أزمة بين الدولة ومجلس النواب المصري .. ورئيسه يحذر من حله والدولة العميقة داخله

Mar 01, 2016

1631841987555589182

القاهرة - الأناضول: حذّر رئيس مجلس نواب مصر، علي عبد العال، اليوم الثلاثاء، وللمرة الأولى من “الدولة العميقة ، وحل المجلس ، وسط استمرار أجواء حظر البث التلفزيوني المباشر لجلسات المجلس، ردًا على فوضى الاتهامات بين أعضاءه.

واعتبر عبد العال، بحسب الموقع الالكتروني للتلفزيون الحكومي، الفوضى والمشادات الكلامية الأخيرة أثناء مناقشة اللائحة الداخلية للمجلس، بأنها قد تكون سبباً في حل البرلمان المصري لاحقاً.
وأوضح المصدر ذاته أن “عبد العال اعترض على حالة عدم الانضباط أثناء الجلسة، وانفعال أحد النواب ، الذى قال قبل انسحابه من الجلسة رفضًا لاجراءات التصويت، إن المجلس سوف يتم حله خلال مناقشة مواد اللائحة، بينما رد رئيس المجلس بالقول: بالطريقة هذه سيتم حله  دون ذكر تفاصيل.
وفي الواقعة الثانية، حسب المصدر ذاته، أكد رئيس المجلس “استمرار وجود الدولة العميقة فى مجلس النواب”، في إشارة إلى الارتباك والتأخير والأخطاء في التصويت الالكتروني داخل القاعة، والمسؤولة عنها جهة حكومية.
وأورد رئيس المجلس التحذير، “خلال جلسة اليوم، بعد تكرار كتابة عبارات مغلوطة على شاشة القاعة  خاصة بنص المادة 178 تسببت في تكرار التصويت وفوضى فى القاعة”.
وقال عبد العال “يبدو أن الدولة العميقة موجودة فى ذلك المجلس مشيرا الى اغلبية مؤيدة للنظام المصري. مضيفاً : أحذّر للمرة الأخيرة المسؤولين عن الجانب التقني، وأطالب الأمين العام للمجلس باتخاذ إجراءات صارمة ضد العاملين”. ن جانبه، علّق النائب اليساري، هيثم الحريري، على الواقعتين بالقول “كانت خارج السياق، ربما رئيس المجلس تسرّع في هذا الوصف، لكن أعتقد أن ذلك (الدولة العميقة) غير موجود داخل المجلس″.

وأضاف “لا أتصور أن التأخير والإنجاز داخل القاعة، المترتب عن أخطاء التصويت الالكتروني الموجود كان نتيجة دولة عميقة، ولا أتصور أن خروج نائب أو الأشياء التي رأيناها الفترة الأخيرة، ستكون سببًا في حل المجلس″، معتبراً “هذه الأمور موجودة في كل برلمانات العالم، ولكنها ليست مبرر كي نقبل أن تكون موجودة، ولا يجب أن تكون مبررًا لحل المجلس″.
محمود خليل، رئيس قسم الصحافة بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، قال  إن تحذيرات رئيس مجلس النواب، لا يجب أن تمر هكذا، وهي تعبير على أن هناك صراع كبير بين الأجهزة  الحكومية والأمنية ربما يؤثر علي المجلس، وأضاف:” هذا التحذير مؤشر خطير، وإنذار مبكر، ومؤشر لا تخطئه عين علي الصراع الدائر”.
وأشار أن “ما يحدث منذ انطلاق المجلس حتى واقعة الضرب بالحذاء ، يقول أن هذا المجلس بهذه التركيبة لن يستمر كثيرا، وأنه وجد لينحل، ولكن بعد فترة معينة، وهذا الشعور موجود لدى أفراد الشعب والنخب وغيرهما”، وفقاً لتعبيره.
واستنكر خليل “لجوء رئيس مجلس النواب لتعبير الدولة العميقة، في تبرير أي خطأ”، مشيرًا أن “هذا التعبير كان حجة كل من يعجر عن حل مشاكله”.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left