مقتل مدني وإصابة 7 آخرين “خطأ” في غارة عراقية غربي البلاد

Feb 20, 2016

14024151083113464

العراق – الأناضول – قال مسؤول محلي عراقي، ومصدر طبي، “إن مدنيًا قتل، وأصيب 7 آخرون بجروح، السبت، بقصف جوي لطائرة عراقية بالخطأ، على منزل بمحافظة الأنبار، غربي البلاد”.

وأضاف شاكر محمود، رئيس مجلس ناحية العامرية بالأنبار، أن “مقاتلة عراقية قصفت منزلًا يقطن فيه مدنيون في منطقة الهريمات، بناحية العامرية، على بعد 23 كم جنوبي منطقة الفلوجة”.

ورجح المسؤول العراقي، أن يكون القصف قد استهدف المنزل بـ”الخطأ”، “كون المنطقة تسيطر عليها القوات العراقية، والعشائر السنية”.

وقال مصدر طبي، في مستشفى العامرية العام بالفلوجة، إن “المستشفى استقبل جثة مدني و7 جرحى، بينهم أطفال، جراء القصف الذي وقع على منزلهم”.

ووقع القصف بعد هجوم شنه تنظيم “داعش” عبر سيارات مفخخة على الناحية، بحسب اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي.

وقال المحلاوي، إن “القوات العراقية ومقاتلي العشائر صدوا هجوما لداعش بأربعة سيارات مفخخة على ناحية العامرية، وقتلوا الانتحاريين الأربعة قبل وصولهم إلى خطوط الدفاع″.

ومن جانب آخر، قال مجيد الجريصي، أحد شيوخ عشيرة الجريصات في الفلوجة، إن “أبناء عشائر الفلوجة لا يزالون يواجهون تنظيم داعش في المدينة”، لافتا أن “الاشتباكات متقطعة في محيط منطقة الجولان، شمالي المدينة، ومحيط منطقة حي نزال وسط الفلوجة”.

وأضاف الجريصي، أن “الدعم والإسناد لأبناء الفلوجة المنتفضين بوجه داعش لم يصل حتى الآن، عدا عدد من الضربات للمدفعية والصواريخ، التي استهدفت معاقل التنظيم في محيط المدينة الشرقي والجنوبي”.

وناشد الجريصي، الحكومة العراقية “التحرك لمساعدة أبناء عشائر الفلوجة، الذين يواجهون داعش، كون الذخيرة بدأت تنفذ لديهم، وخشية أن يقوم التنظيم بعدها باعتقالهم وارتكاب مجزرة بحقهم”.

وأضاف أن “التنظيم اعتقل حتى الآن أكثر من 100 مدني في الفلوجة من مناطق لا تشهد أي مواجهات، منها قرب جامع الحضرة المحمدية وسط المدينة”.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left