الوضع الصحي في ليبيا “مأساوي” ومطالبات بأموال مجمدة لتوفير الدواء

Mar 04, 2016
20160207174925afpp--afp_7q7j7.h
مشفى في مدينة درنة لم يوفره القصف

تونس- (أ ف ب): أعلن رضا العوكلي، وزير الصحة في الحكومة الليبية المعترف بها دولياً الجمعة، أن الوضع الصحي في ليبيا الغارقة في الفوضى “مأساوي”، مطالباً المجتمع الدولي بالإفراج عن أموال بلاده المجمدة في الخارج لتوفير الدواء لليبيين.

وقال الوزير، خلال مؤتمر صحافي عقده في تونس في مقر “بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا”، إن “الوضع الصحي في ليبيا (..) مأساوي. نحن الآن عاجزون عن شراء مستلزمات لعلاج المرضى والجرحى”، على الرغم من أن لبلاده “مليارات الدولارات مجمدة” في الخارج.

وأضاف “جئت لأوجّه رسالة إلى المجتمع الدولي: يجب تسهيل توفير مبلغ من الأموال المجمدة”، لافتاً إلى أن نسبة “واحد بالمئة من الأموال المجمدة تكفي لشراء دواء للشعب الليبي لمدة سنة”.

وأفاد أن “حجة انتظار حكومة وفاق (في ليبيا) هي حجة واهية يمكن أن تصل إلى درجة الجريمة في حق الشعب الليبي”، قائلاً “المجتمع الدولي يجب أن يعلم أنه لا يمكن ربط احتياجات الشعب بحكومة ما. المريض هو الذي يدفع الثمن، يجب أن نجد حلاً، علينا مسؤولية انسانية”.

وتابع أن لليبيا أموالاً مجمدة بقيمة 295 مليون دولار في بنوك تونسية، وأن حكومته أجرت اتصالات منذ سنة مع البنك المركزي التونسي لاسترجاع هذه الأرصدة، لكنها لم تتلق رداً.

من ناحيته قدّر سيد جعفر حسين، ممثل منظمة الصحة العالمية في ليبيا، بـ50 مليون دولار التمويلات التي يحتاجها حالياً قطاع الصحة في ليبيا.

وقال في المؤتمر الصحافي “العالم يهتم بمناطق الصراع في العراق وسوريا لكنه ينسى ليبيا. هناك أزمة يجب معالجتها (..). هناك أطفال من دون لقاحات ونساء يلدن في منازلهن”.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، أعلن رضا العوكلي ان “نظام الصحة الليبي تضرر بشدة بسبب الحرب في ليبيا” حيث أغلق ما بين 60 و70 بالمئة على الأقل من المستشفيات أو لم يعد بإمكانها العمل بشكل سليم.

وأفاد العوكلي حينها أن ليبيا بحاجة إلى ثلاثة ملايين دولار يومياً لشراء الأدوية.

ونهاية 2015، أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 2،4 مليون شخص في ليبيا، التي يقطنها 6 ملايين ساكن، يحتاجون مساعدات إنسانية بأكثر من 165 مليون دولار في 2016.

- -

1 COMMENT

  1. بسم الله الرحمان الرحيم ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left