ترقّبوا جمهورية سوريا «الفدرالية»!

رأي القدس

Mar 02, 2016

بعد تصريحات عديدة تركيّة تؤكّد أن روسيا تقوم بإنشاء دولة علوية للأسد، وتصريح لوزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، يحذر فيه من انهيار الدولة السورية، جاء تصريح نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، ليضع النقاط على الحروف. فعلى عكس التصريحات التركية والأمريكية، التي تحذّر من انهيار الدولة السورية، ومن خطط موسكو لإنشاء دولة علوية تدور في فلكها على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، فإن التصريح الروسي يحبّذ ويروّج لفكرة سوريا «فدرالية»، وهو واضح في صراحة تأييده لهذا السيناريو.
لكن ما الذي يقصده الروس حقاً؟ وهل يتعلّق الأمر بخطّة روسية منفردة، أم بتوافقات بين القوّتين العظميين، تستخدم المباضع العسكرية والسياسية المتوفرة لديهما، لصياغة جراحية تعيد فتق وقطب الجسد السوري المنتهك؟ أم أن الأمر يتعلّق بقبول أمريكيّ ـ روسيّ بتسويات الأمر الواقع فعلاً والذي يفرض نفسه، والذي يعتبر أن سوريا القديمة قد انتهت، وأن الشعب السوري تحوّل إلى كيانات متنازعة، لا يجمع بينها غير مناخ التكاره الأهليّ الهائل الذي غذّته المجازر وحملات التطهير الطائفي والقوميّ، والهجمات الكيميائية وقصف الصواريخ والبراميل المتفجرة، والتهجير المبرمج؟
تصريح ريابكوف يمتدح النموذج «الاتحاديّ» كونه «سيخدم مهمة الحفاظ على سوريا موحدة وعلمانية ومستقلة وذات سيادة»، على حدّ قوله، ويجيء هذا القول معطوفاً على تصريح سابق للرئيس السوريّ، بشار الأسد، في أيلول/سبتمبر الماضي «لا يستبعد النظام الاتحادي». ويتوافق التصريحان في الجوهر. فالروسي يشترط ألا يكون هذا النظام «من إملاء شخص على بعد ألف كيلومتر من سوريا»!، بينما يقترح الأسد أن يكون التغيير «نتيجة لحوار بين السوريين»!
التصريح الروسيّ يظهر، بداية، انتقالاً من مرحلة التموضع العسكريّ البرّي والجوّيّ، التي غيّرت موازين القوى في سوريا لصالح النظام وحلفائه، إلى مرحلة إعادة فكّ وتركيب هذا النظام بشكل يخدّم على المصالح الروسيّة، من جهة، ويعيد تطبيع علاقات هذا النظام الشرعية والقانونية مع العالم.
مصطلح «جمهورية سوريا الاتحادية» هو أكثر من قلب لحروف «جمهورية روسيا الاتحادية»، ولا تفوت سيدا الكرملين و»قصر المهاجرين» طبيعة التشابهات الكثيرة بينهما، فالرئيسان، بوتين والأسد، تولّيا السلطة في العام نفسه، ولديهما تاريخ طويل من المجازر ضد حواضن «إسلاميّة سنّية»، في الشيشان والقوقاز، كما في سوريا ولبنان. وكلا الرئيسين يخضعان لعقوبات غربيّة كبيرة على نظاميهما، وكلا البلدين يلتقيان في شراكتهما العميقة مع إيران ومشروعها للمنطقة العربية.
ما يختفي إذن، خلف الجمل الباطنيّة عن «سوريا اتحادية» ودولة «علمانية ومستقلّة وذات سيادة» هو رغبة خالصة في استكمال هضم روسيا لسوريا وجعلها فلكاً تابعاً لها، وفي ذهن موسكو بالطبع، نموذج إسرائيل ودورانه في فلك الولايات الأمريكية المتحدة. تحت حكم الأسد تحوّل مصطلح «الجمهورية العربية السورية» إلى «ماركة» أو «براند»Brand لتوصيف الوحشية المطلقة لنظام في تعامله مع مواطنيه، وكذلك للإرهاب بكلّ أشكاله: إرهاب الدول، وإرهاب التطرّف الديني والطائفي والقومي، وهذا، يستدعي، في عرف «البزنس» السياسي العالمي، اختراع «براند» جديد: جمهورية سوريا الاتحادية.
يعود الاسم بالتاريخ لثلاثينات القرن الماضي حين ارتأت فرنسا آنذاك أن تقسم المشرق العربي إلى دول دمشق وحلب و«جبل العلويين» و«لبنان الكبير» و«جبل الدروز»، ولكل من هذه الدول علم وعاصمة وحكومة وبرلمان وعيد وطني وطوابع وبريد. واضطر الفرنسيون، بعد ثورة شعبية استمرّت سنوات، لإعادة توحيد سوريا، كما اضطروا لإجراء انتخابات فازت فيها المعارضة وصولاً إلى استقلال سوريا ورفعها العلم الذي يرفعه الثوار السوريون اليوم.
تحاول روسيا أن تقوم، من جديد، بما فشل فيه الفرنسيون، مع التركيز على «الدولة العلوية» العتيدة. ولا يبدو أن الأمريكيين بعيدين كثيراً عن هذا المشروع، ولكن من باب التعويل على الطرف الكرديّ ومغازلة أحلام الأكراد بدولة مستقلّة.
والمشكلة في المشروعين هما الطابع الانتهازيّ والقسريّ فيهما، وفي تعارضهما مع أحلام السوريين بدولة مدنيّة «مستقلة وذات سيادة» فعلاً لا يتحكم فيها طرف يبعد عنها 5421 كيلومتر (مثل روسيا)، أو 10745 كم (مثل أمريكا).

رأي القدس

- -

34 تعليقات

  1. من سيحافظ على وحدة سوريا هم شهدائها وابطالها المجاهدين هذا كمرحلة أولى ربما سوف تقسم لكن هذا لم يدوم طويلا وإحساسي يقول ان سوريا ستصبح اكبر ما عليه الان لربما تصبح دوله واحدة مع لبنان و الأردن والعراق وتقوم بكنس الاحتلال الصهيوني من فلسكين الحبيبة فلا كيري ولا فروف

  2. كل اللاعبين في الساحه السوريه هم فقط بيادق بايدي اجنبيه. الاسد لعبه بيد الروس وداعش لعبه بيد الامريكان. الا ما ندر من بعض الوطنيين.

  3. شر البلية ما يضحك فعلاً،

    وكما كان ماركس والذين يعتبرون أنفسَهم ماركسيين يرددون، على الدوام: «يا عمال العالم اتحدوا»،…

    وها نحن نخاطب المجرمَيْن بوتين والأسد وأمثالَهما بأعلى صوتٍ: «يا مرتكبي المجازر في القوقاز والشيشان وفي سوريا ولبنان، ويا صانعي الإرهاب بكلّ أشكاله من إرهاب الدول وإرهاب التطرّف الديني والطائفي والقومي، اتحدوا واتحدوا ثم اتحدوا»،…

    حتى لو كانت تفصل بينكم مسافة تبلغ 5421 كيلومتر، بل وأكثر!!!

  4. لا باس من سوريا فيدرالية موحدة ، هذا أفضل من تقسيمها الى إمارات داعشية و قاعدية و تركية .

  5. من حيث المنطق سوريا مهد الحضارات ، و انا لا ارغب بالعيش مع الدواعش و اصحاب الأفكار الديني المتطرف ، و لا ارغب ان يتحكم الفكر الوهابي بمصير ابناءي ، ، و مع الزمن الطويل سيقوم السوريون بثورة جديدة تكنس ارضها من الغرباء و الدخلاء و أعداء الحضارة و تعود من دولة اتحادية الى جمهورية حضارية للجميع .

    • لا احد يريد العيش مع الدواعش صنيعة النظام السوري و العالمي. و لكن ماذا عن الإمارات العلوية و الشيعية و الكردية . هل تستطيع انت و أبناءك العيش معهم؟

  6. بسم الله الرحمن الرحيم.رأي القدس اليوم عنوانه(ترقّبوا جمهورية سوريا «الفدرالية»!)
    امريكا وروسيا ،وبرغبة ملحة وايحاء وتوجيه صهيوصليبي وبقصد اكثر خبثا لا يريدان للعرب والمسلمين-وخاصة في الجيرة الاسرائيلية- ان يكون لهم قرار مستقل نابع من حكم صناديق الاقتراع الحرة والنزيهة؛لان ذلك سيفرز حكاما يعبرون عن الارادة الحقيقية لشعوبهم ،هذه الارادة التي تتناقض مع الوجود الاسرائيلي الذي زرعه -نبتا خبيثا ساما- المكر والغدر المعادي على ارض فلسطين العربية الاسلامية،ولذلك فهاتان الدولتان وغيرهما من الدول الاستعمارية،وبالتعاون الوثيق والتنسيق مع ملالي ايران واذنابهم، تدأبان على تفتيت الدول العربية على اسس طائفية وعرقية حتى تستمر الهيمنة والتفوق الاسرائيلي على جميع افرازات التفتيت هذه .وبدل من اكثر من عشريد دولة عربية يريدونها ان تفرخ دولا عربية هزيلة بالعشرات تستمر في التنابذ والتناحر والعمالة والتطلع للحماية من امريكطا وروسيا واسرائيل وايران.
    هذه المخططات المعادية لا يحبطها ويجهضها الا المجاهدون الذين نذروا انفسهم لحماية العرب والمسلمين من تآمر الاعداء الالد اعلاه

  7. طبعا ونحن على اعتاب الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس بيكو المشؤمة برسم الحدود بين الدول العربية وقيام الكيان الصهيوني. والان ستبدا المرحلة الثانية كما يبدو لرسم خرائط جديدة اكثر تمزقا لمجتمعاتنا العربية بداية من العراق وسوريا ….

  8. * ( تفتيت سوريا ) وارد .
    * دولة علوية // دولة سنية // دولة كردية ؟؟؟
    * هل ينجح المشروع ؟؟؟
    * الجواب : الشعب السوري وممثليه يجلس مع بعض ويعلن للعالم
    * ( موافقون ) او ( غير موافقين ) .
    سلام

  9. هذا المشروع قديم جديد وأعتقد انه الان بعد المجازر والمذابح التي ارتكبها بشار باسم العلويين سوف يكون التموضع المناطقي والجغرافي هو سيد الموقف في سوريا بمعنى ان التقسيم هو حاصل بشكل طبيعي الآن لذلك اعتقد ان سوريا الموحدة لن تعود وتقسيمها الى دويلات حسب المخطط الاسرائيلي هو مايعمل عليه الان بشار وايران بتنفيذ عملي من روسيا

  10. * في مشكلة كبيرة ع المشروع .
    * ( تركيا ) سوف توافق ع الدولة ( العلوية ) والدولة ( السنية )
    وتقاوم بشدة قيام دولة ( كردية ) ؟؟؟
    سلام

  11. فدرالية، كونفدرالية، او بطيخية !!! لا يهم الاسم فالمهم التقسيم الذي حذرنا منه مرات ومرات واكثر المعلقين الافاضل علقوا مرات كثيرة بان الخارطة الجديدة للشرق الوسط بدأت ولن تبقى دولة مسلمة كبيرة في المنطقة وبدون استثناء، فكل الدول ستتقسم وذلك لبقاء دولة اسرائيل العظمى وتحكم المنطقة كلها وتبيع السلاح والعتاد ليتحاربوا مع بعض وإسرائيل تصبح بلد الامن والامان في المنطقة !!!
    وهذا اقل ما يستحقه الاغبياء !!
    وشكرا للمقال الوافي الشافي.

    • اخ حكمتusa
      اتفق تماما بما تفضلت به بتعليقك اعلاه.ارتدادات التهور في العراق واليمن و سوريا سترجع على دولة ال—– و تذهب دولتهم ادراج الرياح والحبل على الجرار…. سيُعطى للولايات المتحدة وروسيا إعادة ترتيب الأنظمة و هيكلتها؛ .ما علينا الا الانتظار

  12. * قد توافق تركيا لو حصلت على ( ضمانات ) بأن الدولة ( الكردية )
    ستكون ( منزوحة السلاح ) ومراقبة من قبل تركيا والمجتمع الدولي.
    سلام

  13. * في النهاية : ( سوريا والعراق ) سوف تتحول الى ( دويلات )
    والأفضل يحصل ذلك ( بالتفاهم والتراضي ) بدل القتل
    والتشرد وأنهار الدم ؟؟؟
    سلام

  14. صلاح حال سوريا هو من صلاح حال العراق وكل بلد عربي وقع وقعة العراق لن تقوم له قائمة قائمة إلا على الأقل بعد مرور قرن من الزمن على وقعته هذا إن وجد من له العزم على إعادة بناء مقومات أي بلد عربي انهار لأي سبب كان. فهل عادت الأندلس حتى يعود الوطن العربي ومعه دويلاته التي تتداعى في كل مرة وفي كل عصر ووفق الضعف والوهن الذي يصيب أهله حسب كل زمان.

  15. عذرا، الاحلام بدولة مدنية لا تبني دولة. الدول تبنى بالافعال وليس بالاحلام. ثم ان عدم وجود خطط مضادة لمخططات الاخرين هذه قمة المأساة. لدى المسلمين والعرب والسوريين امكانية في قلب الطاولة على الجميع ان ارادوا، وهذا سياسيا وعسكريا ومنطقيا ممكن وممكن جدا. اما الاحلام والتمني فهذه لن تجلب الا الندامة وما لا تحمد عقباه.

    • مثل ما راينا الكثيرين يتاجرون بالقضية الفلسطينية صرنا نرى الكثيرين يتاجرون بالقضية السورية ؟! باركين أمام الديسك توب او اللاب توب تبعن وبيحكوا بالأفعال والخطط المضادة سياسيا وعسكريا ومنطقيا وبينتقدوا الاحلام والتمني وهنن لساتن باركين أمام الديسك توب او اللاب توب تبعن بيقولوا وبيقولوا وبيقولوا؟! انتصرنا وحررناها فعلا ؟!

      • الشعب الفلسطيني وانا اعني هنا الشعب المتعلم المكافح الذي يبدو انك لا تعرف عنه شيئا، افشل الى الان كل مخططات التجار والمقاولين من الفلسطينيين وغيرهم لانه شعب افعال وليس اقوال ولهذا تكسرت كل مؤمرات الدنيا وفلشلت على حائط صده المنيع . نفس الموضوع يخص الشعب السوري. ان كنت لا تريد حتى للناس ان تتبادل الافكار والمشاعر وتنتقد استخدامهم للابتوب فلماذا تكتب هنا؟ شيء غريب فعلا ومضحك.

        • أنا بالعادة ما بكتب إلا ردا على بعض اللي بظنوا إنن ما في حدا غيرن بيعرفوا عن الشعب الفلسطيني ؟! بركزوا على قسم معين من هذا الشعب وبيتجاهلوا الأقسام التانية وخاصة الفقراء اللي انحرموا من التعليم ؟!! هذا إذا ما كتبت شيء عن ادعاءن بخصوص الشعب السوري ولساتن باركين أمام اللاب توب تبعن بيقولوا بالأفعال والخطط وبيقولوا وبيقولوا؟! لكن أنا لا أستغرب ولا أضحك متلن ؟!!

          • والفقير سواء كان سوريا أو فلسطينيا أو أي جنسية تانية يولد أكثر تعلمًا ؟؟!!!!

  16. - سوريا سيحكمها أهلها ، المسلمون .. أحفاد عز الدين القسام ، والشرفاء من باقي الطوائف ، ولو بعد مئة سنة ( ستنتصر الثورة في بضع سنين)
    - أعجبتني الصورة في أعلى المقال ، كان ينقصها (الشلّة) صورة دريد لحّام!!!

  17. * ( الله اعلم ) الدول التالية لن يتوقف فيها ( الصراع )
    الا اذا حصل ( التقسيم ) ؟؟؟
    * سوريا
    * العراق
    * اليمن
    * ليبيا
    سلام

  18. * اخي الحكيم ( حكمت ) حياك الله .
    * ما دام ( التقسيم ) وارد .. وارد
    * لماذا الصراع والذبح وانهار الدم ؟؟؟
    * لماذا لا يتم التقسيم ( بالتفاهم والتراضي ) ؟؟؟
    * ما فائدة سوريا والعراق ( الوطن ) اذا ( انقرضت ) الشعوب ؟؟؟
    * ما فائدة الأرض بدون ناس يبنوها ويعمروها ؟؟؟
    * اللهم فرج على الشعوب العربية يا رب العالمين .
    سلام

  19. ارى انه يجب على المعارضة قبول النظام الفدرالي لتوقيف هذه المأسات المروعة التي وقع فيها الشعب السوري حتى من باب التكتيك الحربي

  20. - البعض يتحدث عن التقسيم وسيادة إسرائيل في الشرق الأوسط وكأنه قدر إلهي لا يمكن رده ولا تغييره ولا الوقوف بوجهه
    - الثورة السورية هي معركة الأمة المسلمة وفرصة الأمل المنشود بحرية الأمة ، وفلسطين بوصلة الجهاد والمقاومة
    - أؤمن تماماً أن الخلاص قريب ، وأن النصر قادم لا محالة ، وأن صحوة الأمة هي القدر الإلهي القادم ، بعد تضحياتها في فلسطين وسوريا واليمن والعراق ومصر وغيرها
    - الإسلام سيحكم العالم ، وموازين القوى ستتغير ، وأميركا وإسرائيل باي باي ، والشعب العربي لن تخمد ثورته عمالة العملاء وخيانة الجبناء ، ولا دوام للاستبداد
    إذا الشعب يوماً أراد الحياة
    فلا بـد أن يستجيب القـدر
    ولا بـد للّــيـل أن يـنـجـلـي
    ولا بـد للـقـيـد أن ينـكـسـر

  21. نظام الفيدرالية ليس تقسيما للدولة بل هو نظام رائع يعطى للمناطق ذات الخصوصية القومية او الجغرافية او الدينية سلطات اوسع فى الشؤون الداخلية بينما العلاقات الخارجية و الامن و الدفاع فهو بيد السلطة المركزية .
    الفدرالية تمنح بالفعل حريات اوسع و هو نظام مطبق فى امريكا و روسيا و كندا و الامارات بالرغم من ان سوريا لا تحتاج لمنح هذه الحريات الفدرالية لان جميع الطوائف لهم حرية دينية واسعة ، كما انه لا توجد منطقة فى سوريا ذات خاصية قومية او طائفية فكل المناطق مختلطة عدا عن بعض المساحات الجغرافية الصغيرة التى لا يمكن تصنيفها كمنطقة فدرالية
    اعتقد ان الحديث عن الفدرالية فى سوريا يقصد به منح مناطق حكم ذاتى للاكراد و ستكون هذه ضربة لتركيا و ليس لسوريا .

  22. القوى العظمي تتحدث عن الحل اليوغسلافي للقضية السورية , حيث تحولت يوغسلافيا الي أربع دول مستقلة تحت مظلة الإتحاد الأوربي . الشعب السورى بكل طوائفة قام بثورة شعبية من أجل الإصلاح السياسي ولم تكن هناك حرب أهلية طائفية دينية في سوريا , مثلما لم تكن هناك حروب طائفية دينية في الثورات التونسية والمصرية علي سبيل المثال . هل ستقسم سوريا بين أمريكا وروسيا فقط لعدم وجود مظلة عربية , أم بالإتفاق بين تركيا وإيران والسعودية وإسرائيل ؟ ومن قال أن معظم الدول الأخيرة ستنجو من حمي التقسيم في مراحل لاحقة . الدول العربية والإسلامية هي المسؤولية عن الحفاظ علي وحدة سوريا من التقسيم , وإنهاء الفوضي والحروب في العالم العربي والإسلامي كلة .

  23. عنوان جميل وراي في محله
    ونتمنى تحقيقه اليوم قبل غد
    لا حل لمشكلة سوريا الا بالفيدراليه.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left