صحافي يطلق منصة إلكترونية للتأكد من صحة الأخبار السورية المغلوطة

مصطفى محمد

Feb 26, 2016

غازي عنتاب ـ «القدس العربي»: تحت عنوان «تأكد… لأن الخبر أمانة»، أطلق الصحافي السوري أحمد بريمو منصة الكترونية، بهدف محاربة الأخبار المغلوطة المعنية بالشأن السوري.
وهو يهدف من خلال المنصة الالكترونية، إلى قطع الطريق على كل الأخبار والصور التي يتم ضخها بدون التأكد من مصداقيتها من مصادر موثوقة فيما يتعلق بالخبر، ومن برامج تقنية احترافية فيما يتعلق بالصورة الصحافية.
ويحاول الصحافي من مدينة حلب، أن يقطع الطريق على وسائل الاعلام التابعة للنظام، للاستفادة من الخبر المغلوط من جانب المعارضة، للطعن بمصداقية الإعلام المعارض.
«المنصة» تهدف إلى خدمة الحقيقة وهذا أولاً، وهذا بالتالي سيقود إلى خدمة الثورة السورية، ومن هنا كان لزاماً علينا أن نكافح كل الأخبار التي تشوه ثورتنا، في مسرح التشويه وسائل التواصل الاجتماعي».
ويضيف بريمو لـ « القدس العربي»، «يهمنا الخبر المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي، لأن الكثير من الصحافيين يعتبرون أن أي شخص موجود بالداخل السوري مصدر للخبر».
معتبراً أنه «من غير المقبول الاعتماد على شخص واحد مهما كانت درايته كمصدر للخبر»، موضحاً على سبيل المثال أتلقى كثيراً من الاتصالات من وسائل اعلام للاستفسار عن خبر ما في مدينة حلب، ويكون ردي على كثير منهم بأن لا تفاصيل لدي عن الخبر، لأني في مكان بعيد نسبياً عن ساحة الخبر».
وبعكس ما يظن المتابع، فإن متابعة الأخبار لا تتطلب فريق عمل كبير بحسب بريمو، موضحاً «يحتاج العمل إلى دراية باستخدام التقنية التي أتاحتها الشركات الالكترونية الرائدة، للتحقق من الفيديو والصور الصحافية، وأيضاً يحتاج إلى مصادر موثوقة للتأكد من صحة الخبر، عبر مقاطعة افادات هذه المصادر».
ويشرح آلية عمل المنصة بالقول «ليس من مهمتنا نشر الأخبار الصحيحة، ولكن عملنا يتمحور حول تفنيد الأخبار المغلوطة فقط، وليست الغاية الانتقاد قطعاً لمصنع الخبر أي الوسيلة».
وفور بداية العمل في المنصـة، تمـت الإشارة، إلى تقرير مغلوط نشره موقع «عربي 21» في21 شباط/فبراير الجاري، تحت عنوان، «68 قتيلاً إيرانياً بسوريا في أسبوع… ولجنة لمتابعة الموقف»، نقل فيه الموقع عن موقع «ره اب» الايراني خبراً قال فيه ان إيران استعادت جثث 68 عنصراً من كوادر وضباط الحرس الثوري قتلوا بمعارك في سوريا، لكن عند الرجوع من المنصة إلى الخبر الأصلي في الموقع الإيراني تبين أن هؤلاء قتلوا بمعارك قديمة خلال الحرب العراقية الايرانية، كما قال.
وحول طريقة كشف المنصة للخبر المذكور آنفاً قال، «لقد عدنا إلى الخبر الأصلي الذي نقل موقع «عربي21» عنه، وتمت الاستعانة بشخص يتقن اللغة الفارسية، وتبين لنا حقيقة هذا الخبر».
من جانب آخر اعتبر بريمو أن خطوة إطلاق المنصة «خطوة متأخرة»، قائلاً «لقد تعرضنا في الإعلام الثوري لكثير من الأخطاء، وهذه الأخطاء أفقدتنا كثيراً من الجمهور المتعاطف مع الثورة السورية، والدليل أن الكثير من المتابعين يعتقدون بصحة الأخبار التي تبثها وسائل الاعلام الموالية للنظام».
واستطرد، «في بداية الثورة كان الخطأ مقبولاً إلى حد ما، لأننا كنا نتعامل مع أشخاص هواة، غير مؤهلين لممارسة المهنة، لكن بعد خمسة أعوام من عمر الثورة لا عذر لأحد»، وزاد بريمو «الخبرة العملية التي اكتسبها الناشط على مدار عمر الثورة كفيلة بأن تعد صحافياً رائداً على المستوى العالمي، لا المحلي فقط، والكثير من الصحافيين الأجانب الجدد على المهنة، قد يدفعون آلاف الدولارات للتدرب لشهر واحد في الداخل السوري».

مصطفى محمد

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left