القضاء الفرنسي يستدعي قائد معتقل غوانتانامو السابق

Feb 19, 2016
 الجنرال جيفري ميلر
الجنرال جيفري ميلر

باريس- (أ ف ب): استدعى القضاء الفرنسي القائد السابق لمعتقل غوانتانامو في كوبا الجنرال جيفري ميلر للمثول امامه في الاول من اذار/ مارس في سياق تحقيق حول اتهامات بالتعذيب، على ما افاد معتقلان سابقان في هذا السجن الاميركي وكالة فرانس برس.

غير ان هذا الاستدعاء امام قاضي التحقيق لا يترافق مع اي وسيلة قسرية ومن غير المؤكد ان يستجيب الجنرال ميلر.

وكانت القوات الامريكية اعتقلت نزار ساسي ومراد بنشلالي في افغانستان ونقلتهما إلى غوانتانامو حيث بقيا معتقلين من نهاية 2001 الى 2004 و2005 على التوالي، قبل اعادتهما الى فرنسا حيث قدما شكوى بتهمة الاعتقال الاعتباطي والتعذيب.

وقال نزار ساسي مؤكدا المعلومات لصحيفة ليبيراسيون الفرنسية اليسارية “امر غريب ان نرى ملك غوانتانامو يستدعى مثل اي شخص خاضع للمقاضاة”.

وكانا قاضيان رفضا من قبل طلب الرجلين فاعترضا على هذا الرفض امام محكمة الاستئناف في باريس التي حكمت لصالحهما في نيسان/ ابريل 2015.

وتولى جيفري ميلر قيادة غوانتانامو من تشرين الثاني/ نوفمبر 2002 الى نيسان/ ابريل 2004 وتقاعد عام 2006 بعدما خدم 34 عاما في الجيش، بحسب ما ورد في الشكوى.

ودعم مراد بنشلالي ونزار ساسي طلبهما بتقرير لمركز الحقوق الدستورية ومقره في نيويورك، والمركز الاوروبي لحقوق الانسان والحقوق الدستورية، يعرض بشكل مفصل وسائل سوء المعاملة المطبقة في غوانتانامو ومسؤولية الجنرال ميلر عنها.

وكان تقرير للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الامريكي صدر عام 2008 اشار إلى وجود ادلة على ان بعض تقنيات الاستجواب مثل وضع الموقوفين في وضعيات مجهدة او مهينة او استخدام الكلاب بشكل عدائي طبقت في غوانتانامو بقيادة الجنرال ميلر.

وبدأ معتقل غواتنتانامو باستقبال المعتقلين الذين يشتبه بضلوعهم في الارهاب والذين يحتجزون فيه خارج اي الية قضائية، بعد اربعة اشهر من اعتداءات 11 ايلول/ سبتمبر 2001. ووصل عدد المعتقلين فيه الى 680 معتقلا عام 2003 وفي نهاية كانون الثاني/ يناير كان لا يزال فيه 91 معتقلا.

وتسعى ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما منذ 2009 لإغلاق هذا المعتقل المثير للجدل غير انها تصطدم بمعارضة الكونغرس.

وحكم على نزار ساسي ومراد بنشلالي بالسجن سنة مع النفاذ لتوجههما الى افغانستان بين 2000 و2001 لغايات ارهابية.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left