعلامية الهائلة وكذلك العسكرية والجوية لدعم قوات المعارضة السورية المسلحة بالتعاون مع تركيا وقوات التحالف العربي والاسلا مي بعيدا عن اميركا ومياعتها وترددها المشين ضد التدمير التي تشنه روسيا وحلفاءها من قوات النظام واتباعها من المليشيات الطاىءفية بحق الشعب السوري .

  8. مؤتر بعد مؤتمر لكسب الوقت و اعطاء المزيد من الفرص للتدمير و ابادة الشعب السورى و لكن هيهات ان يكون لهم فالشام عصية على الاعداء مهما كانت جنسياتهم

  9. * بعيدا عن التنظير : ما زالت المنطقة تغلي على صفيح ساخن
    * اللهم انصر ( فريق الحق ) وعليك بالمجرمين وقتلة الشعوب .
    سلام

  10. أوربا ومعها حلف شمال الأطلسي وبدرجة من التفاهم مع الروس إتفقوا علي هدفين , الأول هو وقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن لوقف نزوح اللاجئين الي أوربا , الهدف الثاني هو تدمير داعش , وهو ما تعارضة السعودية وتركيا , وأمريكا حائرة بين الطرفين .

  11. مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلَّا ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ و ردات فعله مقتبسة من كلام للإمام علي كرم الله وجهه هذه المقولة تنطبق علي حال السعودية وتركيا و ما نلاحظه من تهديد ووعيد وصخب لأجل التدخل في سوريا بعد فشل الرهانات علي ادرعهم هناك
    لكن الأمر الذي يجب التوقف عنده هو ما ثمن هذا التدخل وانعكاسه وتأثيره علي هذه الدول و رد الفعل الروسي والإيراني عليه وهل يستحق ذلك ؟

  12. لو أن هذا الدعم العسكري للمعارضة السورية قدم منذ البدء لما أستمر سفك الدماء إلى الآن ولما رأينا داعش وماعش في سوريا، ولما أستمر هذا النظام المارق المجرم إلى الآن. ولكن رغم ذلك فإننا نرجو أن تقدم صواريخ أرض جو لوقف المذابح التي ترتكب بحق المدنيين وتدمير ما تبقى من المدن.

  13. الحكام العرب تتحول الامور لديهم الى عداء شخصي ولهذا السبب يتم تدمير بلدانهم وتهجير شعوبهم كما حدث في العراق وليبيا والان سوريا واليمن .لقد من الله علينا باحسن الحكام

  14. هه هي نتائج التامر على العراق واسقاط نظامه الوطني وتدمير بنيته التحتيه لااجل توريط السعوديه بعد لك مع ايران وكان العرب لم يتخذوا درس الحرب العراقيه الايرانيه عندما حصلت بين العراق وايران والسعوديه متفرج والان ايران مع السعوديه .
    الهدف هو اضعاف الدول السنيه في حروب ونزاعات لتدميرها واعلاء شان ايران الشيعيه وحلفاءها

  15. انا معك أيها الرئيس الشهم بشار الأسد. ..لماذا تريد السعودية وتركيا من تدخلهما .. لإنقاذ الشعب السوري ام لإنقاذ داعش
    لقد انكشف الستار عن الجميع

  16. يستحيل أن تجني الرياض عنبا، بعد أن تزرع الشوك في سوريا

  17. الى خالد :يستحيل ان يجني الدكتاتور القاتل ذهبا ولا المجرمين عنبا من حصرم الدم الذي عصروه على ارض سوريا من دماء الاطفال والحرائر والى الذين لا يعلمون ان احبارهم يزنها الله لهم وهم يلمعون دكتاتور دمشق السادي الشارب من دم الاطفال و هاتك الاعراض اقول : عندما اناصر احدا فلن استشيرك واعدك ان من يناصر ارهابيا متوحشا مثل الدكتاتور البائد باذن القوي العزيز هو الذي سيسحق خصوصا من يعتزون ب ( ابو علي بوتين ) كما سماه الشبيحة القتلة قال تعالى ( بشر المنافقين بان لهم عذابا اليما الذين يتخذون الكافرين اولياء من دون المؤمنين ايبتغون عندهم العزة فان العزة لله جميعا وقد نزل عليكم ان اذا سمعتم ايات الله يكفر بها ويستهزا بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره انكم اذن مثلهم ان الله جامع الكافرين والمنافقين في جهنم جميعا ) فدع قوة روسيا التي سحقت تحت اقدام مجاهدين بداءيين اميين في افغانستان تنفعك يوم ينزل باس الله ووعيده على من خطط ونفذ وقصف وايد وكتب حرفا او ابتسم لارهاب الدولة ولربها الاوحد ( لا اله الا بشار الاسد ) هذا المنطق دوروا حوله ولو كان دكتاوركم دمية الروس والفرس لا زال على قيد الحياة لما تحولت سوريا الى محمية روسية ولحسم القائد الرمز المناضل الي ما بعرف شو الامر من سنوات اسعوا سعيكم وكيدوا كيدكم فما ايامكم الا عدد ولا اعماركم الا بدد ووالله لن تبلغوا ضر المستضعفين فتغلبوهم ومن يحارب مظلوما انما يحارب الله ومن يركن لظالم قاتل اجير فارسي روسي قال الله فيه حكمه ( ولا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من اولياء ثم لا تنصرون ) واتركك فرحا بدميتك التي يحركها الروس والايرانيون واقلها لكم بالفم الملءان الم تر كيف فعل ربك بعاد ارم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد وثمود الذين جابوا الصخر بالواد وفرعون ذي الاوتاد الذين طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد فصب عليهم ربك سوط عذاب ان ربك لبالمرصاد ) ! واعدك بفيلم جميل اسمه الطاغية وشبيحته الاعلاميون في مزبلة التاريخ ! والى الذين لا يستحون من خالقهم اذ ينصرون القاتل الارهابي المتوحش قاتل الاطفال وهاتك الاعراض هو وميليشياته الطائفية الجبانة اعدك وعد من لا يخلف الميعاد لانه وعد الله ان ينصر المظلوم ولو طال الزمن ان يقاتلكم المستضعفون حتى اخر قطرة دم واخر قطرة حبر واخر نفس من حياة ضد من لا حياء لهم من ربهم وخلي ايران وروسيا تنفعكم وخليهم ينصروك من باس الله ان جاءكم وارجو النشر

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left