العراق : الاشتباكات تنحسر في “الفلوجة” بعد اعتقال “داعش” عشرات من أبناء العشائر

Feb 21, 2016

20160221194525reup--2016-02

بغداد- الأناضول :  قال مسؤول أمني عراقي،  إن الاشتباكات بين أبناء عشائر من الفلوجة بمحافظة الأنبار، ومسلحي تنظيم “داعش”، انحسرت إلى حد كبير، بعد اعتقال التنظيم عشرات المدنيين.  وأضاف “راجع العيساوي”، عضو اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة، خلال حديث للأناضول، “إن تراجع الاشتباكات جاء بعد اعتقال تنظيم داعش أكثر من 110 مدنيين من أهالي الفلوجة، تتراوح أعمار غالبيتهم بين 15 و35 عامًا”.

وتابع العيساوي، أن “التنظيم هدد أبناء عشائر الفلوجة بإعدام المعتقلين جميعهم في حال عدم توقف المواجهات المسلحة”، مشيرا أن “العمليات الحالية، تقتصر على شن مقاتلي العشائر، هجمات محدودة، لاغتيال مسلحين من التنظيم”.
ومنذ أيام تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلي داعش وأبناء عشائر في الفلوجة، كبرى مدن محافظة الأنبار، الواقعة على بعد 45 كيلومترا شرق مدينة الرمادي و65 كيلومترا غرب العاصمة العراقية بغداد. وكانت الفلوجة أولى المدن العراقية الكبرى التي سقطت في يد “داعش”، مطلع عام 2014، قبل أن يجتاح مسلحو التنظيم شمالي وغربي البلاد في صيف العام نفسه.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left