الصدر يدعو العبادي للمضي في تشكيل حكومة جديدة وعشرات الآلاف من أتباعه يتظاهرون وسط بغداد

Mar 11, 2016

22ipj

بغداد- رويترز- د ب أ- دعا رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الجمعة للمضي في خطط لتشكيل حكومة مستقلة من التكنوقراط لمحاربة الفساد على الرغم من الضغوط السياسية التي يتعرض لها للتراجع.

وذكر التلفزيون الرسمي أن العبادي طلب في وقت سابق من الفصائل السياسية في البرلمان ومن “شخصيات اجتماعية مؤثرة” ترشيح أشخاص تكنوقراط لمناصب وزارية في حكومة جديدة.

وقال الصدر في كلمة مسجلة أذيعت خلال مظاهرة نظمها أنصاره في بغداد للمطالبة بإصلاحات سياسية “أتمنى من رئيس الحكومة أن يكمل مشروعه الإصلاحي هذا ولا يخشى في ذلك ضغوطا سياسية.”

ولم يتضح على الفور إذا كان الصدر قد سجل الكلمة قبل أو بعد إعلان التلفزيون الرسمي لدعوة العبادي.

وقال العبادي الشهر الماضي إنه يريد استبدال وزرائه بشخصيات تكنوقراط لتحدي أنظمة المحسوبية التي تشجع الفساد من خلال توزيع المناصب على أساس الانتماءات السياسية والعرقية والطائفية.

ونظم الصدر ومؤيدوه مظاهرات بشكل متكرر تطالب بإصلاحات للتصدي الفساد الذي ينخر في موارد بغداد حتى مع معاناتها من انخفاض العائدات بسبب انخفاض أسعار النفط العالمية وزيادة الإنفاق بسبب تكلفة الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الصدر في 12 فبراير شباط إن لدى العبادي 45 يوما للوفاء بتعهده بتشكيل حكومة تكنوقراط أو يواجه تصويتا بحجب الثقة في البرلمان.

وفي وقت سابق الجمعة، تجمع عشرات الآلاف من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في ساحة التحرير وسط بغداد، في تظاهرة شعبية حاشدة، للأسبوع الثالث على التوالي، للمطالبة بالإصلاحات الحكومية ومحاربة الفساد الإداري.

واكتظت ساحة التحرير بأتباع الصدر وهم يتدفقون بقوة للوصول إلى مكان التجمع، رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

وحمل أتباع الصدر علم العراق، وهم يهتفون بشعارات تطالب رئيس الحكومة بإجراء إصلاحات وزارية، وتقديم الفاسدين والعابثين بالمال العام إلى المحاكم لـ”ينالوا الجزاء العادل”.

وأعطى رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي الأوامر لجميع القيادات الأمنية والعسكرية في بغداد بتأمين حركة المتظاهرين.

وحثّ العبادي، في اجتماع مع القيادات الأمنية، إلى تعامل “القوات الأمنية بمهنية وحرفية مع المتظاهرين، ومنع أي حالة احتكاك، ودعوة المتظاهرين إلى احترام القانون، وعدم المساس بالأمن، والحفاظ على هيبة الدولة، والتصدي بحزم لكل المظاهر المسلحة خارج إطار الدولة”.

- -

1 COMMENT

  1. و ماذا يستطيع التكنوقراط أن يعملوا…..غير الغرق في بحر الفساد !

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left